الأخبار
"الصحة العالمية": لا عودة للحياة الطبيعية بالمستقبل المنظور بسبب (كورونا)منتدى الشباب الحضاري يعقد لقاءً بعنوان "القضية الفلسطينية بظل خطة الضم"فلسطين: تسجيل 106 إصابات جديدة بفيروس (كورونا)جامعة بيرزيت تحصل على اعتماد برنامج البكالوريوس في العلاقات الدوليةماسكيرانو يشارك في بث مباشر للجيل المبهرفلسطينيو 48: النائب السعدي يدير جلسة لجنة العمل البرلمانية حول حوادث العمل بورشات البناءمحافظ نابلس يصدر قراراً بشأن مخيم "عسكر القديم"قوات الاحتلال تخطر بالاستيلاء على قطعة أرض في سلفيتبعد تسجيل إصابات جديدة.. الطب الوقائي يتتبع الخارطة الوبائية للمصابين بمخيم "عين السلطان"مجدلاني يبحث آليات العمل والتنسيق مع منسق الأمم المتحدة للشؤون الانسانيةلجنة الطوارئ الطبية توصي بإغلاق مشفى الوكالة بقلقيلية لمدة خمسة أيامحمد تشارك في اليوم المفتوح حول المرأة والسلام والأمنتقرير جديد من مايكروسوفت حول مؤشر توجهات العمل يكشف عن مستقبل العملالمشرق يعيّن إيمي بيترز رئيساً لمجموعة التسويق والاتصال المؤسسيقلقيلية: تسجيل تسع إصابات بفيروس (كورونا) لمخالطين إحداها لممرضة
2020/7/13
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجهاد الإسلامي بين رغبة التصعيد ورغبات الإحتواء بقلم:أشرف صالح

تاريخ النشر : 2019-11-12
الجهاد الإسلامي بين رغبة التصعيد ورغبات الإحتواء بقلم:أشرف صالح
الجهاد الإسلامي بين رغبة التصعيد ورغبات الإحتواء

من الطبيعي جداً أن تطلق سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي , ما يقارب مئتين صاروخ وقذيفة , وذلك كخطوة أولى من ردات فعلها نتيجة إغتيال قائدها العسكري الشهيد بهاء أبو العطا , بالإضافة الى رد باقي الفصائل , ولكن الجميع يترقب ما إذا كانت هذه الجولة ستؤدي الى حرب رابعة , أم ستنتهي بعد ساعات أو أيام كالعادة .

هناك "رغبة ورغبات" في هذه الجولة بالذات , فرغبة الجهاد الإسلامي في التصعيد مبيته من قبل , لأنها لا تؤمن بالتسوية والتي تفرضها إسرائيل على غزة , ولا تؤمن بالحلول المؤقته , وحتى أنها  لا تؤمن بالحل النهائي في حال أنه تم , وهو دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية , ولذلك فمن الصعب المراهنة على الجهاد الإسلامي أن يستمر في الصمت كباقي الفصائل , والدليل على ذلك هو عملية إغتيال بهاء أبو العطا بحد ذاتها , لأن إسرائيل إعتبرت بهاء أبو العطا هو المسئول عن إطلاق الصواريخ في الأشهر الماضية , ضف على ذلك قالت أنه كان يخطط لعمليات هجومية على إسرائيل , وهذا يعني أن إسرائيل لديها معلومات بأن الجهاد الإسلامي غير ملتزم بتسوية غزة , وأنه سيضرب متى يشاء ووقتما يشاء , فلذلك إسرائيل دائما تلمح في إعلامها أن الجهاد الإسلامي هو الخطر القادم عليها , والسبب لأنه لا يملك حكومة ولا برلمان ولا مصلحة مباشرة من عمليات التسوية , ضف على ذلك أن إستراتيجيته مختلفة عن باقي الفصائل .

أما الرغبات في هذه الجولة , فهي رغبات الفصائل مجتمعة بأن تنتهي جولة التصعيد بأسرع وقت ممكن , ولأسباب تتعلق في مشاريع غزة الإقتصادية , وأيضاً المعركة الإنتخابية القادمة , فالفصائل كلها تستعد للمنافسة في الإنتخابات المرتقبة , ولذلك فهي غير معنية بالتصعيد وفي هذا الوقت بالذات .

في هذه الجولة سيتخلى الجهاد الإسلامي عن رغبته في التصعيد , لصالح رغبات الفصائل بعدم التصعيد , وفي هذه الخطوة سيكون الجهاد الإسلامي ضرب عصفورين في حجر واحد , وهو إرضاء الفصائل وإلتزامه معها في الإحتواء , وأيضاً الحفاظ على الكرة في ملعبه , لتكون هناك ردات فعل قادمة له , وذلك لإثبات أنه يمتلك زمام المبادرة , وسيضرب وقتما يشاء دون قيد أو شرط .

 منذ ساعات الصباح والمخابرات المصرية تجري إتصالاتها مع جميع الأطراف , وبرأيي أنها ستنجح , لأن المسافة ما بين فجر اليوم ومساء اليوم كفيلة أن تمطر حركة  الجهاد الإسلامي سماء إسرائيل بالصواريخ , وهذا يعني أن إسرائيل ستدفع ثمن عملية الإغتيال في ساعات , ولذلك فستعتبر حركة الجهاد الإسلامي أنها أنهكت إسرائيل في ساعات قليلة , وأجبرتها على التخبي في الملاجئ ,  وإحتفظت بحق الرد .

محلل سياسي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف