الأخبار
الإعلام: اعتقال طاقم التلفزيون استمرارٌ لاستهداف الحقيقة والعاصمة المحتلةانعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة المغربيةرئيس أركان الجيش: إسرائيل باتجاه إيجابي بشأن مسألة "التسوية" مع حماساللجنة الشعبية بإقليم الخروب تُكرمْ ثلة من الشخصيات الاعتباريةالمطران حنا: مطلوب منا مزيد من الصمود والثبات والتمسك بالأرض والهويةالمطران حنا يدعو لمزيد من الجهد من أجل تعزيز ثقافة السلم الأهليالمطران حنا يوجه التحية لذوي الاحتياجات الخاصةاتفاقية صداقة جديدة بين بلديتي بيت لحم وكوماكيو الإيطاليةوزارتا الإعلام و"شؤون القدس" توقعان اتفاقية تعاونمناشدات بمخيم بلاطة لإلغاء قرار رفع "أجرة سرفيس"اليونان تطرد السفير الليبي بسبب اتفاق مع تركيابلاغ وبرنامج وملصق معرض الرشيدية 2019المالكي يبحث مع رئيس البرلمان الإيطالي تطورات الوضع السياسي في فلسطينالرئاسة الفلسطينية: اعتقال طاقم تلفزيون فلسطين محاولة لفرض السيطرة الإسرائيلية على القدسوزيرة الصحة توقع على البروتوكولات الوطنية لعلاج الأمراض المعدية
2019/12/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نوعاً آخر من الضياع بقلم:صفاء بشارات

تاريخ النشر : 2019-11-08
نوعاً آخر من ضياع

بعيداً عن فوضى قلبي
فوضى حياتي تصبح قاتله أكثر فأكثر أينما أزيح وجهي لا أرى سوى شياطين تضيق أفقي، أستمر بمحاولة التكيف فأفشل عند ثاني حفرة أرتطم بها.
أشعر بقوة غامضة لا تنفك أخباري عن خنقهم بيدي  أن أقتلع أعين الشياطين هذه، لا أتناسب هنا..
ليس مكاني هنا ولا أقدر على لقاء نفسي المختبئة بداخلي
أبحث عني فلا أجدني بنفسي بين كراكيب عقلي.
صراخهم يزعج، كألم سلخ الجلد أشعر بمجرد سماعهم
ظلال تتمشى حولي وكعمالقة يغطون سمائي فحتى ضوء الشمس الحارق يبدو مظلم فوقي.

أخبروني عن البذل النفسي الحقيقي
إلا أنني لم أرى منهُ حقيقه، قدرتي أن أبقي هذا الصدر نقياً صالحاً للحياة بعد كل تلك المسرحيات الهزلية؛ ممثليها من حولي والعثرات الي اجتزتها والجسور التي أسابق بؤس الحياة فوقها  والهزائم التي خطيت فوقها وكأن صفحتي الأولى مازالت في سطرها الأول من مشواري للموت، هذا ما أجده منحدر تحت مسمى بذل النفسي الحقيقي.

هي قارب ترسي بنا هنا وهناك تجوب  بنا مختلف الفصول يتمايل بنا بشتى الاتجاهات وعليك التحكم  والبقاء ساكنا لتديرة في هبوب العواصف القاتله
وتحريكهِ في سكون، يصادفك الكثير وتفعل الكثير، القليل فقط ما يبقى بداخلك والكثير ما تغيره هذه الرحلة في عرض المحيط وما تخسرهُ هو فقط مخلفات الرحلة فلا تحزن، هذا ما موصفوه لي البحارة عندما سألتهم ما الحياة؟.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف