الأخبار
طائرات الاحتلال تقصف موقعاً للمقاومة شمال قطاع غزةاحتدام الحرائق في غابات أسترالياعريقات: حماس لا تفرق بين التعددية السياسية وتعدد السلطات.. وقرار الانتخابات لا عودة عنهوقفة تضامنية وسط القدس المحتلة تنديدا بتنكيل الاحتلال بأهالي العيسويةماكو وفرقة كريستال ميثود في احتفال رائع لمهرجان نيكسوس في الرياضشاهد: مدينة روابي تحتفل بإضاءة شجرة الميلادبعد اطلاق الصواريخ.. غانتس: "سنعيد الردع الذي مسحه نتنياهو"شاهد: لحظة تصدي القبة الحديدية لصواريخ من غزةنقابة الصحفيين: 90 انتهاكاً احتلالياً وتصاعد باستهداف مواقع التواصل الشهر الماضيمفوضية حقوق الإنسان تصف أحداث السنك بـ"الجريمة الإرهابية"اجتماع لجبهة النضال والتحرير والعربية واللجان الشعبية لحماية المقدسات والاثارمصر: محلل: مبادرات الحكومة والبنك المركزي تزيد الدخل وتحل البطالةكوريا الشمالية: نزع النووي لم يعد مطروحا للتفاوض مع واشنطنبلدية فرنسية "تحظر" الموت خلال الأعياد والعطلجنازة الشهيد سامي أبو دياك غداً في عمان
2019/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أضرمتني بالنيران بقلم: مروَى نضال النجار

تاريخ النشر : 2019-11-15
أضرمتني بالنيران بقلم: مروَى نضال النجار
أضرمتنِي بالنِیران ،
أَقنَصتنِي ببندقيتَکَ یا حامِلَ الوَهَن ؟
غفیتُ عشرَ دَقائِقَ بعدَ الإِنتکَاس ،
صحوتُ علَی دقّةُ الشِریان .

سمعتُ أصواتَ النَحِیبَ والبُکاء ،
أَفیقِي يا حُلوتِي أفِیقِي ،
أترِینَنِي !
إنّي لا أرَاكَ
یا قاتِلَ العُنفَوان .
إنّي أرى الحسرَةَ والإِشتِباك ،
أتَتلعثمِین وإنتِ علی حافةَ الهَاویة !
أتلعثَم ،
أتمرّد ،
أرجُم ،
ولَو کُنت علی الحافَة المِئة
يا قاصيَ الإبهَام .

رميتنِي برصاصةِِ خائِبة ،
راجِمَة ،
عاثِرة ،
قَاضیَة ،
يا ناكِر الأَوهَان .

حطّمتَنِي ك صَخرةِِ مُتیبِسة ،
أصابَها الدَاء بعدَ ما کانَت
حُلوةُُ .
أقصَصتَ عليّ الحُبّ
بعدَ ما أصبتنِي برصاصاتِِ
عُلّقَت بینَ أضلُعِي ،
أستنجِدَکَ عندَ آخِر شهقاتِِ
بُعثَت منّي لِأشبِعُکَ
بِداءَ الشفَقة !

أضحكتنِي ،
ضِحکَة المخبُول ،
المُتعثّر برنّات الخیباتِ .

صمتُ وأستنجدتُ الرّب
لعلَّ مُعجِزةَ الأسَاطِیر
تَحُلّ عليّ ،
وأفِیقَ بعدَ الموتِ ،
أُکابِر ،
أُعانِد ،
أُغامِر
کمَا کُنتُ قبلَ الموتِ أفعَل .
لعلّ الموتَ یندَب ،
وأفِیقَ إلى العَالم .
- مروَى نضال النجار
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف