الأخبار
أسعار العملات مقابل الشيكلالطقس: الحرارة أعلى من معدلها السنوي حتى الأحدحواتمة يعزي برحيل محسن إبراهيمأبو تريكة يكشف كواليس ارتداء قميص "تعاطفاً مع غزة" بأمم إفريقيا 2008مصر: تدشين مشروع انارديزanardes كواحد من أهم وأقوى المشاريع التنموية والتدريبيةشاهد: "الصحة" بغزة تتسلم جهازين لفحص الفيروسات ضمن المنحة التركية لمواجهة (كورونا)تاكيدا تقدّم نتائج من برنامج تجربة آيكلوسيج (بوناتينيب) السريريةحركة فتح تودِّع الشهيد القائد محسن إبراهيمتوزيع مساعدات على جماعتي بني عمارت وسيدي بوزينب بالحسيمةهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة تدعو لترسيخ الممارسات الصديقة للبيئة لدى الأطفالقوات الشرطة تحجز أكثر من ثمانية كيلو غرام من الكيف المعالج بالأغواطرئيس جمعية التضامن التشيكية: كذابون وتجار سياسة يدعمون انتهاك إسرائيل للقانون الدولي(الوطنية للشحن الجوي) تشيد بجهود شرطة دبي وتتبرع بـ 100.000 قناع وقفازاتدار رولز-رويس تشارك في نادي الأعضاء الأكثر حصريةً في العالمالصالح: الأغوار مكون أساسي وحيوي للدولة الفلسطينية ونرفض كل مخططات الضم الإسرائيلية
2020/6/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثورة العراق تغيير الحاضر لصناعة المستقبل بقلم:د.عادل رضا

تاريخ النشر : 2019-11-08
"ثورة العراق تغيير الحاضر لصناعة المستقبل"

العراق الجريح يعيش منذ الاحتلال الاميركي حالة من الفشل المتواصل نتيجة وجود شلة جواسيس ولصوص وسياسيين الصدفة ضمن آليات دستور الاحتلال الذي تم تصميمه صهيونيا لخلق حالة من الشذوذ السياسي والاجتماعي والاقتصادي الخادم لمخططات الصهيونية والاميركية ضد العراق بالخصوص والعالم العربي بالعموم. وهذا ما نجح به الاميركان والصهاينة وقام بذلك الدور بنجاح جواسيس ولصوص الاحتلال الاميركي للعراق الجريح.
الجمهورية الإسلامية المقامة على أرض إيران تريد تلميع جواسيس ولصوص الاحتلال الاميركي للعراق الجريح واستمرار وجودهم وهو مطلب ايراني لاستمرار عملية فشل الدولة وغيابها للدخول الاستخباراتي والامني السياسي لخلق مواقع نفوذ وسيطرة وركائز في داخل العراق وهذا ما هو حاصل ويراد صناعة استمرارية لذلك الامر.


على الجمهورية الإسلامية المقامة على أرض إيران ان تقتنع ان مشروعها الاستراتيجي بالمنطقة العربية قد فشل ولم ينجح وهو فشل متكرر وفقاعة وهم انفجرت اكثر من مرة وهم لا زالوا بنفس الإستراتيجية الخاطئة.

وما يحصل اليوم حذرنا منه من سنوات وقد صحت رؤيتنا ونظرتنا لما يجري في المنطقة العربية وخاصة بالساحة اللبنانية والعراقية وهذا موثق بالمقابلات التلفزيونية
والمقالات الصحفية المنشورة منذ اكثر من تسعة سنوات.

حاليا احد الاساليب القذرة هو دخول عناصر مندسة داخل تجمعات الثوار في العراق الجريح ومن بعدها خطف اشخاص محددين فمن هذا السيناريو يتضح أن هناك قرار بتفريغ الساحات من العناصر القيادية بعد حصرهم استخباراتيا وهذه يتم استخدامها كوسيلة لتقليل زخم تماسك التجمعات وثباتها.

ولكن ثورة أكتوبر بالعراق الجريح مستمرة وستنتصر وهذا هو منتوج اي حالة انفجار شعبي عندما يحس اي شعب ان هناك من استغله وسرق بلده وماله وتركهم لحالة مجهولة من المستقبل.

ان ثورة أكتوبر بالعراق الجريح هي ثورة كل العرب وهي ضمن الموجة الثورية الثانية بالواقع العربي.

والشباب العربي في العراق الجريح يغير الحاضر ليصنع المستقبل.

د.عادل رضا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف