الأخبار
تفاصيل رسالة من وزير الخارجية الفرنسي لـ "عريقات" بشأن خطط الضم الإسرائيليةالعراق: وزير العمل يتفقَّد دائرة التأهيل بهيئة رعاية ذوي الإعاقةالإعلام الإسرائيلي: إطلاق صاروخين من شرق القطاع سقطا في "غلاف غزة"النائب العام والشرطة بغزة يوجهان تحذيراً بشأن إطلاق النار أثناء إعلان نتائج التوجيهيشاهد: تفاصيل مؤلمة لوفاة طفل حُرق حياً على يد مسلح مجهول وسط القطاعالاحتلال يصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداءيوم شعبي بريطاني رفضاً لخطة الضم ونصرة لفلسطينحماس تثمن موقف قادة دول أمريكا اللاتينية المطالب بمعاقبة الاحتلالارتفاع لافت بمعدل إصابات فيروس (كورونا) اليومي في الأردنقوات الاحتلال تعتقل مواطنا وتستولي على جرافته شمال أريحاإيران تسجل أعلى عدد يومي للوفيات بفيروس (كورونا)بسبب "التحديات الأمنية".. نتنياهو يصدر قراراً بشأن رئيس الموسادافتتاح وحدة تحلية مياه بالطاقة الشمسية بالنصيراتالسعودية تسجل أعلى حصيلة يومية في عدد وفيات فيروس (كورونا)اللجنة الاستشارية تجتمع افتراضياً وتبدي الدعم لـ (أونروا)
2020/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تأمين المركبات وتعامل ورشات الإصلاح ومحلات القطع بقلم:م. رابح بكر

تاريخ النشر : 2019-11-13
تأمين المركبات وتعامل ورشات الإصلاح ومحلات القطع بقلم:م. رابح بكر
بسم الله الرحمن الرحيم
التاريخ : 11/11/2019
تأمين المركبات وتعامل ورشات الإصلاح ومحلات القطع :
لاتكتمل العملية التأمينية إلّا بتعاون جميع أطرف الحادث فالعلاقة بين شركات التأمين والمتضرر علاقة بين مقدم خدمة ومتلقيها مقابل قسط يقدمه طالب التأمين لتحل شركة التأمين محله في إصلاح الضرر سواءا كمسؤولية مدنية وقانونية للغير أوللشيء موضوع التأمين ولايمكن لشركة التأمين أن تجبر الضرر إلّا بتعاون الجهات المعتمدة معها من ورشات إصلاح ومحلات قطع أو أي جهة أخرى وهو مقياس خدمة ما بعد البيع وجودتها فسرعة الاصلاح من اهم ركائز هذه العلاقة فعندما توفر شركة التأمين مصادر رزق للورش والمحلات فمن الواجب عليها ان تخدم المتضرر بأفضل صورة فالمماطلة بإيصال القطع الى ورش الاصلاح وتسويف البدء به يسيء الى شركة التأمين أولا ومن ثم فقدان الثقة بالجميع ولايجوز انعكاس توتر العلاقة بين الورش ومحلات القطع مع شركات التأمين لأي سبب كان على العميل فهو ليس طرفا بها ولايجوز إشراكه ولا حتى إخباره بأي خلاف حاصل بينهم وبين شركة التأمين وهذا ينطبق على جميع أنواع التأمين فمن المفروض أن تنتقي الشركة جهاتها المعتمدة على اساس الجودة والثقة والمصداقية وليس على اساس العلاقات الشخصية فقط لأنها قد تؤدي الى سوء العلاقة مع المؤمن له الذي هو الاساس في إستمرارية الشركات فمصداقية دائرة الحوادث مديرا وموظفين وجهات معتمدة وتعامل محترم للمتضرر تكون دافعا قويا للمؤمن له للاستمرار مع تلك الشركة والعكس بالعكس والا فلا داع لاعتماد اي جهة للاصلاح وليتم تقدير الاضرار وليصلح العميل أينما شاء وعليه اعادة القطع المستبدلة كشرط لاستلام شيك التعويض خلال مدة مقبولة وهذا حق لشركات التأمين .
لذا اتمنى من شركات التأمين جميعا أن تنتبه لهذه الاخطاء والهفوات لتحقيق منفعة متبادلة بين جميع الاطراف كشركة ومؤمن له وورش إصلاح ومحلات قطع وحتى لو تم اللجوء الى مسويي الخسائر قبل اللجوء للقضاء .
الكاتب المختص بشؤون التأمين
المهندس رابح بكر
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف