الأخبار
"الصحة العالمية": لا عودة للحياة الطبيعية بالمستقبل المنظور بسبب (كورونا)منتدى الشباب الحضاري يعقد لقاءً بعنوان "القضية الفلسطينية بظل خطة الضم"فلسطين: تسجيل 106 إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد برنامج البكالوريوس في العلاقات الدوليةماسكيرانو يشارك في بث مباشر للجيل المبهرفلسطينيو 48: النائب السعدي يدير جلسة لجنة العمل البرلمانية حول حوادث العمل بورشات البناءمحافظ نابلس يصدر قراراً بشأن مخيم "عسكر القديم"قوات الاحتلال تخطر بالاستيلاء على قطعة أرض في سلفيتبعد تسجيل إصابات جديدة.. الطب الوقائي يتتبع الخارطة الوبائية للمصابين بمخيم "عين السلطان"مجدلاني يبحث آليات العمل والتنسيق مع منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانيةلجنة الطوارئ الطبية توصي بإغلاق مشفى الوكالة بقلقيلية لمدة خمسة أيامحمد تشارك في اليوم المفتوح حول المرأة والسلام والأمنتقرير جديد من مايكروسوفت حول مؤشر توجهات العمل يكشف عن مستقبل العملالمشرق يعيّن إيمي بيترز رئيساً لمجموعة التسويق والاتصال المؤسسيقلقيلية: تسجيل تسع إصابات بفيروس (كورونا) لمخالطين إحداها لممرضة
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المناجاة الأخيرة بقلم:فتح وهبه

تاريخ النشر : 2019-11-14
بقلم:فتح وهبه


يعاني أللاجئين ألفلسطينيين في  مخيمات ألبؤس والحرمات في لبنان من إزدياد نسبة ألامراض بينهم وأخص بالذكر مرض ألسرطان ألمنتشر بنسبه عاليه في مخيماتهم والذي يفتك بأجسادهم ولا يستطيعون تحمل تكاليف علاجه ألمرتفعه جدآ  ،وهو يزيد من معاناتهم معاناة ويثقل عليهم أيضآ تكاليف ألحياة فيلجأ بعضهم للتسول وطلب يد ألعون
 مع أن من واجب ألاونروا ومنظمة ألتحرير ألفلسطينيه تحمل مسؤولياتهما تجاههم وعدم تركهم يواجهون مصيرهم ألكارثي . يقول أحد أللاجئين ؛  (ألاونروا مسؤوله عن إغاثة وتشغيل أللاجئين الفلسطينيين، هذا ألشعار تحمله هذه الهيئة ولا تعمل به لتدع من هم بحاجه للاستشفاء يعانون كل ألمعاناة ويموتون على أبواب المستشفيات دون رحمه ويضيف قائلآ  هذا التصرف يتعارض مع كل ألمبادئ والقيم  الإنسانية ويتعارض مع ألمهام التي انشئت الاونروا من أجلها) ، ويضيف آخر قائلآ  ؛   (لا نستطيع أن نستثني  منظمة التحرير الفلسطينيه من تحمل المسؤولية تجاه شعبنا أيضا ، طالما هي ألممثل ألشرعي والوحيد للشعب ألفلسطيني ، ونحن جزء من هذا ألشعب وأصحاب حق ولن يستطيع أحد أن ينكره علينا  فعليها أن تتحمل مسؤولياتها أيضا تجاه شعبها الذي قدم كثير من ألشهداء والتضحيات في مسيرته ألنضالية)  ويضع كثير من ألناس أللوم على منظمة التحرير ألفلسطينيه ويصفونها بأنها  مقصرة بحق أللاجئين ولا تعمل على رفع ألمعاناة عنهم  ولا تقدم لهم شئ يشعرهم بانتمائهم  لوطنهم فلسطين ويعزز من صمودهم في مخيمات تفتقر لكل مقومات الحياة ألكريمه . ويضيفون قائلين  ؛   ( أن فصائلها هم المستفيدين الوحيدين من وجود هذه المنظمة وما يحصلون عليه من رواتب شهريه وضمان صحي كفيلان بتخفيف كثير من ألأعباء عليهم بخلاف ألآخرين الذين لا ينتمون لأي فصيل والذين لا حول لهم ولا قوة).
وهم يطالبون ألفصائل أن لا تتعامل مع أبناء شعبها بمعايير مختلفه وأن تنظر إليهم بعين واحده وتقوم باستيعاب  ألجميع ضمن صفوفها  لتعم ألفائده على ألجميع . ولا تكون (ناس بسمنه وناس بزيت ) كما يقول المثل ألشعبي ألشهير.
ويقول ألكثير من أبناء ألمخيمات ؛
(ليس عدلآ أن يدخل ألمستشفيات ويعالج أفضل علاج من هم على حساب فصيل ما ، بينما يموت ألآخرين ألغير محسوبين  على ألفصائل دون رحمه ودون مد يد ألعون لهم.)وهم يحدرون
أن التعاطي مع أبناء ألشعب ألواحد والقضية الواحده والدم الواحد بهذه الازدواجية أكبر عار بل هو قمة العنصرية وهذا ألشئ  يفقد ثقة ألشعب بفصائله وقادته ويضعهم في قفص ألاتهام  فالثوره حين إنطلقت كان  غالبيتها من ألفقراء والفلاحين والعمال والكادحين  هم أنفسهم من انتم تديرون لهم ظهوركم أليوم ولا تصغون لمناشداتهم .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف