الأخبار
اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشميعشراوي تدعو (يونسكو) للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف بوجه الانتهاكات الإسرائيليةإغلاق 38 محلاً واحتجاز 50 مركبة لعدم التزامهم بحالة الطوارئ في نابلسصائب عريقات يُعلق على اغتيال محلل سياسي شهير في العراقمحافظ نابلس يُصدر تصريحاً "مهماً" بشأن الإغلاق ليوم الثلاثاءصور: الدفاع المدني يُسيطر على حريق مخزن داخله مواد بترولية في جنينأكرم الرجوب يترأس وفداً لتهنئة الأسيرين المحررين الشقيقين نغنية بمخيم جنينوزيرة الصحة: نُجري فحوصات (كورونا) للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينالشرطة تُغلق 93 محلاً تجارياً وتضبط خمس مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات بسلفيتهنية لـ "محافظ الخليل": موحدون بتوفير الأمن الصحي لأبناء شعبنا بغزة والضفةحلس: لقاء الرجوب والعاروري شكل بارقة أمل وفتح وحماس معاً بطليعة القوى والفصائلقيادي بحماس: نتواصل يومياً مع حركة فتح منذ أسبوعينقسم مراقبة الأغذية بالطب الوقائي بالصحة في غزة يُصدر تقريره نصف السنويتفاصيل الحالة الجوية في فلسطين حتى نهاية الأسبوع الجاريالطواقم الطبية تُنقذ جنيناً لمريضة مصابة بفيروس (كورونا) في الخليل
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأنتجنسيا بقلم:سمير الأمير

تاريخ النشر : 2019-11-18
الأنتجنسيا بقلم:سمير الأمير
الانتلجنسيا
سمير الأمير

الجهل والعته والتعصب والتخلف كلها صناعة الانتليجنسيا...هذا الشعب العظيم المتأمل منتج الحياة ليس مسئولا عما نحن فيه...إنه صناعة طبقة تعلم بعضها التغريب واستمرأه وتعلم أغلبها التخلف وقدسه و قدس كتبه حتي أصبح التخلف إلها من دون الله و تجارة رائجة تدر دخلا حلالا ...وافتتحت متاجر "السلام شوبنج سنتر لملابس المحجبات" لا أدري ما علاقة السلام بملابس المحجبات ؟ لقد تم قصف أدمغة الفلاحين البسطاء بملايين من شرائط الكاسيت عن عذاب القبر والثعبان الأقرع بينما كان الامريكان والصهاينة يلتهمون أﻷراضي وينتهكون الأعراض بعد أن تكفل شيوخ ما عرف بالصحوة بغسل ادمغة من عاشوا تحت ظل حب الله ورعايته ، لقد أخرجوهم من محبته و اخافوهم من بطشه وانتقامه وهكذا تم تحويلهم الي قطعان مرعوبة من عذاب جهنم الذي ينتظرهم بسبب ضفائر بناتهم وبسبب هوايات التصوير والنحت وعزف الموسيقي والاستماع اليها و عرف الأطفال أن الملائكة التي كانوا يأكلون معها حين ينامون الأرز واللبن ليست سوي كائنات تشتعل غضبا بسبب الصور المعلقة علي جدران حجرات استقبال الضيوف ولا يغضبها ابدا بنفس الدرجة قطعان المشردين وجثث الاطفال المتفحمة بسبب قصف طيران العدو الصهيوني...ﻷن ذلك لا سبب له الا كثرة الذنوب وعار الوجود.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف