الأخبار
طائرات الاحتلال تقصف موقعاً للمقاومة شمال قطاع غزةاحتدام الحرائق في غابات أسترالياعريقات: حماس لا تفرق بين التعددية السياسية وتعدد السلطات.. وقرار الانتخابات لا عودة عنهوقفة تضامنية وسط القدس المحتلة تنديدا بتنكيل الاحتلال بأهالي العيسويةماكو وفرقة كريستال ميثود في احتفال رائع لمهرجان نيكسوس في الرياضشاهد: مدينة روابي تحتفل بإضاءة شجرة الميلادبعد اطلاق الصواريخ.. غانتس: "سنعيد الردع الذي مسحه نتنياهو"شاهد: لحظة تصدي القبة الحديدية لصواريخ من غزةنقابة الصحفيين: 90 انتهاكاً احتلالياً وتصاعد باستهداف مواقع التواصل الشهر الماضيمفوضية حقوق الإنسان تصف أحداث السنك بـ"الجريمة الإرهابية"اجتماع لجبهة النضال والتحرير والعربية واللجان الشعبية لحماية المقدسات والاثارمصر: محلل: مبادرات الحكومة والبنك المركزي تزيد الدخل وتحل البطالةكوريا الشمالية: نزع النووي لم يعد مطروحا للتفاوض مع واشنطنبلدية فرنسية "تحظر" الموت خلال الأعياد والعطلجنازة الشهيد سامي أبو دياك غداً في عمان
2019/12/8
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الانتخابات حل للمشاكل غزة بقلم:أ. إسماعيل الداعور

تاريخ النشر : 2019-11-13
الانتخابات حل للمشاكل غزة.
بقلم. أ إسماعيل الداعور..
[email protected]
في ظل الأوضاع المأساوية التي يعيشها القطاع، باتت وأصبحت الانتخابات المخرج والمنفس الوحيد الذي يمكن من خلالها تحديد مصير شعب بأكمله، من خلالها يتم احترام إرادة شعب يحدد الفئة التي يمكن أن تحكمه وتسوق قرارتها وفقًا للشرعية الدولية أولًا والتي ينصب عليها إرادة مصلحة الشعب الفلسطيني أولًا وأخيرًا.
قرار الانتخابات الذي يتم دراسته سيكون التربة الخصبة لاستقبال التغيرات الجذرية التي يطمح بها الشعب الفلسطيني منذ زمن وبعد سنوات من الذل والويلات والحصار. ستكون مخرجًا لأكبر المشكلات، وهي مشكلة الانقسام الفلسطيني، معنى إجراء انتخابات أن يتم توحيد كلمة الصف الفلسطيني تحت كلمة واحدة وقرار واحد يجب على جميع الفصائل احترامه مهما كانت نتائجه، لإنه بمثابة إحترام لرغبة شعب.
وتباعًا لحل مشكلة الانقسام فالحلول الأخرى ستكشف واحدة تلو الأخرى، ويرفع عنها بساط العجزة واليأس كالبطالة ومعدلاتها المرتفعة، مشكلة الهجرة المتزايدة والمميتة والتي تعتبر حاليًا من أسوء المشكلات التي تصارع أبناء القطاع، وأيضًا مشكلة الغلاء في مستويات المعيشة، وتأخر زواج الشباب بسبب الاوضاع الإقتصادية الصعبة مما يؤول إلى ارتفاع نسبة العنوسة.
ولأن الأنتخابات تحمي المشروع الوطني الفلسطيني ولا أحد يستطيع أن يتنازل عن ثوابت الشعب الفلسطيني التي أرسلها الشهيد ياسر عرفات عام( ١٩٨٨) في مؤتمر الجزائر لذلك يجب على جميع الفصائل العمل حتى انجاح ورقة للانتخابات والخضوع لرغبة شعب يريد أن يحيا حياة كريمة كباقي الشعوب.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف