الأخبار
تقرير أممي: الاحتلال يقطّع أوصال القدس والضفة بـ 593 حاجزًا عسكريًاوزارة الصحة توضح هدفها من الإيعاز للمشافي الخاصة والأهلية بفتح أقسام لعلاج مرضى (كورونا)خبيرة التجميل المغربية سعاد فكتوريا توضح تداعيات كورونا على الاعراسحمد: يجب إقرار قانون حماية الأسرة من العنفهنية يعزي ذوي الشهيد إبراهيم أبو يعقوبالقوى الوطنية والإسلامية تدعو للمشاركة في المهرجان الوطني الثلاثاء المقبلالأورومتوسطي أمام مجلس حقوق الإنسان: لا تتركوا اليمنيين والفلسطينيين وحدهم في مواجهة الموتانتصار الوزير: الضم يعيدنا لمربع الصراع الأول ويهدد الأمن والسلام بالشرق الأوسطالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة نصار للمرة الثانيةوعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة.. ظهر بطنها فغضب الجمهورفيديو: ميشال حايك توقّع ما حصل الأربعاء.. شاهدوا ما قالهالحركة الإسلامية تطالب بالحفاظ على السيادة الإسلامية للأقصىمركز حكاية وطن يدعو الشباب بالالتزام بتعليمات وزارة الداخلية بمنع إطلاق النارالخارجية: 175 وفاة و3469 إصابة في صفوف جالياتنا الفلسطينية حول العالمحزب الشعب يطالب بوقف ملاحقة واستدعاء أو اعتقال مواطنين بسبب الرأي والتعبير
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر

تاريخ النشر : 2019-11-08
إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر
إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر


تدعوكم مؤسسة عبد المحسن القطان الى حضور إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر، يوم الإثنين 11 تشرين الثاني، في مبنى المؤسسة في الطيرة/ رام الله، عند الساعة السادسة مساءً. كما ويتخلل اللقاء مداخلة وقراءة نقدية للكاتب والناقد امين دراوشة.

كلب الحراسة الحزين، رواية تدور في ثلاثة أزمنة متتالية، وتدور ظاهرياً حول شخصية نسائية مؤثرة، وهي صاحبة دار أزياء عالمية، بدأت بصعود سلم المجد بعد نقطة التحول التي قررت من بعدها أن تواجه ذاتها وتمضي نحو حلمها، مقابل أن تتخفف من ذاكرتها وجذورها الضاربة في النكران والرفض.
لكن هذه الرواية، وفي جانب آخر، تطرح الجوانب الفلسفية لمعاني الشك والخوف والإيمان، كأفكار جينية تتوارثها الأجيال، وتتداعى لأجلها الحيوات وتنهض منها قصص النجاح، كما تناقش فكرة نهاية العالم باتجاهات واحتمالات عدة، وتطرح تساؤلات عدة حول تناسخ الأرواح وارتباطها، والظلم الذي قد يصبح إحساساً مزمناً تتدمر لأجله الحياة.
تقع هذه الرواية، في 268 صفحة، وتعتمد السرد البسيط والتحليل العميق، لشخصيات العمل، باستنهاض أصواتهم الداخلية، في حوارات تفكيكية، ومشهدية دقيقة ترافق السرد لتكتمل الصورة في ذهن القارئ على أفضل وجه.
الغفران أو النسيان، أو كلاهما معاً، يصلحان لواحدة من النهايات المتوقعة؟ هذا ما سيقرره القارئ، لو وضع نفسه مكان أيٍّ من أبطال الرواية المظلومين والظالمين معاً.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف