الأخبار
اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشميعشراوي تدعو (يونسكو) للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف بوجه الانتهاكات الإسرائيليةإغلاق 38 محلاً واحتجاز 50 مركبة لعدم التزامهم بحالة الطوارئ في نابلسصائب عريقات يُعلق على اغتيال محلل سياسي شهير في العراقمحافظ نابلس يُصدر تصريحاً "مهماً" بشأن الإغلاق ليوم الثلاثاءصور: الدفاع المدني يُسيطر على حريق مخزن داخله مواد بترولية في جنينأكرم الرجوب يترأس وفداً لتهنئة الأسيرين المحررين الشقيقين نغنية بمخيم جنينوزيرة الصحة: نُجري فحوصات (كورونا) للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينالشرطة تُغلق 93 محلاً تجارياً وتضبط خمس مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات بسلفيتهنية لـ "محافظ الخليل": موحدون بتوفير الأمن الصحي لأبناء شعبنا بغزة والضفةحلس: لقاء الرجوب والعاروري شكل بارقة أمل وفتح وحماس معاً بطليعة القوى والفصائلقيادي بحماس: نتواصل يومياً مع حركة فتح منذ أسبوعينقسم مراقبة الأغذية بالطب الوقائي بالصحة في غزة يُصدر تقريره نصف السنويتفاصيل الحالة الجوية في فلسطين حتى نهاية الأسبوع الجاريالطواقم الطبية تُنقذ جنيناً لمريضة مصابة بفيروس (كورونا) في الخليل
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانتخابات حل للمشاكل غزة بقلم:أ. إسماعيل الداعور

تاريخ النشر : 2019-11-13
الانتخابات حل للمشاكل غزة.
بقلم. أ إسماعيل الداعور..
[email protected]
في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها القطاع، باتت وأصبحت الانتخابات المخرج والمنفس الوحيد الذي يمكن من خلالها تحديد مصير شعب بأكمله، من خلالها يتم احترام إرادة شعب يحدد الفئة التي يمكن أن تحكمه وتسوق قرارتها وفقًا للشرعية الدولية أولًا والتي ينصب عليها إرادة مصلحة الشعب الفلسطيني أولًا وأخيرًا.
قرار الانتخابات الذي يتم دراسته سيكون التربة الخصبة لاستقبال التغيرات الجذرية التي يطمح بها الشعب الفلسطيني منذ زمن وبعد سنوات من الذل والويلات والحصار. ستكون مخرجًا لأكبر المشكلات، وهي مشكلة الانقسام الفلسطيني، معنى إجراء انتخابات أن يتم توحيد كلمة الصف الفلسطيني تحت كلمة واحدة وقرار واحد يجب على جميع الفصائل احترامه مهما كانت نتائجه، لإنه بمثابة إحترام لرغبة شعب.
وتباعًا لحل مشكلة الانقسام فالحلول الأخرى ستكشف واحدة تلو الأخرى، ويرفع عنها بساط العجزة واليأس كالبطالة ومعدلاتها المرتفعة، مشكلة الهجرة المتزايدة والمميتة والتي تعتبر حاليًا من أسوء المشكلات التي تصارع أبناء القطاع، وأيضًا مشكلة الغلاء في مستويات المعيشة، وتأخر زواج الشباب بسبب الاوضاع الإقتصادية الصعبة مما يؤول إلى ارتفاع نسبة العنوسة.
ولأن الأنتخابات تحمي المشروع الوطني الفلسطيني ولا أحد يستطيع أن يتنازل عن ثوابت الشعب الفلسطيني التي أرسلها الشهيد ياسر عرفات عام( ١٩٨٨) في مؤتمر الجزائر لذلك يجب على جميع الفصائل العمل حتى انجاح ورقة للانتخابات والخضوع لرغبة شعب يريد أن يحيا حياة كريمة كباقي الشعوب.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف