الأخبار
الولايات المتحدة: الإصابات بفيروس (كورونا) تصل إلى 1.8 مليون حالةهل تسمح إسبانيا لجماهير كرة القدم بحضور المباريات؟أبو مرزوق: تصريحات المالكي تعكس عدم الجدية بتنفيذ قرار قطع العلاقة مع الاحتلالعزام الأحمد يُرجّح تكرار سيناريو عدم انتظام الرواتب وصرفها كل ثلاثة أشهرفتح: نقف مع السلطة الوطنية في تحمل المسؤولياتحزب الشعب: نرفض بشدة المساس بحرية الرأيالطيراوي للمالكي: لا للقاءات مع الإسرائيليين وحان وقت ذهابك للمنزل للقاء نفسكلبنان: مسرح إسطنبولي يناقش تداعيات أزمة (كورونا) على الثقافة رقمياًتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم السبتقدري أبو بكر: إسرائيل سلمت أموال المقاصة كاملة للسلطة عن شهري مارس وأبريلخبيرة التجميل رندا نصار في ضيافة تلفزيون الفجر الجديدالشيخ كمال الخطيب يدعو لليقظة وعدم الغفلة عن المسجد الأقصى(حماية) يدين سياسة الاحتلال بمدينة القدس ويدعو المجتمع الدولي للتدخل الفوريقوات الاحتلال تهدم خيمتين في نابلس وتخطر بهدم أخرى بالخليلفي عزّ (كورونا).. الكلاب المسعورة تجتاح أحياء الحسيمة والمجلس البلدي بدار غفلون
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نوعاً آخر من الضياع بقلم:صفاء بشارات

تاريخ النشر : 2019-11-08
نوعاً آخر من ضياع

بعيداً عن فوضى قلبي
فوضى حياتي تصبح قاتله أكثر فأكثر أينما أزيح وجهي لا أرى سوى شياطين تضيق أفقي، أستمر بمحاولة التكيف فأفشل عند ثاني حفرة أرتطم بها.
أشعر بقوة غامضة لا تنفك أخباري عن خنقهم بيدي  أن أقتلع أعين الشياطين هذه، لا أتناسب هنا..
ليس مكاني هنا ولا أقدر على لقاء نفسي المختبئة بداخلي
أبحث عني فلا أجدني بنفسي بين كراكيب عقلي.
صراخهم يزعج، كألم سلخ الجلد أشعر بمجرد سماعهم
ظلال تتمشى حولي وكعمالقة يغطون سمائي فحتى ضوء الشمس الحارق يبدو مظلم فوقي.

أخبروني عن البذل النفسي الحقيقي
إلا أنني لم أرى منهُ حقيقه، قدرتي أن أبقي هذا الصدر نقياً صالحاً للحياة بعد كل تلك المسرحيات الهزلية؛ ممثليها من حولي والعثرات الي اجتزتها والجسور التي أسابق بؤس الحياة فوقها  والهزائم التي خطيت فوقها وكأن صفحتي الأولى مازالت في سطرها الأول من مشواري للموت، هذا ما أجده منحدر تحت مسمى بذل النفسي الحقيقي.

هي قارب ترسي بنا هنا وهناك تجوب  بنا مختلف الفصول يتمايل بنا بشتى الاتجاهات وعليك التحكم  والبقاء ساكنا لتديرة في هبوب العواصف القاتله
وتحريكهِ في سكون، يصادفك الكثير وتفعل الكثير، القليل فقط ما يبقى بداخلك والكثير ما تغيره هذه الرحلة في عرض المحيط وما تخسرهُ هو فقط مخلفات الرحلة فلا تحزن، هذا ما موصفوه لي البحارة عندما سألتهم ما الحياة؟.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف