الأخبار
الإسلامي الفلسطيني يدعم مدرسة بنات مسقط في أريحاالحركي للمعلمين بشرق غزة يُهنِّئ النجار بتعيينه عميداً للمعاهد الأزهريةاليمن: جامعة عدن تترأس اجتماعاً لمناقشة التحضيرات والاستعدادات للاحتفال بالذكرى(50) لتأسيس الجامعةلبنان: مؤتمر بيروت للعروبيين اللبنانيين: ندعو رئيس الجمهورية لإجراء مشاورات وطنيةمجلي: يجب فرض الانتخابات بالقدس فرضاً وعدم انتظار الإذن الإسرائيليإسرائيل تُوقّع على أوراق مشاركتها الرسمية بمعرض (إكسبو) في الإمارات"الصحة" بغزة تُصدر تنويهاً بشأن ما يصل لمستشفيات القطاع من رام اللهاستطلاع للرأي: حزب (أزرق أبيض) سيحصل على 37 مقعداً بالانتخابات المقبلةالرئيس عباس يُرحب بمواقف دول مجلس التعاون الخليجي بشأن القضية الفسطينيةاليمن: الهلال الأحمر بمحافظة صنعاء يفتتح قسم الأشعة في المركز الصحيحركة المقاومة الشعبية تهنئ الجبهة الشعبية بذكري الانطلاقة ال 52إسرائيل.. الكشف عن مشتبهين بضلوعهم بقضية فساد خطيرة بجهاز أمنيمستوطنون يُسيجون أراضٍ في بورين"كهرباء غزة": تم إصلاح خط جباليا شمال القطاعالتربية تستنكر إخطار الاحتلال لمدرسة السيميا الأساسية بالخليل بوقف العمل فيها
2019/12/10
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

استداف الصحفيين الفلسطينيين بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-11-18
استداف الصحفيين الفلسطينيين بقلم : شاكر فريد حسن
استهداف الصحفيين الفلسطينيين
بقلم : شاكر فريد حسن
يوم الجمعة الماضي، أصيب الزميل الاعلامي المصور الصحفي الفلسطيني معاذ عمارنة، ابن بلدة يعبد، وفقد عينه اليسرى حين اطلق عليه جيش الاحتلال الرصاص خلال تغطيته فعالية لمناهضة الاحتلال بقرية صوريف في منطقة الخليل، ولا يزال يخضع للعلاج في المستشفى.
وهذه ليست المرة الأولى التي يطلق فيها جيش الاحتلال الرصاص على الصحفيين والمصورين الفلسطينيين ويتعمدونهم بصورة مباشرة وهم يقومون بتأدية عملهم الصحفي وتغطيتهم الأحداث والنشاطات والفعاليات المناهضة للاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وهذا الاستهداف المتعمد للطواقم الاعلامية العاملة في الميدان ولفرسان الحقيقة وعيون الوطن، يستهدف كبت الصوت الفلسطيني، وتغييب الحقيقة، واخفاء حجم جرائم ومجازر دولة الاحتلال، وبغية منع فضح الرواية الاسرائيلية في المشهد الاعلامي العالمي.
إن اطلاق الرصاص بحق المصور الصحفي العمارنة يشكل انتهاكًا خطيرًا لحرية الرأي والتعبير والعمل الصحفي، وهو مخالف للقانون الدولي الانساني وقانون حقوق الانسان، وهو جريمة مستنكرة ومدانة على النطاق الفلسطيني والمحلي والعالمي.
إننا إذ ندين بشدة هذا الجريمة بحق المصور معاذ عمارنة الذي فقد عينه، وفقد أيضًا لقمة عيشه ، ولن يستطيع التصوير بعد الآن نتيجة ذلك، فإننا ننظر بعين الخطورة لاستمرار دولة الاحتلال في استهداف الصحفيين الفلسطينيين خلال أدائهم عملهم، نطالب بوقف الانتهاكات الاحتلالية، وصون حرية العمل الصحفي، وندعو المجتمع الدولي إلى ممارسة دوره الأخلاقي والقانوني في ردع الاحتلال عن ممارساته اللاإنسانية بحق شعبنا وصحافييه، وتوفير الحماية اللازمة لهم لأداء دورهم المهني والوطني والانساني بكل حرية، ووقف الاعتداءات المستمرة بحقهم، وتمنياتنا بالشفاء العاجل للزميل معاذ عمارنة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف