الأخبار
السمري: إنهاء الانقسام وإعادة اللحمة هو الانتصار الحقيقي لشعبناشاهد: هروب المستوطنين إلى الملاجئ بعد انطلاق الصفارات في بئر السبعشاهد: القبة الحديدية تعترض صاروخين في بئر السبعهنية للنخالة: حماس ستظل الحاضنة والرافعة والداعمة لكل فصائل المقاومة بكل الظروفاشتية: لا نقبل المساواة بين القائم بالاحتلال والواقع تحت الاحتلالصحيفة إسرائيلية تكشف سبب توقيت اغتيال القيادي أبو العطاالأرجنتين يفوز على البرازيل .. في السوبر كلاسيكو بالرياضعشراوي: تجديد ولاية "أونروا" انتصار للعدالة والقانون الدولياللجنة الشعبية بالنصيرات ترحب بالتصويت لصالح تجديد تفويض الأنروا بالأمم المتحدةمحامي ترامب يلوح بـ "تأمينات جيدة" تحميه من خيانتهإيرانيون يحتجون على ارتفاع أسعار البنزيناشتية: اسرائيل تخلق واقعا متدهورا في فلسطينخامنئي: إيران لا تدعو للقضاء على الشعب اليهوديتوقيف مسافر فرنسي في مطار القاهرة لنقله أدوية محظورةكوريا الشمالية عن مرشح للرئاسة الأمريكية: "كلب مسعور ويجب ضربه حتى الموت"
2019/11/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عمر الكوز: في قصائدي تمرُّد على ما أراه قيدا يحدُّ من حريتي في التعبير

عمر الكوز: في قصائدي تمرُّد على ما أراه قيدا يحدُّ من حريتي في التعبير
تاريخ النشر : 2019-10-29
حوار مع الشاعرالتونسي المتميز عمر الكوز الإبن البار لجهة تطاوين

أجرى الحوار الناقد والكاتب الصحفي محمد المحسن 

"في -قصائدي-تمرُّد على ما أراه قيدا يحدُّ من حريتي في التعبير..والشعر في مجمله يجمعنا..وإن فرقتنا الحدود،لذا تراني أتسلق أهداب الليل الحالك ،يرهقني صخب الشوارع وابحث عن باب نهار مشرق لأفتحه.."

انبهر باللغة، ففتحت له العربية المجال واسعا ليبحر ببراعة في عالمين متوازيين متكاملين رغم اختلافهما الأسلوبي؛ لغةً: ‘‘النضال السياسي’، و‘‘الكتابة الإبداعية’’. وكان حصيلة هذا الشغف أن كتب نصوصا بجمالية فنية وأسلوبية ذات بصمة مميزة،كنتاج لخبرة وتعمق واهتمام بالجوانب الفنية للغة ولحالات التمظهر فيها وإلماما بالقوالب والأنواع.
فــالشاعر التونسي عمر الكوز،يتعامل مع الأدب والثقافة كشغف وحاجة روحية،فنجده يكتب في نصوصه النثرية عن عوالم الخصب،الأنوثة، الكينونة،الوجود،الاكتمال، الفراغات النفسية والمادية وكذا الوطن العربي في ظل دياجير تقض مضاجع حملة الأقلام ومعتنقي الحرف.وهو يسعى للبحث في هذه القضايا.
أيضا هو يعمل في قطاع الثقافة كإطار رفيع،وبين المجال الأدبي والثقافي يعمل شاعرنا المتميز وطنيا وعربيا‘‘عمر الكوز على دمج هذين التخصصين في مجال عمله في قالب واحد مكمل لبعضه..
الشاعر-عمر الكوز-.شاعر ذو لونِ مميز،جمع بين حروف كلماته قطوفاً من الرومانسية و الرقة و الحلم و الدفء و الجرأة،استطاع عبر قصائده الموغلة في الجرأة والرومانسية التعبير عن وجع الإنسان في زمن ضللنا فيه الطريق إلى الحكمة بمقدرة فريدة دون أن يهمل-كما أسلفت-القضايا الوطنية المنتصرة للإنسان والإنسانية.
حين سألته عن بدايته مع الشعر وما هي أهم المؤثرات التي أثرت في تكوين اتجاهاته الأدبية؟ أجابني بهدوئه المعتاد:"كيف كانت بدايتي مع الشعر؟ الوردة لا تعرف كيف بدأت علاقتها مع العطر،والشمس لا تعرف كيف بدأت علاقتها مع الضوء،والجسد لا يعرف كيف بدأت علاقته مع الروح،وأنا لا أعرف كيف بدأت علاقتي مع الشعر ولا أستطيع تفسير نوعها أو تحديد ماهيتها أو إعطاء فلسفة ما لها لأن الشعر ينبع من الروح ليصوغ العالم موضوعيا..ولعل ّأجمل القصائد هي تلك التي سبر فيها الشاعر أغوار ذاته فجاءت صورة لما يعتمل في أعماقه من مشاهد التمزق والتشظي..لاشك أننا متأثرون بالعديد من الكتاب الحداثيين بشكل واعٍ أو غير واعٍ، أستطيع القول أني في المرحلة الجامعية كنت أقرأ للكاتب السوري “أدونيس″، ثم قرأت بعضا من الأدب الروسي واللاتيني،كنت أقرأ في النقد أكثر من الأدب،وغالباً في القواعد التي تقوم عليها الفنون،أما الآن ومنذ مدة ليست بقليلة لم أعد أقرأ قراءة منظمة واعية،صرت أغوص في الداخل وأستمتع،ومراتٍ كثيرة أتوجع..والوجع صورة -كما أسلفت-لتشظيات الروح..وتأوهات الجسد.."
-عمر الكوز، إنسان وشاعر تونسي،أية مقارنة ؟
*لا مقارنة بين ما يسكن في القلب،وبين تونسيتي،وما أبوح به لهذا العالم المليئ بالتناقضات..الكتابة التي تسكنني بدون إذن ولا جواز سفر ولا تأشيرة أريدها تحدي من أجل قوة لا تقهرها الظروف..للوطن قلب يسع الكون ،وللكتابة فكر يحمل ثقل هذا الكون، وكلاهما تضحيات كبيرة ووجهة واحدة للنجاح .
-أنا-كناقد-مع القائلين بأن قصيدة النثر” امتدادٌ طبيعيٌّ لتطور الشعر،خاصةً بعد شعر السبعينيات؛الذي انحرف به أصحابه عن الشعر العمودي،وأنهم أوجدوا حلقةً جديدةً من تطور الشعر العربي،ولكن هناك شبه مؤامرة على عدم الإعتراف بقصيدة النثر كحلقة شرعية من حلقات تطور الشعر العربي؟!
*هذا غير صحيح قصيدة النثر الجيدة فرضت نفسها حتى لو لم تنل ذلك الاعتراف،لكن المبالغة في تقليد الصراعات والابتعاد عن لغة الشعر وموسيقاه الداخلية أو الخارجية هي التي نفرت الناس منها،فالشعر وتده الأساسي الموسيقى واللغة الشديدة التوتر والحساسية والتكثيف فلما انمحت ملامح الشعر أصبح النتاج لغة سردية لا فرق بينه وبين القصة القصيرة أو الخاطرة أو لغة المقال وأحيانا لغة الصحافة العادية، لذا كان من البديهي أن يذهب الناس وينصرفوا عن الشعر ويتقلص جمهوره، إن المبالغة في الخروج على كل الثوابت،وإلغاء الحدود بين كل الأجناس حتى الشعر الذي له خصوصيته الدقيقة،هو ما جعل معظم كتاب قصيدة النثر في وضع حرج،فالادعاء لا يقدم فنا خالدا،مما صرف الناس عن الاعتراف بما يكتبونه.لكن لا شك أنه توجد قصيدة نثر جميلة بل وعلى درجة عالية من الشاعرية.
-نلاحظ في العديد من قصائدك تجسيد للفكرة عبر تكرار صورها وما يحفز ذلك هو انقسامها الى مشجرات عنقودية،واعتمادها على نظام الفقرة ..هل هذه دعوة للقارئ إلى أن ينزاح هو الآخر عن اللغة الشعرية المألوفة بطريق بناء حوار جاد مع لغة القصيدة الحداثية وعليه أيضاً أن يضع معارفه القديمة إزاء النص الجديد موضع تعديل،ليحدث التفاعل ويحدث القبول الجمالي للخطاب؟
*نعم تجسدت الفكرة عبر تكرار صور متعددة خاصة تلك الفكرة التي تلحّ عليّ وتكمن في أعماق الذات وهي بالفعل دعوة للقارئ لبناء حوار جاد مع لغة القصيدة المتشظية التي تطمح لتأسيس خطاب جمالي جديد منبثق من قناعتي ورؤيتي الجمالية لتطور النص الشعري الخاص بي والذي يحمل بصمة الذات الشاعرة وخصوصيتها..
-إلى أي مدى فقدت القصيدة فعاليتها في هذا الزمن المعلب؟
*ما يحزنني هو أنني ولدت في زمن يأكل المشاعر بالشوكة والسكين ويتفنن في اغتيال كل الأشياء الجميلة ،زمنٌ لا يمهلنا كي نكبر،ولا يترك لنا نقطة من العطر آخر الحلم. ولكنني رغم ذلك أعلن أنني لن أستسلم أبدا له،ولن أترك له شرف الانتصار علي وعلى القصيدة،لن أدعه يحولني إلى علبة صفيح،ولا إلى دمية من خشب ولا إلى سيجارة كوبية ،ولن اسمح له أن يأكلني ولا أن يأكل أحلامي ولا أن يجعلني بلا إحساس.ربما قد أنهزم في معركة،وربما قد أنزف حتى الموت،ولكن كل جرح ما هو إلا مطلع قصيدة وكل نزيف ما هو إلى رغبة في الكتابة..
-بسؤال مغاير أقول:هل يعتقد الشاعر عمر الكوز أن أهمية الشعر والشعراء تلاشت عما كانت عليه في السابق اي في العصور الماضية ولماذا؟
*يبدو لي أنها تلاشت وبشكل محزن،رغم وجود أقلية تناضل في هذا المجال،أما
السبب برأيي المتواضع،هو انحلال أخلاق حملة الأقلام،أعتذر،لكنها الحقيقة،ضاع المبدعون الحقيقيون وسط ثلة من سماسرة الحرف..هبط مستوى الكلام الى أسوأ رتبة، صار شعراً تجارياً،كما أفلام التفاهة والميوعة تماماً،وحين صار الشعر بيد أناس يتاجرون به،ومن يشترون اسماً لن يخلد إلا نفاقا.لكن يظل في الأخير الشعر النابع من الذات مخترقا لسجوف الرداءة..
-ما هو رأيك بالنقد الآن،وهل واكب مسيرة الشعر التي نشهد فوراناً لها منذ سنوات قليلة؟
*ما يثير الحزن حقا هذا التراجع والنكوص الذي يعرفه النقد الأدبي في جامعاتنا وأوساطنا الأدبية،فالمشهد اليوم يبدو فقيرا لغياب مدارس نقدية عربية حقيقية،في المقابل يمكننا الاستشهاد بالتجريدية الأوروبية والسريالية والبنيوية والتفكيكية وغير ذلك ،أما التراث العربي القديم فإنه مليء بالشواهد التي ما زلنا نستنزف قواعدها،لقد أصبحت المناهج القديمة مستهلكة تكرر نفسها دون أن نجد نقدا حقيقيا للنصوص الشعرية مما شجع-كما أشرت-على انتشار الرداءة والإسفاف والشعر الهابط،ومن ثم كان على النقاد(وأنت واحد منهم-قالها بإبتسامة عذبة) أن يقوموا بأدوارهم وأن يصطفوا جنبا إلى جنب مع الأدباء والشعراء لأن الشعوب المغلوبة في وطننا العربي تعول عليهم في قراءة الواقع ونقد مساراته،وهنا يبدو دور الجامعات المتخصصة في دمج الأدب المعاصر بالعمل الأكاديمي وتفعيل دور النوادي الأدبية والمؤسسات الثقافية المعنية لأن التغيير لا يحدث إلا بشكل جماعي..
-لو لم يعد بإمكانك الكتابة والرسم بالكلمات..وحتمت عليك الظروف ذلك..فما الذي تفعله؟
*الكتابة سحر روحاني يتملكنا في أي لحظة،والمبدع كالسمكة لو تخلى عن بحر الإبداع سيموت ..ربما هذه الظروف التي تريد أن تحتم علي بعدم الكتابة،بل ستزيد فيّ الحنين أكثر للإبداع ..كل حالات الوجع والفرح والحزن والتفاؤل في الحياة تمنحنا الإبداع أكثر، الأديب الذي لا تزعزعه الظروف سواءً كانت حزينة أم سعيدة،لا يمكنه أن يكون مبدعاَ..
-قلت عنك ذات يوم أنك،تلتقط في رماد الروح وجع المسافات حنينا لأزمة الحب حيث تشتعل فوانيسها ” ماتعليقك ؟
*ما تبقى من اشتعال الذات في خريف عربي أتى على الأخضر واليابس..ما تبقى من رماد فينا حرقته التحولات الفكرية والذهنية التي طرأت على أفكار العرب،من أجل الهروب إلى الهاوية أو الانتحار،فكلاهما مرٌ،رماد الروح هو فعلا وجع المسافات القليلة البعيدة،كالسراب نحو الأمل والحب،كي يعيد الرماد استنساخ نفسه كشعلة من نور، وفوانيس الدروب المكللة بالانتصار .
*كيف تتشكّل القصيدة لديك.انفعال،عزلة،انكسار،أم لحظات صفاء ؟؟
-النصّ يتشكّل من مجموع هذا وذاك،بمعنى أنّ حالة الكتابة تكون تتويجا لإرهاصات تقدّمت عليها بصمتٍ بالغٍ،وترقُّبٍ مصحوبٍ بارتفاع تأمُّليّ.ما يهمُّني هو اللذّة التي تنتجُ عن هذا الكلّ،باتصالي مع عمق ذاتي والبُعد الإنساني اللذين تنصهرُ بهما الأشياء والأسماء والأفعال...الخ.وهذا يعني أنّ-القول الشعري-لا يتشكّل لديَّ إلاّ بوصفه استجابةً جماليةً بالغة التعقيد لعاملين متداخلين:لحظة الحياة ولحظة الشهادة عليها.ضغط اللحظة الواقعية،كونها الباعث الأول على القول،وضغط اللحظة الشعرية،بما تشتمل عليه من مكوناتٍ ذاتيةٍ وثقافيةٍ وفنية.في اللحظة الثانية تتجلّى فاعلية التشكيل الشعريّ حين يتلقّف اللحظة الواقعية،أو لحظة الانفعال بالحياة التي لا تزال مادةً خاماً،ليلقي بها في مصهره الداخليّ،ويعرّضها لانكساراتٍ عديدةٍ،وتحولاتٍ جمّة،حتى يخلصها من شوائب اللحظة ومن تلقائيتها الساذجة،أو غبار اندفاعها الأول المتعجل.ويظل النص الشعري في تشكله ملتقى كلّ رفيفٍ روحيّ أو لغـويٍ:اللذةُ وشحنةُ العذاب،الذاتُ والعالم،حركةُ الحياة ونضحُ المخيلة.
*من وجهة نظركم،كشاعر،كيف يكون الشعر،وما هي وظيفته،وما هو مفهومك الخاص للحداثة بعيداً عن تنظيرات الأخرين؟
-من وجهة نظري، لا يخضع لوظيفة بعينها، وقد اختلف الفلاسفة في هذا الأمر من أرسطو وغيره من المفكرين والفلاسفة الكبار، هذه مسألة يضع لها معايير كل حسب رأيه ورؤيته ومعايشته للحياة وتقلباتها، أما أن نضع وظائف معينة فأعتقد أن هذا ليس منطقيا، الشعر أيضا حالة يعيشها الشاعر وهذه الحالة ربما تستمر أشهر حتى تتمخض عنها قصيدة بعد مخاض طويل، بمعنى آخر القصيدة ليست متاحة في أي وقت، القصيدة كما قلت سابقا هي التي تقتحم الشاعر وليس الشاعر، هكذا أنا أتعامل مع قصيدتي وهكذا أفهم القصيدة وأدعها تتسلل إليّ وأفرد لها مساحة كبيرة من التأمل كي تستريح في داخلي مغلفة ببطانة المعنى والفكر الثقافة كي تخرج إلى القارىء بكامل أناقتها وفضاءاتها الشاسعة.أما الحداثة، فهي خلخلة السائد في الراهن الشعري العربي، من خلال الاكتشافات اللغوية وبناء العلاقات بين المفردات وصياغتها بقوالب شعرية جديدة بشكل جمالي آخاذ، وهذا بالطبع لا يعني أن نتخذ من الحداثة الغموض المنغلق، بهذا الشكل أو هذا المعنى افهم الحداثة، وكذلك أن لا نكون منغلقين في قوالب جاهزة متعارف عليها سابقا في النص الشعري، علينا أن نفهم ماضينا وآصالتنا بلغة حداثية تواكب التطور، لغة عصرية فيها الكثير من المغامرة الجمالية.
*كيف تنظر إلى خريطة الشعر العربي اليوم؟ومَن من الشعراء جذب اهتمامك وشعرت عبر أعماله بنكهة التجديد والأصالة والعمق؟
-خريطة الشعر العربي ما زالت واضحة المعالم على الرغم من محاولة بعض المتشائمين طمسها،فللخارطة رموزها وتضاريسُها الإبداعية،وهناك شعراء رواد شكّلوا قمماً إبداعيَّة لهذه الخارطة لا تطالها رياح التعرية المحملة بغبار العولمة،من أمثال السياب والبياتي والفيتوري والماغوط وصلاح عبد الصبور والجواهري..وغيرهم.
*حين تنادي:”عمر الكوز“أيكون في النّداء معان قويّة كتلك التي قالها الفلاسفة عن شعر هولدرلين؟-
-لأنني لازلت أجهل-عمر الكوز-لم يحدثْ أن فعلتها.ولكنني دائماً ما أقرأهُ بوضوحٍ على البياض،ذاهباً به نحوَ اعترافاتٍ أعمق،كي يتسنى لي قراءتهُ بشكلٍ أوضح.حينَ أعرفهُ تماماً،وقتها سوف أفعل،وأخبرك ما إذا كانت معانٍ قويّة كائنة في ندائي عليه،أم لا،دون تشبيهٍ بأيّ آخرْ.
-هل كتب-عمر الكوز- قصيدته المشتهاة ..؟
*القصيدة المشتهاة هي التي تسكننا ولا تفارقنا مدى الحياة ،في كل مرة نكتبها نقول لا ليست هي ، ونبقى نبحث عنها بين طيات أفكارنا وذاكرتنا حتى ولو عشناها ،القصيدة ” المشتهاة “هي نداء الروح العميقة التي لا تأججه إلا الكتابة ،فهي تمنحنا الحياة للبقاء على ناصية الفرح،كلما ضاقت بنا سبل الدنيا ،نبحث عنها بين طيات الحروف،ربما كتبتها .. لكنني أبقى أبحث عنها حتى لا أضيع بوصلة الفرح في حروفي ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هو ذا الشاعر التونسي عمر الكوز الذي برز إسمه في السنوات الأخيرة كواحد من شعرائنا الأفذاذ إذ أثبت حضورا مميزا من خلال تقديمه نصوصا حملت روحا مدافعة عصرية عن الوطن العربي وهو يعيش همومه الإجتماعية والسياسية، سعيه الحثيث لبناء مستقبل واعد لمجتمعه من خلال حروفه سواء أكانت من جنس الشعر أو-النص القصصي-الذي برع فيه عبر تكثيفه للحدث وتقديمه كحكمة بالغة المعنى..إختتم حواره معي بالقول:"
كل ما اعرفه إنني عاشق للقلم،أجيد الرسم بالحروف،ولطالما أسعدني دفء الورق ، وأطربتني خشخشته،وحبر قلمي هو المتنفس لكل ما يجول بخاطري،أما قصيدتي فهي تولد بلحظة ودون مقدمات تجاه تأثر من موقف معين..أتسلق أهداب الليل الحالك ، يرهقني صخب الشوارع،وابحث عن باب نهار مشرق لأفتحه..
وأنا أضيف:الشاعر عمر الكوز من القوى التقدمية في الوطن العربي رسم إسمه على جدران الجامعة ببيروت يوم كان يدرس الحقوق هناك بحبر الرّوح ودم القصيدة،إنتصر للقضايا العادلة وكان يقول لي دوما :"القضايا المنتصرة..تحتاج إلى السياسة الصائبة..أكثر من حاجتها إلى قبور الشهداء.."ثم يضيف:"لا حرية لوطن مجرموه أحرار..ومناضلوه في مطحنة القمامة"
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف