الأخبار
الإغاثة الزراعية ترصد تدهورا واضحا على أسعار الخضراوات في غزةصحة غزة: سحب عينات لـ 1400 مستضاف لإنهاء حجرهم الصحي خلال أيامقاسم: عدم معاقبة الاحتلال على جرائمه دفعه لارتكاب المزيدتقرير: قطاع الطيران سيعود نسبياً إلى وضعه الطبيعي خلال عام 2021الجهاد: لا نريد أن نذهب لسوء النية..موقف السلطة تجاه الضم إيجابي لكن مبهمموديلات فساتين زفاف شيفون لعروس 2020جمعية التضامن الخيرية تنفذ صرفية الأراضي المقدسة للأيتامانطلاق مهرجان فاس الإلكتروني الدولي لفن الخط العربيالصين تطلق قمرين صناعيين إلى المدار المخطط لهمانصائح لضمان نجاح زفافك في الصيفبلدية بيت لحم تنهي أعمال تأهيل "دوار تشيلي" ومقطع من شارع الكركفةأجمل تسريحات شعر كيرلي للعروس الجريئةجمعية المستهلك تناقش دور البريد الفلسطيني في تشجيع التجارة الالكترونيةاعتقال أكثر من أربعة آلاف شخص منذ اندلاع الاحتجاجات في الولايات المتحدةبرنامج "تراويح " الإذاعي يشهد تفاعلا كبيرا من المحسنين
2020/6/1
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اللبدي ومرعي يعانقان الحرية بقلم: شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-11-08
اللبدي ومرعي يعانقان الحرية بقلم: شاكر فريد حسن
اللبدي ومرعي يعانقان الحرية
كتب : شاكر فريد حسن
اطلقت سلطات الاحتلال الاسرائيلي سراح المواطنين الاردنيين هبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي، المعتقلين اداريًا دون محاكمات ولا معلومات.
وكانت قوات الجيش الاسرائيلي اعتقلت اللبدي في العشرين من شهر آب الماضي عندما جاءت مع والدتها وخالتها لحضور عرس أحد اقاربها في الضفة الغربية، فيما اعتقلت مرعي على معبر الكرامة في الثاني من أيلول المنصرم أثناء توجهه لحضور حفل زفاف في الضفة الغربية لأحد اقاربه أيضًا.
ويأتي اطلاق سراح اللبدي ومرعي ليس من باب " النوايا الحسنة " لحكومة نتنياهو تجاه النظام الملكي في الاردن، وإنما جاء بفعل التحرك الميداني والدبلوماسي، والمواقف الشعبية والرسمية، والتحرك الدبلوماسي الاردني، وقرار هبة اللبدي الشجاع الاضراب عن الطعام الذي امتد 42 يومًا احتجاجًا على اعتقالها الاداري.
وبهذا القرار المقاوم والشجاع لهبة اللبدي الاضراب عن الطعام، وبالمثابرة والعزيمة، هو الدافع الأساس للخطوة الاردنية بالضغط على الحكومة الاسرائيلية، وذلك بالتلويح بطرد السفير الاردني من عمان، واستدعاء السفير الاردني من تل ابيب، وتهديد دعائم وركائز العلاقات الاسرائيلية الاردنية، ما اجبر اسرائيل واضطرها إلى اطلاق سراحهما والافراج عنهما وتسلميهما للسلطات الاردنية.
وإننا إذ نبارك لهبة اللبدي وعبد الرحمن مرعي بمعانقة نسائم الحرية والهواء الطلق وعودتهما الى اسرتيهما ووطنهما، نؤكد أن القوة والمواجهة والمواقف الصلبة والشجاعة هي التي هزمت الغطرسة الاحتلالية الاسرائيلية واضطرت المؤسسة الحاكمة الى اتخاذ قرارها بالإفراج عنهما، ومهما طال ظلام الليل فلا بد للقيد أن ينكسر.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف