الأخبار
مدير التربية والتعليم يتفقد سير الامتحانات النهائية للفصل الدراسي الأولحفل زفاف إماراتي يحظى بشهرة واسعة بسبب تصرف والد العروسقوات الاحتلال تعتقل 17 فلسطينياً في الضفة الغربيةقوات الاحتلال تعتقل شابين من العيزريةالاحتلال يعتقل مواطنا من البيرةشاهد: لحظة طرد رئيس الوزراء اللبناني الأسبق من الجامعة الأمريكيةمديرية شمال غزة تعقد لقاءً تعريفياً بمسابقة العائلة للذكاء الاصطناعي 2020"اليخت الخارق".. الأكثر فخامة في العالمأمريكا تُخطط لإجراء اختبارات جديدة لـ "صواريخ محظورة"مؤسسة انجاز تخريج طلاب الصف الثامن في مدرسة فرخه الثانوية المختلطةموسوليني وأتاتورك.. حكاية لقاء هدى شعراوي بزعماء العالمجنرال إسرائيلي: أساليب القتال ضد الأنفاق لم تعد ناجعةالنيابة: زياراتنا التفقدية لمراكز الإصلاح تهدف الى ضمان الالتزام بالمعايير الوطنيةالنائب العام ومساعد قوى الأمن الداخلي يؤكدان على رسم السياسة العامة المشتركة والعقابيةهل تدرس الفصائل الفلسطينية تنظيم مسيرات العودة بالمناسبات الوطنية فقط؟
2019/12/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قطافنا المُرّ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-11-12
قطافنا المُرّ بقلم:عطا الله شاهين
قطافنا المُرّ
عطا الله شاهين
لا يمكن أن يمر موسم قطف الزيتون في فلسطين المحتلة كل عام دون أن نرى اعتداءات قطعان المستوطنين ضد المزارعين الفلسطينيين، ففي كل موسم يستعدّ فيه الفلسطينيون لجني محصول ثمار الزيتون من أراضيهم، لا سيما القريبة من المستوطنات، والطرقات التي يمرّ منها قطعان المستوطنين نرى عربدة غير مسبوقة بحق شجر الزيتون، فبشكل شبه يومي نرى تقطيعا وتحطيما لأشجار الزيتون في كل موسم، ويستشرس فيه قطعان المستوطنين ويمنعون بمعية قوات الاحتلال المزارعين من الدخول إلى أراضيهم لقطف ثمار زيتونهم، مما لا شك فيه فإن المزارعين الفلسطينيين لا يمكنهم السكوت على ما يجري لأشجارهم، ويقومون بالتصدي لقطعان المستوطنين ما يحدث مواجهات تتدخل فها قوات الاحتلال لحماية قطعان المستوطنين، وتقوم تلك القوات بطرد المزارعين، وبات في الآونة الأخيرة يطلب من الفلسطينيين عمل تنسيق للدخول إلى أراضيهم المزروعة بأشجار الزيتون . إن محافظتي نابلس وسلفيت من محافظات الوطن كما نرى تتعرضان بشكل هستيري لعربدة قطعان المستوطنين، ومن هنا فإن الفلسطينيين يعيشون في معاناة في كل موسم قطف الزيتون من الاعتداءات المستمرة بحقهم، ما يجعل قطافنا مرّا، لكن لا يمكن للمزارعون الفلسطينيون ترك أراضيهم وثمار زيتونهم لاعتداءات قطعان المستوطنين مهما تعرضوا للخطر ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف