الأخبار
الاتصالات تنفذ مبادرة " أثر الألعاب الالكترونية على المجتمع الفلسطيني"عيسى يستقبل رئيس البعثة الروسية الأرثوذكسية خارج روسيا الاتحاديةشاحنة ذاتية القيادة تقطع أول رحلاتها من كاليفورنيا لبنسلفانيامدارس مديرية تعليم غرب غزة تقيم معرضاً فنياً ثقافياً علمياً6 طرق لارتداء الأزرق الكلاسيكي في الشتاء بعد إعلانه لون موضة 2020يخت على طراز جيمس بوند يتحول إلى غواصة تحت الماء"إيمرسون" تطلق جهاز استشعار مغناطيسي جديد لقياس كثافة الوحلأفكار مبتكرة لديكور المكتبالعراق: العمل تعلن انطلاق المجموعة التدريبية الاولى الخاصة بمشروع دعم اعادة الاعمارسفارتنا لدى أثيوبيا تحيي اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطينيرئيس قطاع الشؤون الإدارية والمالية يستقبل وفداً من سلطة الأراضيشركة كهرباء محافظة القدس تنشر جدولاً بمناطق قطع التيار الكهربائيالعوض: انتزاع الموافقة لإجراء الانتخابات بالقدس يعني إطلاق رصاصة الرحمة على صفقة ترامبمصر: محافظ الاسماعيلية يشهد احتفالية مديرية التربية والتعليم ومدرسة النور والأمل للمكفوفينسيدة تجرى 9 جراحات تجميل لتصبح شبيهة ميلانيا ترامب.. والنتيجة مدهشة
2019/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خريف زيتوننا بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-11-14
خريف زيتوننا بقلم:عطا الله شاهين
خريف زيتوننا
عطا الله شاهين
خريفنا كما نرى يهلّ علينا حزينا مثل كل عام، ففي موسمِ قطف الزيتون نرى شراسة قطعان المستوطنين ضد أشجار الزيتون، يقدمون على ذبح الشجر بكل حقد.. يمنعون المزارعين الفلسطينيين من قطف ثمار الزيتون .. تدور مواجهات ككل عام بين قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين وبين الفلسطينيين، الذين يعشقون زيتونهم، ولا يمكن لهم أن يتركوا ثمار الزيتون لقطعان المستوطنين، رغم تعرضهم للخطر.. فخريف الزيتون نراه حزينا مثل كل عام في شهري تشارين نرى قطع أشجار كثيرة من جراء الاعتداءات عليها من قبل قطعان المستوطنين، الذين يسرقون ثمار الزيتون، وهذا بكل تأكيدٍ يحزن المزارعين الفلسطينيين، الذين في كل عام نراهم يعانون من جرائم الاحتلال المتواصلة بحقّ شجر الزيتون.. ففي موسم قطاف الزيتون يتعرّض الكثير من المزارعين الفلسطينيين لاعتداءاتِ قوات الاحتلال، التي بدورها تحمي قطعان المستوطنين، وتطرد الفلسطينيين من أراضيهم بحجج واهية، فحينما يهلّ الخريف نرى الحزن على وجوه الفلسطينيين، الذين رغم فرحتهم بثمار أشجار الزيتون، إلا أن المعاناة تظل تطاردهم حتى انتهاء قطاف محصول الزيتون..إنه خريفنا الحزين ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف