الأخبار
2019/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسائل نتنياهو في عملية اغتيال القائد بهاء ابو العطا بقلم:محمد سعدي حلس

تاريخ النشر : 2019-11-15
رسائل نتنياهو في عملية اغتيال القائد بهاء ابو العطا
ما هي الرسائل التي أرادت دولة الكيان الصهيوني إرسالها بعملية اغتيال القائد الكبير بهاء ابو العطا الذي يعد قائد أركان المقاومة والجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ( سرايا القدس )
لقد قامت طائرات الاحتلال الصهيوني صباح يوم ١٢/١١باغتيال الشهيد القائد بهاء ابو العطا ابو سليم وزوجته المناضلة ام سليم وإصابة أبنائه وبناته وفي نفس الوقت قامت قوات الاحتلال الصهيوني الفاشي بمحاولة فاشلة لاغتيال قائد السرايا أكرم العجوري الذي ذهب ضحيتها ابنه وحارسه وهنا أرادت دولة الكيان الصهيوني الكلونيالي الاستيطاني ارسال رسائل متعددة الاتجاهات ولكن قبل الخوض في الرسائل يجب أن نشير بأن القائد بهاء ابو العطا كان مطلوب رقم واحد لدى قوات الاحتلال وتتهمه دولة الكيان بعدة عمليات هجومية على جنود الاحتلال وتعتبره متمردا على الغرفة المشتركة للمقاومة وايضا على قرارات الحركة وكان ينفذ ما يراه مناسبا وتتهمه ايضا بانه من يخترق الهدنة والتهدئة بشكل دائم ولقد اتخذ رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو هذا القرار أي اغتيال القائد ابو العطا والذي تنتظرة أي نتنياهو محاكم كثيرة بالفساد واستغلال منصبة ويحاول الاحتفاظ بحصانته الديبلوماسية حتى لا يخضع للتحقيق وهو يريد توريط حكومة الوحدة الوطنية الذي شكلها في مستنقع من المشاكل السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية أيضا وخصوصا رئيس حزب ازرق ابيض في هذا المستنقع ولكن هذا ليس موضوعنا ولكن بعد أن اتخذ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو القرار بدء في إعداد الخطة وتهيئة المناخات لذلك وهنا كانت الرسائل وهي اولا العمل على خلق الفتنة بين حركة الجهاد الإسلامي والغرفة المشتركة وعلى رأسها كتائب القسام حيث تقول بعض الصحف الصهيونية بأن حكومة الكيان الصهيوني لم تنفذ هذه العملية إلا عندما اخذت تأكيدات على عدم اشتراك حماس وكتائب القسام في هذه المعركة واذا كان هذا الخبر صحيح او كاذب فهذا لا يغير في الواقع شيء حيث أن دولة الكيان الصهيوني قد استطاعت دراسة الواقع بشكل جيد وأدركت ضمن المعطيات بأنها تستطيع خلق شرخ كبير طولي وعرضي في داخل الغرفة المشتركة للمقاومة حيث كل تنظيم له حساباته ولم تشترك الأجنحة العسكرية المكونة للغرفة المشتركة في المعركة وهنا سيترك الجهاد الإسلامي وجناحه العسكري سرايا القدس وحيدا في الميدان وتستطيع دولة الكيان الصهيوني الانفراد بحركة الجهاد الإسلامي في المعركة هذا من جانب ومن جانب آخر رسالة أخرى وهي خلط الأوراق في موضوع الانتخابات الفلسطينية والتملص من الموافقة من عدمها أمام الرأي العام العالمي وكي لا تظهر أمام المجتمع الدولي بأنها ترفض الانتخابات الفلسطينية والتي هي أي الانتخابات ستكون أول مسمار في نعش الانقسام المشبوه والذي لا ولم يخدم غير الكيان الصهيوني
اما الرسالة الثالثة وهي موجهة إلى ما يسمى بمحور المقاومة والرسالة تقول بأن يد دولة الكيان الصهيوني طويلة ومن الممكن أن تطول من تريد وذلك من خلال العملية الاجرامية الفاشلة التي استهدفت قائد سرايا القدس في سوريا أكرم العجوري والذي نجا منها ولكن ذهب ضحيتها ابنه ومرافقه وايضا رسالة رابعة للعالم بأنني موجودة على الكعكة وفي حال تقسيمها اريد نصيبي من ذلك والا في الدقيقة التسعين ساقلب الطاولة واخلط الاوراق واسجل الهدف المحرج للجميع اما الرسالة الخامسة الى الحكومة الحديدة ما يسمى حكومة الوحدة الوطنية الذي استطاع نتنياهو توريطها منذ اللحظة الاولى لاستلام الوزارات فيها لازهارها امام الشعب في دولة الاحتلال بأنها ليست أحزاب وسطية أو معسكر اليسار واظهر هذا المعسكر أكثر يميني من اليمين نفسه حيث بدء حياته السياسية بحرب ولو أعيدت الانتخابات مرة ثالثة سيخسر هذا المعسكر الكثير من الأصوات لصالح معسكر اليمين المتطرف الذي يقوده رئيس الوزراء في دولة الاحتلال الصهيوني الفاشي ويخرج بهذا هو المنتصر الوحيد في هذه العملية المركبة المعقدة وذات الأبعاد والأهداف السياسية ورغم أنه حقق ما كان يطمح به في هذه المعركة إلا أن الحرب طويلة ومفتوحة وتحمل العديد من المفاجئات ولا بد من انقلاب السحر على الساحر
هي الرسائل التي أرادت دولة الكيان الصهيوني إرسالها بعملية اغتيال القائد الكبير بهاء ابو العطا الذي يعد قائد أركان المقاومة والجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي ( سرايا القدس )
لقد قامت طائرات الاحتلال الصهيوني صباح يوم ١٢/١١باغتيال الشهيد القائد بهاء ابو العطا ابو سليم وزوجته المناضلة ام سليم وإصابة أبنائه وبناته وفي نفس الوقت قامت قوات الاحتلال الصهيوني الفاشي بمحاولة فاشلة لاغتيال قائد السرايا أكرم العجوري الذي ذهب ضحيتها ابنه وحارسه وهنا أرادت دولة الكيان الصهيوني الكلونيالي الاستيطاني ارسال رسائل متعددة الاتجاهات ولكن قبل الخوض في الرسائل يجب أن نشير بأن القائد بهاء ابو العطا كان مطلوب رقم واحد لدى قوات الاحتلال وتتهمه دولة الكيان بعدة عمليات هجومية على جنود الاحتلال وتعتبره متمردا على الغرفة المشتركة للمقاومة وايضا على قرارات الحركة وكان ينفذ ما يراه مناسبا وتتهمه ايضا بانه من يخترق الهدنة والتهدئة بشكل دائم ولقد اتخذ رئيس حكومة الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو هذا القرار أي اغتيال القائد ابو العطا والذي تنتظرة أي نتنياهو محاكم كثيرة بالفساد واستغلال منصبة ويحاول الاحتفاظ بحصانته الديبلوماسية حتى لا يخضع للتحقيق وهو يريد توريط حكومة الوحدة الوطنية الذي شكلها في مستنقع من المشاكل السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية أيضا وخصوصا رئيس حزب ازرق ابيض في هذا المستنقع ولكن هذا ليس موضوعنا ولكن بعد أن اتخذ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو القرار بدء في إعداد الخطة وتهيئة المناخات لذلك وهنا كانت الرسائل وهي اولا العمل على خلق الفتنة بين حركة الجهاد الإسلامي والغرفة المشتركة وعلى رأسها كتائب القسام حيث تقول بعض الصحف الصهيونية بأن حكومة الكيان الصهيوني لم تنفذ هذه العملية إلا عندما اخذت تأكيدات على عدم اشتراك حماس وكتائب القسام في هذه المعركة واذا كان هذا الخبر صحيح او كاذب فهذا لا يغير في الواقع شيء حيث أن دولة الكيان الصهيوني قد استطاعت دراسة الواقع بشكل جيد وأدركت ضمن المعطيات بأنها تستطيع خلق شرخ كبير طولي وعرضي في داخل الغرفة المشتركة للمقاومة حيث كل تنظيم له حساباته ولم تشترك الأجنحة العسكرية المكونة للغرفة المشتركة في المعركة وهنا سيترك الجهاد الإسلامي وجناحه العسكري سرايا القدس وحيدا في الميدان وتستطيع دولة الكيان الصهيوني الانفراد بحركة الجهاد الإسلامي في المعركة هذا من جانب ومن جانب آخر رسالة أخرى وهي خلط الأوراق في موضوع الانتخابات الفلسطينية والتملص من الموافقة من عدمها أمام الرأي العام العالمي وكي لا تظهر أمام المجتمع الدولي بأنها ترفض الانتخابات الفلسطينية والتي هي أي الانتخابات ستكون أول مسمار في نعش الانقسام المشبوه والذي لا ولم يخدم غير الكيان الصهيوني
اما الرسالة الثالثة وهي موجهة إلى ما يسمى بمحور المقاومة والرسالة تقول بأن يد دولة الكيان الصهيوني طويلة ومن الممكن أن تطول من تريد وذلك من خلال العملية الاجرامية الفاشلة التي استهدفت قائد سرايا القدس في سوريا أكرم العجوري والذي نجا منها ولكن ذهب ضحيتها ابنه ومرافقه وايضا رسالة رابعة للعالم بأنني موجودة على الكعكة وفي حال تقسيمها اريد نصيبي من ذلك والا في الدقيقة التسعين ساقلب الطاولة واخلط الاوراق واسجل الهدف المحرج للجميع اما الرسالة الخامسة الى الحكومة الحديدة ما يسمى حكومة الوحدة الوطنية الذي استطاع نتنياهو توريطها منذ اللحظة الاولى لاستلام الوزارات فيها لازهارها امام الشعب في دولة الاحتلال بأنها ليست أحزاب وسطية أو معسكر اليسار واظهر هذا المعسكر أكثر يميني من اليمين نفسه حيث بدء حياته السياسية بحرب ولو أعيدت الانتخابات مرة ثالثة سيخسر هذا المعسكر الكثير من الأصوات لصالح معسكر اليمين المتطرف الذي يقوده رئيس الوزراء في دولة الاحتلال الصهيوني الفاشي ويخرج بهذا هو المنتصر الوحيد في هذه العملية المركبة المعقدة وذات الأبعاد والأهداف السياسية ورغم أنه حقق ما كان يطمح به في هذه المعركة إلا أن الحرب طويلة ومفتوحة وتحمل العديد من المفاجئات ولا بد من انقلاب السحر على الساحر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف