الأخبار
روسيا تعقب على تعليق خطط الضم الإسرائيلية بموجب الاتفاق مع الإماراتنزال: حلي بالامارات مد يد العون لشعبنا بدلا من التحالف مع الاحتلالالنيابة العامة المصرية توضح ملابسات وفاة العريان700 جندي فرنسي يتجهون إلى لبنانالعراق: انفجار يستهدف رتلا يقدم دعما لوجستيا للتحالف الدوليصحيفة: وفد إسرائيلي سيتوجه إلى الإمارات الأسبوع المقبلحسن يوسف: التطبيع الإسرائيلي الإماراتي مكافأة للاحتلال على جرائمهشاهد: تضرر معدات زراعية بغلاف غزة بسبب البالونات الحارقةالقوى السياسية الكويتية: التطبيع خيانة وليس وجهة نظر وجريمة بحق فلسطينمحافظ قلقيلية: تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس (كورونا) من المخالطينالداعية وسيم يوسف يثير الجدل بتغريدات داعمه لإتفاق السلام الإماراتي الإسرائيليحقيقة إنفصال الفنان محمد رشاد عن زوجته المذيعة مى حلمىصحيفة "تايمز أوف إسرائيل": البحرين في اتصالات متقدمة لتكون التالية في التطبيعاصابة أربعة شبان برصاص الاحتلال واخرين بالاختناق خلال قمع الاحتلال لمسيرة كفر قدومالهرفي يعزي برحيل الأمين العام السابق للحزب الشيوعي الفيتنامي
2020/8/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قصص قصيرة جداً بقلم:سائدة بدران

تاريخ النشر : 2019-11-14
قصص قصيرة جداً بقلم:سائدة بدران
-         حكايةٌ -

بعدَ قليلٍ وعندَ حين ، ستُذكّرُنّي هذا البرودة التي تطوف المكان بخريف كان... ستُذكِّرُ بحكايا أو حكاية، صارت خرافة.
خُرافةُ الخرافات، تلك الّتي لا تحدثُ سوى في خيال بعيد ، لا تحدثُ وإن حدثت ! سيمُرُّ هذا الخريف كما مرَّ اخرُ ويجعلها خرافةً يدفنها حيث كانت.
وسيمرُّ من هنا شتاء أليف ، شتاء اخرُ ومطرٌ اخرٌ...
وعلى القلب زهرة ، وضوءُ المدينةِ قريبٌ قريبٌ ؛  ككف إلى كفّ تأتلف المسافة وتلبسُ اخرَ زينتَها وتخطو إلي...

هكذا كانت حكاية،

هكذا تأتي حكاية...
---
- نورٌ-

طريقٌ وبعض تشرين ينحني أمام عشاء الشجرة
وورقة أخرى.
أربعون تُعدُّها لمنْ يملكونَ الإنتظار
رفّةُ طائرٍ كان في عُنقِكَ ،

والشّمسُ شروقٌ، والأرض تلتفت يُمنَةً ويُسرةً

نورٌ على نور...


---
- زيفٌ -

سأحمل معي من الحرب
زيف السلام
وتفاحة أقرضها على اخر مقعد
في المدينة!
---


-         ضوءٌ قريبٌ -
عين على عين
وضوء قريبٌ قريبُ
يُطفئ اخرَ العِتمةِ
بأوّلِها...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف