الأخبار
"شؤون المغتربين": بدء أول إحصاء لفلسطينيي الشتات من فنزويلاوزير شؤون المرأة تناقش "سيداو" وتبحث ورئيس جامعة القدس واقع المرأةشاهد: كتائب المقاومة الوطنية تنشر فيديو "المرصاد"اكادير: المعرض الدولي للأركان في دورته الأولى يفتتح أبوابه للعمومجهود حكومية لإنشاء منصة لمكافحة التضليل الإعلامياشتية: على الشباب الفلسطيني أن يكون ريادياً من أجل رفعة بلدهمأهلي القدس ومركز الفارعة يقصان شريط افتتاح دوري الدرجة الاولى بسلفيتالجامعة الإسلامية والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تختتمان مشروع فكاك شهادات الطلبة الغارمينهيئة سوق رأس المال الفلسطينية تنظم ورشة تدريبية متخصصة في التأجير التمويليتنمية جنين توقع اتفافية البوابة الموحدة مع عدد من المؤسساتفلسطينيو 48: إنجاز غير مسبوق لضمان تعويض مزارعي البطوف عن أضرار الغرقطريقة عمل صينية كوردن بلو70 عاماً على تأسيس وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"المالكي يبحث مع نظيره السلوفيني التطورات على الساحة الفلسطينيةبسكويت الشوفان للدايت
2019/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ابن ثنوة سيخلد واللصوص إلى مزابل التاريخ بقلم:أسعد عبدالله عبدعلي

تاريخ النشر : 2019-11-18
ابن ثنوة سيخلد واللصوص إلى مزابل التاريخ بقلم:أسعد عبدالله عبدعلي
ابن ثنوة سيخلد, واللصوص الى مزابل التاريخ

الكاتب اسعد عبدالله عبدعلي

[email protected]

في ذلك النهار الضبابي العجيب, حيث ارتفعت ادخنة الحكومة وهي تحاول ان تشل حركة المعترضين على فسادها, كأن شجرة فتية يتم قلعها لتموت, بل كأن عصفورا يذبح بسيف الحجاج, نعم لقد تم قتل الشاب صفاء السراي في ساحة التحرير, فهنيئا للحكومة على انجازها الباهر, نعم فهي نجحت بتميز كبير في نشر الاحزان في بيوت العراقيين, فخلال شهر انجزت (250) شهيد و (12000) جريح, انها معركة غير متكافئة, لكن هنالك قاعدة سماوية تفرض الخلود لدماء الشهداء, وبالمقابل تمنح الخزي والعار للقتلة.

سأحدثكم قليلا عن الشهيد صفاء السراي "ابن ثنوة", فهي دماء شاعر ورسام وعراقي محب لوطنه, 

شاهدت فيديو يتحدث عن حياته وعن طفولته في حي جميلة وموت والده المبكر, ثم عمله حمالا في علوة جميلة, واصراره وتحديه لظروفه العسيرة ليكمل دراسته الجامعية, لكن فقد امه قبل سنتين التي انهكها مرض السرطان, فالعلاج في العراق فقط للأغنياء, فرحلت وتركته وحيدا, وما ان قوي عوده حتى شارك في جميع التظاهرات منذ عام 2011 وكان صوته مدويا طلبا للحق الضائع, وقبل اسبوع من استشهاده تحقق حلمه الازلي, فقد تحصل على وظيفة مناسبة في جامعة اهلية, لكن كان القرار الحكومي صارما بمنعه من الدوام ابديا.

هو لم يكن من ذوي الجنسيات المزدوجة, ولم يكن من الاحزاب الناهبة للبلد, وليس من تلك العوائل الثرية الخائنة للبلد, والحمد لله هو مثلنا لا ينتمي للطبقة العفنة التي تتحكم بالعراق, تلك الدماء برقبة احزاب العراق وقادتها والحكومة, وانا اعلم جيدا ان هذا الكلام لا يهز شعرة عند الطغاة! لان قضية الشرف والحق ماتت عندهم منذ قرون.

قبل اليوم لم اكن اتصور انه سياتي يوم بعد حكم صدام ونعاني من الظلم والقهر والخوف! كنت احسبه كابوس وزال الى لا عودة في صبيحة يوم 9 نيسان, لكن مقتل صفاء السراي اثبت لي ان الحكام يتعاملون بلامبالاة مع الدم العراقي, بل ويعتبروه من دون قيمة! والا اليس فيهم احد يخاف الله فيخرج من طبقتهم النتنة, ويعلن التوبة بسبب شراكته بدم الشهداء ودم صفاء, نعم ان الدين لعقا على السنتم.

واعلموا ان الخزي والعار لن يفارق القتلة, فهذا استحقاق لن يتأخروا عنه قيد انملة. 

والرحمة والخلود لدماء شهداء العراق, وللشهيد صفاء السراي الذي حمل روحه بكف وعلم بلده بكف, وهو يصارع وحوش الفساد في ساحة التحرير, اللهم اسكن صفاء السراي فسيح جناتك, الشاب المقتول ظلما في ارض المقدسات.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف