الأخبار
مستوطنون يسيجون أراضي في بورينتنويه (مهم) صادر عن شركة الكهرباء في شمال غزةالتربية تستنكر إخطار الاحتلال لمدرسة السيميا الأساسية في جنوب الخليلنقابة الصحفيين تطلع الاتحاد الدولي للصحفيين على الانتهاكات الإسرائيليةالاتحاد الأوروبي يُقدم 10 ملايين يورو لدفع المخصصات الاجتماعية للأسر المحتاجة"التعاون الخليجي" يؤكد رفضه توجه الحكومة الإسرائيلية لضم المستوطنات"القدس المفتوحة" ووزارة العمل تخرجان الفوج الأول بالدبلوم المهني في أريحا والأغوارحملة تحريض ضد النائب جبارين بعد تصريحه بدعم جيرمي كوربينأبو مويس يبحث الاستفادة من الخبرات الصينية في مجال التعليم التقنيشاهد: تكريم المصمم المغربي زكي بملال بمصرالديمقراطية لـ "فتح": اتفاق اوسلو شكل تعاكسا مع اهداف الإنتفاضة والاجماع الوطنيمصر: "اتحاد العاملين بالخارج" يشارك محاكاة دول المتوسط في "منتدى شباب العالم"إحياء فعاليات اليوم العالمي لحقوق الإنسان من قلب مدرسة وادي السيقالشرطة: وفاة طفلة نتيجة سقوطها من علو في قلقيليةتحديث أسطول النقل العام على المعابر بين فلسطين والأردن
2019/12/10
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بلد عظيم.. وحزب عظيم بقلم: خالد عطياني

تاريخ النشر : 2019-11-17
بلد عظيم .. وحزب عظيم
بقلم: خالد عطياني

 تحتفل جمهورية الصين الشعبية هذه الايام بالذكرى السبعين لقيامها، ويسير هذا المارد الصيني بخطى ثابتة لقيادة العالم بأكمله سياسيا واقتصاديا وعسكريا، لان الحزب الشيوعي الحاكم يعمل على قاعدة اساسها واضح الاحترام المتبادل والمنفعة المشتركة وعدم التدخل في شؤون الاخرين، وهذه السياسة عكس سياسة الولايات المتحدة الامريكية القائمة على الاضطهاد والاجرام ونشر الارهاب وخلق الفوضى وتبرئة المجرم، والتي ادت الى عدم الثقة بأي قضية تشارك في حلها وعلى رأسها القضية الفلسطينية وكذلك ابتعاد العديد من دول العالم عن هذه الدولة الكبرى.

 اما السياسة الصينية القائمة على الاحترام والمنفعة المشتركة ونصرة قضايا المظلومين تعتبر سببا رئيسيا لحضور الصين الشعبية المحمود في كافة دول العالم، بالاضافة الى ان الصين لم ولن تتدخل في اي دولة في العالم ولا تناصر الظالم منها كاسرائيل وما حصل في العديد من الدول العربية من فوضى اتخذت الصين موقفا حياديا اتجاه ذلك. 

لقد وقفت الصين الى جانب القضية الفلسطينية وناصرت شعبنا وقيادته سياسيا وعسكريا، ووقفت الى جانبه من خلال التصويت واستصدار القرارات التي تؤيد وتؤكد على حق الشعب الفلسطيني في حريته واستقلاله في كافة المحافل الدولية وعسكريا حيث دعمت منظمة التحرير الفلسطينية في حروبها مع اسرائيل. 

ان المستقبل الواعد بالتأكيد لنا لان الصين كانت ولا زالت ثابتة على موقفها وسنبقى سندا حقيقيا لنصرة فلسطين وشعبها حتى ينال حقوقه في الحرية والاستقلال واقامة دولته المستقلة، فقد ولى زمن العنترية والقطب الواحد الذي تفردت به الولايات المتحدة الامريكية ولذا فاننا نقول ان المستقبل المشرق آت آت لا محالة وستقوم دولة فلسطين وعاصمتها القدس باذن الله.

 ونقول شكرا لهذا البلد العظيم قيادة وحكومة وشعبا على وقوفها الدائم والثابت الى جانب شعبنا وقيادته ممثلة بسيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن كما نثمن عاليا مفوض العلاقات العربية والصين الشعبية الباني الرئيس لهذه العلاقة والحريص على ديمومتها الاخ المناضل عباس زكي ابو مشعل.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف