الأخبار
السمري: إنهاء الانقسام وإعادة اللحمة هو الانتصار الحقيقي لشعبناشاهد: هروب المستوطنين إلى الملاجئ بعد انطلاق الصفارات في بئر السبعشاهد: القبة الحديدية تعترض صاروخين في بئر السبعهنية للنخالة: حماس ستظل الحاضنة والرافعة والداعمة لكل فصائل المقاومة بكل الظروفاشتية: لا نقبل المساواة بين القائم بالاحتلال والواقع تحت الاحتلالصحيفة إسرائيلية تكشف سبب توقيت اغتيال القيادي أبو العطاالأرجنتين يفوز على البرازيل .. في السوبر كلاسيكو بالرياضعشراوي: تجديد ولاية "أونروا" انتصار للعدالة والقانون الدولياللجنة الشعبية بالنصيرات ترحب بالتصويت لصالح تجديد تفويض الأنروا بالأمم المتحدةمحامي ترامب يلوح بـ "تأمينات جيدة" تحميه من خيانتهإيرانيون يحتجون على ارتفاع أسعار البنزيناشتية: اسرائيل تخلق واقعا متدهورا في فلسطينخامنئي: إيران لا تدعو للقضاء على الشعب اليهوديتوقيف مسافر فرنسي في مطار القاهرة لنقله أدوية محظورةكوريا الشمالية عن مرشح للرئاسة الأمريكية: "كلب مسعور ويجب ضربه حتى الموت"
2019/11/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر

تاريخ النشر : 2019-11-08
إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر
إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر


تدعوكم مؤسسة عبد المحسن القطان الى حضور إطلاق رواية كلب الحراسة الحزين للكاتبة صونيا خضر، يوم الإثنين 11 تشرين الثاني، في مبنى المؤسسة في الطيرة/ رام الله، عند الساعة السادسة مساءً. كما ويتخلل اللقاء مداخلة وقراءة نقدية للكاتب والناقد امين دراوشة.

كلب الحراسة الحزين، رواية تدور في ثلاثة أزمنة متتالية، وتدور ظاهرياً حول شخصية نسائية مؤثرة، وهي صاحبة دار أزياء عالمية، بدأت بصعود سلم المجد بعد نقطة التحول التي قررت من بعدها أن تواجه ذاتها وتمضي نحو حلمها، مقابل أن تتخفف من ذاكرتها وجذورها الضاربة في النكران والرفض.
لكن هذه الرواية، وفي جانب آخر، تطرح الجوانب الفلسفية لمعاني الشك والخوف والإيمان، كأفكار جينية تتوارثها الأجيال، وتتداعى لأجلها الحيوات وتنهض منها قصص النجاح، كما تناقش فكرة نهاية العالم باتجاهات واحتمالات عدة، وتطرح تساؤلات عدة حول تناسخ الأرواح وارتباطها، والظلم الذي قد يصبح إحساساً مزمناً تتدمر لأجله الحياة.
تقع هذه الرواية، في 268 صفحة، وتعتمد السرد البسيط والتحليل العميق، لشخصيات العمل، باستنهاض أصواتهم الداخلية، في حوارات تفكيكية، ومشهدية دقيقة ترافق السرد لتكتمل الصورة في ذهن القارئ على أفضل وجه.
الغفران أو النسيان، أو كلاهما معاً، يصلحان لواحدة من النهايات المتوقعة؟ هذا ما سيقرره القارئ، لو وضع نفسه مكان أيٍّ من أبطال الرواية المظلومين والظالمين معاً.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف