الأخبار
طائرات الاحتلال تقصف موقعاً للمقاومة شمال قطاع غزةاحتدام الحرائق في غابات أسترالياعريقات: حماس لا تفرق بين التعددية السياسية وتعدد السلطات.. وقرار الانتخابات لا عودة عنهوقفة تضامنية وسط القدس المحتلة تنديدا بتنكيل الاحتلال بأهالي العيسويةماكو وفرقة كريستال ميثود في احتفال رائع لمهرجان نيكسوس في الرياضشاهد: مدينة روابي تحتفل بإضاءة شجرة الميلادبعد اطلاق الصواريخ.. غانتس: "سنعيد الردع الذي مسحه نتنياهو"شاهد: لحظة تصدي القبة الحديدية لصواريخ من غزةنقابة الصحفيين: 90 انتهاكاً احتلالياً وتصاعد باستهداف مواقع التواصل الشهر الماضيمفوضية حقوق الإنسان تصف أحداث السنك بـ"الجريمة الإرهابية"اجتماع لجبهة النضال والتحرير والعربية واللجان الشعبية لحماية المقدسات والاثارمصر: محلل: مبادرات الحكومة والبنك المركزي تزيد الدخل وتحل البطالةكوريا الشمالية: نزع النووي لم يعد مطروحا للتفاوض مع واشنطنبلدية فرنسية "تحظر" الموت خلال الأعياد والعطلجنازة الشهيد سامي أبو دياك غداً في عمان
2019/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عبدالسميع عبدالعظيم من الرواد الأوائل بقلم:جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2019-11-13
عبدالسميع عبدالعظيم من الرواد الأوائل بقلم:جمال المتولى جمعة
عبدالسميع عبدالعظيم من الرواد الاوائل

الاستاذ عبدالسميع عبد العظيم مصطفى رحمة الله عليه من الرواد الاوائل فى التعليم وهو من النماذج المشرفة للمعلمين ولد عام 1934 م وتوفى عام 2007 م تلقى تعليمة الابتدائى ببشبيش واتم حفظ القرأن فى المرحلة الابتدائية وأتم المرحلة الاعدادية بالمحلة الكبرى والمرحلة الثانوية بمدرسة السعدية بالقاهرة والتحق بكلية المعلمين العليا بالقاهرة - قسم رياضيات وعمل فور تخرجة مدرسا بمدرسة كفر الزيات الثانوية ثم انتقل الى مدرسة طلعت حرب الثانوية ومنها اعير الى مدرسة الفرير الخاصة وسافر فى بعثة الى الجزائر لمدة 4 سنوات ووفر فى سنوات الغربة مبلغا قليلا مقارنة بالمعارين من زملائه المعلمين فى دول الخليج ولكن الله بارك فيه اضعاف مضاعفة وهذا من ثمرة الاخلاص فى العمل , وتدرج فى المناصب حتى عمل موجها لمدارس شرق الادارة التعليمة بالمحلة الكبرى ,وهو من الذين امنوا بعملهم واعتبروه رسالة لرقى المجتمع فأخلص فى مهنة التدريس وكان له اثره فى تنمية الطلاب علميا وخلقيا واجتماعيا , اذ كان قدوة حسنة فى السلوك والاخلاص والجد فى العمل , فله اسلوبه المتميز فى التعامل مع المعلمين وتوجيههم الى ما يحقق التقدم والنمو للطلاب فساد العمل روح الود والتعاون , فالمعلمون كانوا يلمسون فيه الجد والحزم دون تسلط أو تعالى فكانت المشكلات تحل بطريقة يتقبلها المعلمون بروح طيبة كما حظى بدعاء والده بشهادة صريحة من أحد اشقائه اذ كان قريبا منه , ومن سماته البشاشة والحكمة ورجاحة العقل كان له اثره الايجابى فى حل المشكلات الاسرية .وكان رحمه الله مقيما فى مدينة المحلة الكبرى وحريصا على اداء الصلاة فى المسجد التى كان لها اثرها فى استقامته وتفانيه فى خدمة المجتمع ولا سيما البر بالاقارب وصلة الارحام والولاء للقرية التى نشأ فيها وحرص على تربية ابنائه تربية صالحة فوفقهم الله وكانوا كما اراد ابناء صالحين نافعين للمجتمع وكان تخصصهم فى ميدان الطب بجميع فروعه وابنائه يسيرون على دربه ويلتمسون خطاه فبارك الله فيهم .

جمال المتولى جمعة
المحامى- مدير أحد البنوك الوطنية بالمحلة الكبرى سابقا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف