الأخبار
اغتيال المحلل السياسي العراقي هشام الهاشميعشراوي تدعو (يونسكو) للدفاع عن التراث الفلسطيني والوقوف بوجه الانتهاكات الإسرائيليةإغلاق 38 محلاً واحتجاز 50 مركبة لعدم التزامهم بحالة الطوارئ في نابلسصائب عريقات يُعلق على اغتيال محلل سياسي شهير في العراقمحافظ نابلس يُصدر تصريحاً "مهماً" بشأن الإغلاق ليوم الثلاثاءصور: الدفاع المدني يُسيطر على حريق مخزن داخله مواد بترولية في جنينأكرم الرجوب يترأس وفداً لتهنئة الأسيرين المحررين الشقيقين نغنية بمخيم جنينوزيرة الصحة: نُجري فحوصات (كورونا) للمشتبه بإصابتهم ولمخالطي المصابينالشرطة تُغلق 93 محلاً تجارياً وتضبط خمس مركبات لعدم الالتزام بالتعليمات بسلفيتهنية لـ "محافظ الخليل": موحدون بتوفير الأمن الصحي لأبناء شعبنا بغزة والضفةحلس: لقاء الرجوب والعاروري شكل بارقة أمل وفتح وحماس معاً بطليعة القوى والفصائلقيادي بحماس: نتواصل يومياً مع حركة فتح منذ أسبوعينقسم مراقبة الأغذية بالطب الوقائي بالصحة في غزة يُصدر تقريره نصف السنويتفاصيل الحالة الجوية في فلسطين حتى نهاية الأسبوع الجاريالطواقم الطبية تُنقذ جنيناً لمريضة مصابة بفيروس (كورونا) في الخليل
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل تكون نهاية نتنياهو على يد حزبه اليميني؟ بقلم: فادي أبوبكر

تاريخ النشر : 2019-11-12
هل تكون نهاية نتنياهو على يد حزبه اليميني؟ بقلم: فادي أبوبكر
هل تكون نهاية نتنياهو على يد حزبه اليميني؟

رأى المفكر الأميركي "نعوم تشومسكي" في حوار أجراه معه الباحث في الاقتصاد السياسي الدولي  "سي جي بوليكرونيو" بتاريخ 25 يوليو/تموز 2018: "أن التهديد بالنسبة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو آتٍ في المقام الأول من حزبه اليميني". وفي ظل ما تشهده الساحة السياسية الاسرائيلية اليوم من تعقيدات في ظل إعادة إجراء الانتخابات التشريعية الإسرائيلية المبكرة بعد أقل من شهرين من الانتخابات السابقة والتي عقدت في 9 أبريل/نيسان 2019، وفشل نتنياهو من تشكيل حكومته، وبالتالي انحسار السيناريوهات المحتملة في إجراء انتخابات ثالثة، أو انتخابات مباشرة لرئيس الحكومة. هل تتحقق رؤية تشومسكي، وتنتهي حياة نتنياهو السياسية على  يد حزبه اليميني؟.

على الرغم من تمتّع الائتلاف القومي الديني اليميني في "إسرائيل" بشعبية حقيقية، إلا أن استقالة افيغدور ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا اليميني من منصبه كوزيراً للحرب في نوفمبر/ تشرين ثاني 2018 احتجاجاً على قبول هدنة لإنهاء يومين من القتال مع الفصائل الفلسطينية مع غزة، مثّل ثغرة في جدار المعسكر اليميني، حيث أن ليبرمان شكّل عائقاً أمام نتانياهو، ومنعه من التوصل إلى اتفاق لتشكيل الائتلاف الحكومي، على الرغم من فوز الحزب الذي يتزعمه "الليكود" والأحزاب اليمينية والدينية بأغلبية 65 مقعدا من أصل 120 في الانتخابات العامة التي أجريت في 9 نيسان/أبريل المنصرم. وقد تكون الانتخابات التشريعية الإسرائيلية 2019 مؤشراً يقودنا إلى افتراض استنتاجي مفاده أن الثغرة في جدار المعسكر اليميني آخذة في التوسع شيئاً فشيئاً.

ومع هذا الفشل ظهرت أصوات داخل حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، تطالب بإعادة انتخابات داخل الحزب بهدف الإطاحة به، وإبراز قائد جديد يستطيع إقناع الأحزاب الأخرى الدخول بشراكة معهم لتمكنهم من تشكيل الحكومة. ويعتبر كل من  "يسرائيل كاتس"، و"جلعاد أردان"، و"جدعون ساعر"، أبرز القادة الليكوديين الذين يريدون منافسة نتنياهو أو ربما الإطاحة به، إلا أن نتنياهو كان يستبق جميع خطوات منافسيه، حيث دعا مبكراً إلى انتخابات تمهيدية داخل الحزب، لقطع الطريق على أي أحد قد يسبقه ويعمل على الإطاحة به.

لا يمكن غض النظر عن المشكلة القضائية، التي تمثل نقطة ضعف لنتنياهو، يستغلها الصديق قبل العدو. ومن جهةٍ أخرى، فإن تجاهل الرئيس الأميركي دونالد ترامب لنتنياهو بعدم الرد على مكالماته، وعدم الاستجابة لمطالبه بإعادة المساعدات المالية للسلطة كما تزعم مصادر عبرية مختلفة، يمثل نقطة أخرى تسجل ضمن نقاط ضعف نتنياهو.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف