الأخبار
فلسطينيو 48: حقوق المواطن تتوجه برسالة عاجلة لوزارة المواصلات لإعادة حافلة كفرعقب للعملمصر: المنظمة العربية للتنمية تؤكد على ضرورة توحيد الجهود العربية لإيجاد علاج لـ(كورونا)فلسطينيو 48: النائب جبارين يوصي بتعديلات قانونية لتجريم العنصرية وبتعزيز قيم المساواة بمنظومة التعليمأكثر ممن 13 مليون مصاب بفيروس (كورونا) في جميع أنحاء العالماشتية: السماح بعمل المنشآت والمحال التجارية الصغيرة واستمرار منع الحركة بين المحافظاتشاهد: جامعة غزة تفتتح فعاليات المؤتمر الدولي الأول في تكنولوجيا المعلومات والأعمال"الصحة العالمية": لا عودة للحياة الطبيعية بالمستقبل المنظور بسبب (كورونا)منتدى الشباب الحضاري يعقد لقاءً بعنوان "القضية الفلسطينية بظل خطة الضم"فلسطين: تسجيل 106 إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد برنامج البكالوريوس في العلاقات الدوليةماسكيرانو يشارك في بث مباشر للجيل المبهرفلسطينيو 48: النائب السعدي يدير جلسة لجنة العمل البرلمانية حول حوادث العمل بورشات البناءمحافظ نابلس يصدر قراراً بشأن مخيم "عسكر القديم"قوات الاحتلال تخطر بالاستيلاء على قطعة أرض في سلفيتبعد تسجيل إصابات جديدة.. الطب الوقائي يتتبع الخارطة الوبائية للمصابين بمخيم "عين السلطان"
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى أين نحن متجهون عقب العدوان (الإسرائيلي)، ومن هم الخاسرون؟ بقلم:أحمد أحمد الأسطل

تاريخ النشر : 2019-11-14
إلى أين نحن متجهون عقب العدوان (الإسرائيلي)، ومن هم الخاسرون؟ بقلم:أحمد أحمد الأسطل
بقلم:أحمد أحمد الأسطل
تقدير موقف إلى أين نحن متجهون، ومن هم الخاسرون؟بعد التهدئة والحرب (الإسرائيلية) الرابعة..- (نتنياهو) استعاد قوة الردع بتحييد حماس وهذا فوز له...!- الجهاد الإسلامي استعادة شخصيتها المستقلة وستتصالح مع نفسها والسلطة الفلسطينية.- حماس بتكتيكها المنفرد لم تعد رأس الحربة الفلسطينية، وستتراجع أكثر إن بقيت معتمدة على قوة الردع الداخلية دون أن تأبه بمعاناة الناس..- لم يبقى من الغرفة المشتركة إلا الإسم  فقط..- الكل متجه إلى الانتخابات والمصالحة والانضمام لمنظمة التحرير الفسلطينية..-  الكل جرب قوته وعلى الجميع  الآن النظر للشعب وآلامه، ويكفي موتاً برصيد مفتوح دون أي مقابل..- مسيرات العودة وجه آخر للموت عليها أن تتوقف فورا ونتجه بعقولنا للمصالحة والانتخابات وحدهما يساهمان برفع الحصار وكفي موتاً وإعاقات في شبابنا..- الاحتلال ليس عدونا وحده ولذلك لم ينفع معه الوسائل السلمية ولا العسكرية _انتبهوا_!- مرة أخرى الانتخابات وحدها مفتاح الحلول وكفى هدرا للوقت..لروح الشهداء السلام...مستعدون لطرح تفاصيل المبادرة على أي فصيل يتواضع ويرغب بسماع صوت الشباب والصوت المستقل...#المبادرة ما زالت مطروحة ...أحمد أحمد مصطفى الأسطل [email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف