الأخبار
الرئيس عباس يُرحب بمواقف دول مجلس التعاون الخليجي بشأن القضية الفسطينيةاليمن: الهلال الأحمر بمحافظة صنعاء يفتتح قسم الأشعة في المركز الصحيحركة المقاومة الشعبية تهنئ الجبهة الشعبية بذكري الانطلاقة ال 52إسرائيل.. الكشف عن مشتبهين بضلوعهم بقضية فساد خطيرة بجهاز أمنيمستوطنون يُسيجون أراضٍ في بورينتنويه (مهم) صادر عن شركة الكهرباء في شمال غزةالتربية تستنكر إخطار الاحتلال لمدرسة السيميا الأساسية في جنوب الخليلنقابة الصحفيين تطلع الاتحاد الدولي للصحفيين على الانتهاكات الإسرائيليةالاتحاد الأوروبي يُقدم 10 ملايين يورو لدفع المخصصات الاجتماعية للأسر المحتاجة"التعاون الخليجي" يؤكد رفضه توجه الحكومة الإسرائيلية لضم المستوطنات"القدس المفتوحة" ووزارة العمل تخرجان الفوج الأول بالدبلوم المهني في أريحا والأغوارحملة تحريض ضد النائب جبارين بعد تصريحه بدعم جيرمي كوربينأبو مويس يبحث الاستفادة من الخبرات الصينية في مجال التعليم التقنيشاهد: تكريم المصمم المغربي زكي بملال بمصرالديمقراطية لـ "فتح": اتفاق اوسلو شكل تعاكسا مع اهداف الإنتفاضة والاجماع الوطني
2019/12/10
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجزائر نموذحاً لدعم نضالات الأسرى والشعب الفلسطيني بقلم:رأفت حمدونة

تاريخ النشر : 2019-11-18
الجزائر نموذحاً لدعم نضالات الأسرى والشعب الفلسطيني بقلم:رأفت حمدونة
الجزائر نموذحاً لدعم نضالات الأسرى والشعب الفلسطيني

الدكتور الأسير المحرر: رافت حمدونة

حي الجزائر و اخطب في نواديها ، وابعث لها الشوق قاصيها ودانيها ، شعب البطولات حيا الله طلعتكم ، فصرتموا قصة للمجد نرويها ، قد درسنا مجدكم في أرضنا، وسمعنا ذكركم فوق المنابر، وتلونا حبكم أنشودة، كنشيد الروض في نفحة طائر .

أبدأ كلماتى بشعركم ، وقلبى يهفوا لتطأ قدماى أرضكم، وأفخر من فلسطين بمحبتكم ، وأعشق التاريخ الذى سطرتموه بدمائكم ، وأبارك لكم ذكرى انطلاقة ثورتكم، وذكرى اعلان استقلالكم، ومن فلسطين نحيى هذه المناسبة العروبية والقومية كونها مفخرة لكل الشعوب العربية والأحرار والشرفاء في كل العالم .

كما وننحني احتراماً واجلالاً وإكباراً وتقديراً للجزائر حكومة وشعباً ووسائل اعلام، لدعمكم للثورة الفلسطينية، ونضالات الأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية عبر ملاحق يومية وأسبوعية في الصحف والجرائد الجزائرية ، ومواقع الاعلام العامة ، الأمر الذى يجعلنا نفكر جدياً بهذه القضية المهمة كتجربة نضالية واعلامية ودبلوماسية ناجحة لوزارة الخارجية الفلسطينية ، وللسفارة الفلسطينية في الجزائر ، وللجزائريين مثقفين وصحفيين وقيادة وشعب حر . وأعتقد أنه ليس غريباً ولا جديداً علينا مواقف الجزائر التاريخية شعباً وقيادة وحكومة بحق الشعب الفلسطيني وقضيته ومعتقليه ، كونه الوطن الثاني للفلسطينيين بتبني قضاياه  وحالة المساندة والدعم القديمة الحديثة لمسيرته التحررية والنضالية ، فالجزائر النموذج العربي الاستثنائي في تعزيز صمود وتضحيات الفلسطينيين على طريق تحرير وطنهم ومعتقليهم والعيش بحرية وسيادة وكرامة كباقي الشعوب .

وتاريخياً كلما شعر الفلسطينيون بالألم منحتهم الجزائر شرياناً من الحياة وجرعات عميقة من الأمل لتكملة المشوار ، مستذكرين واياهم سوياً ما يزيد عن المليون شهيد ، وإرادة الثوار والمجاهدين واستبسالهم في الدفاع عن حقوقهم حتى نالوا الاستقلال ورسموا معالم الانتصار لعملية نضال استمرت  132 سنة ، بقوة وإرادة وعزيمة وثورة لم يشهد التاريخ مثيلها على صعيد الانتماء والاستعداد للشهادة من أجل الوطن والقيم والمبادئ التي رسموها وحملتها الأجيال دون تعب أو تراجع . نستذكر سوياً دعم الجزائر للشعب الفلسطيني ومعتقليه ، ويستوقفنا شعار " نحن مع فلسطين ظالمة او مظلومة " والذى اطلقه الراحل هواري بومدين ، وظلت على عهده الدولة كواقع لم يتغير ولم يتبدل ولم يغيب عن ارض الواقع ، ومقولة  "استقلال الجزائر لازال منقوصا مادام لم يكتمل باستقلال الفلسطينيين" ، ونستذكر في تجسيد العلاقة الغير مسبوقة بين دولتين كلمة الشهيد أبو عمار للجزائر "  الجزائر لا تحتاج لكتابة التاريخ فالتاريخ هو الذي كتبها من أحرف من ذهب نقشت في جميع الشعوب المحتلة " . وفى المقام الثاني أشيد بدور وزارة الخارجية الفلسطينية ، والسفارة الفلسطينية في الجزائر التي عينت ملحقاً خاصاً بالأسرى الفلسطينيين ممثلة بسفير الأسرى وأحد أبطال الهروب الكبير من سجن غزة الأستاذ الأسير المحرر خالد صالح (عز الدين) ، المكلف بملف الاسرى في سفارة دولة فلسطين بالجزائر الشقيقة ،والذى استطاع من خلال انتماءه وتجربته الاعتقالية أن يدول ملف الأسرى وأن يستحضره في الاعلام الجزائري بتجربة ابداعية لم يسبق لها مثيل في باقي السفارات الفلسطينية المشكورة على جهودها أيضاً بدعم قضية الأسرى أينما تواجدت . وأعتقد من المهم تعميم تجربة السفارة الفلسطينية في الجزائر على باقي السفارات والممثليات الفلسطينية المنتشرة عبر العالم، كي تبدأ بعقد اتفاقات وتأمين صيغ تعاون مع وسائل الإعلام في الدول المختلفة، كي يأخذ الخبر الفلسطيني وقضية الأسرى الفلسطينيين حقها شرحاً وتحليلاً، حتى ينتج فعلاً شعبياً ورسمياً داعماً لفلسطين في كافة المجالات، الأمر الذى لا يتطلب سوى تواصل وخطط عمل لاستثمار التعاطف وصولاً إلى مخرجات اعلامية تضيف للحضور الفلسطيني في الضمير العالمي، وهذا ما حدث في الجزائر وما  يمكن أن يبنى عليه في مناطق أخرى. وأعتقد أن هذا الأمر يشكل نجاحاً لقضية الأسرى ولوزارة الخارجية وللدبلوماسية الفلسطينية في في ابراز قضايانا الوطنية ، وأعتقد أن هذا النجاح مؤشراً  قوياً على قدرة وزارة الخارجية على تدويل قضية الأسرى والتعريف بها ومساندتها وكشف انتهاكات الاحتلال بحقهم في حال توفير الشروط الذاتية والموضوعية ، الأمر الذى يجعلنا نناشد معالى وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي لتعيين سفراء غير مقيمين من الأسرى المحررين من ذوى الامكانيات والكفاءات العالية والخبرات المبدعة للعمل في السلك الدبلوماسي الفلسطيني كملاحق في السفارات الفلسطينية أينما تواجدت لأهميتها. ولا يفوتنا في هذا المقام أن نقدم شكرنا وامتناننا لرؤساء تحرير الجرائد والصحف الجزائرية والتي بدأت بملحق " صوت الاسير " بتاريخ 01/01/2011 كمبادرة من جريدة الشعب الجزائرية ومديرها العام السابق السيد "عزالدين بوكردوس" ، وتوسعت لتصل لجريدة الشروق ، وجريدة الوسط ، وجريدة البلاد ، وجريدة العالم ، وجريدة المغرب الأوسط ، وجريدة التحرير ، وجريدة السلام ، وجريدة المواطن ، وجريدة الحوار ، والصوت الأخر ، والرائد ، وصوت الاحرار التي أصدرت الملاحق الخاصة بالأسرى الفلسطينيين ، والتي حظيت قضية الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين باستجابة واسعة وغير مسبوقة من كافة وسائل الإعلام الجزائرية  الرسمية  والحزبية والاهتمام الشعبي والجماهيري والتي تتبنى نشر قصص الأسرى وحكاياتهم وإبراز بطولاتهم ومعاناتهم لكسر العزلة التي تفرضها اسرائيل وتعزيز دائرة الدعم والمؤازرة لقضيتهم ، كما ونشكر أحبائنا النشطاء والحقوقيين والأكاديميين والكتاب والسياسيين والمثقفين والاعلاميين الجزائريين على جهودهم في دعم نضالنا ونصرة أسرانا ، عبر تلك الملاحق التي تنتشر في أوساط ذوي الأسرى ومراكز الدراسات والبحوث العربية المتخصصة في قضايا حقوق الإنسان والمؤسسات الإنسانية الفلسطينية والعربية والدولية والتي لفتت أنظار غير الجزائريين بهذا الاهتمام المنقطع النظير . وللحقيقة عند متابعتي للإعلام الجزائري ومساندته لقضية الأسرى الفلسطينيين شعرت بإيجاد ضالتى لديكم ، بوضع إستراتيجية إعلامية في تدويل ملف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين ، والتعريف بانتهاكات الاحتلال التى تتجاوز الاتفاقيات والمواثيق الدولية والقانون الدولي الانسانى في معاملتهم ، ورصد ومتابعة الرواية الإسرائيلية التى تسىء للأسرى ونضالات الشعب الفلسطيني والتصدي لها وتفنيدها ، ووضع إستراتيجية ناظمة للمؤسسات الإعلامية الفلسطينية وتنسيق خطابها وتحديد المصطلحات والانتهاكات والتعريف بها ، وأهمية تحسين إمكانيات وقدرات الصحفيين العاملين في وسائل الإعلام ، وأهمية تدعيم الخطاب الإعلامي الفلسطيني بالمواثيق الدولية واتفاقيات جنيف الأربعة ومواد حقوق الإنسان واتفاقيات مناهضة التعذيب وحقوق الأطفال والمرأة والتأكيد على حقوق الإنسان ، وتدعيم تغطية أخبار الأسرى بالأرقام والإحصائيات الصحيحة وغير المتناقضة ، والتفريق بين لغة الخطاب الداخلي والخارجي، كل ذلك وجدته في خطابكم الاعلامى باللغة العربية وغير العربية ليصل لكل الأحرار والمتضامنين ، والأكثر أهمية هو أنسنة الخطاب الموجه للعالم ، وتفعيل دور السفارات العربية الفلسطينية عبر القيام بورش عمل وتقديم التقارير لوسائل الإعلام ومنظمات حقوق الإنسان ومجموعات الضغط الدولية ، وتفعيل دور وزارة الإعلام في التخطيط والتدريب ، وتحميل المجتمع الدولي مسؤوليته الأخلاقية عن استمرار الانتهاكات الإسرائيلية المخالفة للاتفاقيات والمواثيق الدولية . ولهذا نعتز بالإعلام الجزائرى الذى طرح كل هذه الموضوعات والعناوين والأفكار ، وتحول لنموذج نتمنى أن يتكرر في دول صديقة ، فالجزائر أكدت على قيمة " الإنسان " واهتمت أكثر بالإنسان الفلسطيني المعتقل " الذى أفنى وضحى بكل حياته وحريته من أجل شعبه وقضيته ، والذى استطاع بنضالاته وتضحياته أن يزيل في السجون على قلة الإمكان الكثير من العراقيل والعقبات التي وضعها السجان لتحطيم معنوياته وللحيلولة دون تطوير إمكانياته وقدراته، فالأسرى الفلسطينيون في السجون الإسرائيلية أبدعوا في إيجاد المؤسسات الديمقراطية للتنظيمات الفلسطينية في السجون، وبين السجون، وفي السجن الواحد، وفي التنظيم الواحد، وأبدعوا في تجربة الإضرابات المفتوحة عن الطعام والتي وصلت لمئات الأيام، وأبدعوا حينما أوجدوا معادلة توازنٍ بينهم وبين إدارة مصلحة السجون، رغم الإمكانيات الأخيرة مقابل افتقار الأولى من الإمكانيات المادية، وأبدعوا في أشكال التواصل والاتصال بين السجون وخارجها، وفي تجارب التعليم وحصولهم على الدراسات العليا من جامعاتٍ إسرائيلية وعربية ودولية، وأبدعوا في البناء الثقافي، وفي التأثير السياسي، وصياغتهم لوثيقة الأسرى التي تحولت لوثيقة الوفاق الوطني الفلسطيني لتحقيق الوحدة الوطنية، وأبدعوا في إدخال الهواتف النقالة لداخل السجون لتوفير الاتصال بالأهل في ظل منع الزيارات لسنواتٍ طويلة، وفي إخراج النطف وإنجاب الأطفال كتجربةٍ غير مسبوقة على مستوى حركات التحرر العالمية - جميعها قضايا ابداعية مغيبة بفعل ماكنة الاحتلال التى تصورهم " ارهابيين وقتلة ومخربين " . ولقد استطاع الاعلام الجزائرى عبر صحفييه ورؤساء تحريره وطواقمه واحتضان الدولة له أن يبرز إبداعات الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة التى حولت السجون والزنازين إلى مدرسةً وطنيةً وتربويةً وكان لآلاف الأسرى المحررين دورهم الكبير في السجون وخارجها بعد التحرر، بعد أن تخرجوا من أكاديمية السجون وتصدروا المواقع والمراكز المتنوعة، وتبوؤوا مواقع سياسية وأماكن مهمة في المؤسسات المجتمعية المختلفة ولعبوا ولا زالوا دوراً مؤثراً في الحياة السياسية، والفكرية، والاجتماعية، والإعلامية، كقادة سياسيين وعسكريين، ووزراء ونواب وأمناء عامّين وأعضاء مكاتب سياسية لفصائل وحركات ثورية، وأعضاء فى المجلسين " الوطني والتشريعي"، ومدراء لمؤسسات رسمية وأهلية، وخبراء ومفكرين، ونخب أكاديمية وإدارية.

شكراً للجزائر الحبيبة ، شعباً وحكومة ووسائل إعلام ومتضامنين

شكراً لوزير الخارجية الفلسطينية رياض المالكي بدعم طاقم السفارة في الجزائر للوصول لهذا القدر من العطاء والإبداع. شكراً سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية الجزائرية السيد أمين مقبول. وشكرا الأستاذ خالد صالح المكلف بملف الأسرى فى سفارة دولة  فلسطين لدى الجزائر الشقيقة . شكراً لكل الكتاب الفلسطينيين والجزائريين والعرب والذين أضاءا صفحات الجرائد الجزائرية والفلسطينية والعربية بإبداعات الأسرى والدفاع عنهم ومساندتهم.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف