الأخبار
فيسبوك تُلغي مؤتمرها السنوي للمطورين بسبب فيروس (كورونا)شاهد: عائلة الفتاة رهف زينو تُطالب بالتحقيق بعد وفاتها بمدرستها شرقي غزةأيمن عودة: سننتصر على خطة ترامب بالإطاحة بنتنياهوعضو الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية: صفقة القرن ولدت ميتةالتجمع الإعلامي يُكرّم الزميل مُثنى النَجَّار ويُشيد بدور الصحفيينمصائر مختلفة للسفن السياحية الثلاث في فترة الانتشار العالمي لـ (كورونا)منتدى المنظمات الأهلية يختتم ثلاث ورش عمل حول قانون حماية الأسرة من العنفالرئيس عباس يُعيد تشكيل مجلس إدارة سلطة النقدوفد من مستشفى المطلع ومؤسسات أخرى يزور برنامج غزة للصحة النفسيةندوة إعلامية في إسطنبول تبحث دور الإعلام في مواجهة صفقة القرن والتطبيع مع الاحتلالوزارة الخارجية والمغتربين تستقبل وفدا دبلوماسياً ألمانياًلجنة التحقيق بوفاة المواطن زكارنة تزور عائلته وتستكمل أعمالها من جنينوزارة العمل تنظم ورشة عمل حول مناقشة إستراتيجية قطاع العملشبيبة ثانوية قلقيلية تنظم زيارة لامين سر حركة فتحهيئة الأسرى: تصاعد الجريمة بحق الأسرى القاصرين في سجون الاحتلال
2020/2/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مشاعر مبعثرة بقلم: أحمد جمال دبدوب

تاريخ النشر : 2019-11-08
بسم الله الرحمن الرحيم
مشاعر مبعثرة
بقلم / أحمد جمال دبدوب

مرحباً أيها الإنسان ...
كالمد والجزر هي المشاعر يا صديقي، يوماً هادئة ويوماً غائم وأحياناً عواصف هوجاء ، انها متقلبة غير ثابتة مهتزة ، أعاصير تضرب القلب ، القلب كشجرة تحاول التشبث بالأرض في وسط كل هذه التغيرات المناخية والرياح القوية ،

ولكن مهما تشبثت سوف يُحدث ذلك ضرر بها ، ضرر بداخلها ، ضرر لا يشعر به سواها، ضرر في جذورها المغطاة بالتراب، فكيف لأحد أن يُدرك حجم الضرر في الجزء المخفي عن النظر ؟؟؟

انها الاضطرابات الداخلية ، إنها قضية الانسان الابدية التي لا يوجد لها حل، انها مشاكل الروح، الحزن والالم الشوق والنفير اليأس والأمل الحب والكُره انها مُكونات الإنسان، عبارة عن خليط مشاعر واحاسيس مُتقلبة ، فكُن حَذراً بانتقاء كلماتِك ، فالخدش الصغير سوف يتحول إلى وباءٍ منتشر ويُدمرنا جميعاً ...

فالبعض لا يرى أوجاع غيره ولا يفقه شيء اننا في عالم يحب أن يجرح بعضه البعض لا أحد يحترم رغبة الآخرين ونحن بدورنا نحبس بأنفسنا كي لا نجرحهم ولكنهم لا يزالوا يجرحونَ بنا ونحن فقط يجب أن نصمت
وأن نكسر أنفسنا ونجرح هذه العواطف التي بداخلنا و أن تزيد رايح العاصفة الهوجاء التي نحتويها !!!

لا أحد يقدر مقدار الصعوبات لا أحد يضع نفسه بمثل الآخر يُعاملونك بشفافية بلا شفقة أو رحمة أن تصف روحك لشخص أخر لا يقدر ما تقوله هذا شيء يعذب الروح و النفس
[email protected]
أحمد جمال دبدوب
لبنان / مخيم شاتيلا
7-11-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف