الأخبار
السمري: إنهاء الانقسام وإعادة اللحمة هو الانتصار الحقيقي لشعبناشاهد: هروب المستوطنين إلى الملاجئ بعد انطلاق الصفارات في بئر السبعشاهد: القبة الحديدية تعترض صاروخين في بئر السبعهنية للنخالة: حماس ستظل الحاضنة والرافعة والداعمة لكل فصائل المقاومة بكل الظروفاشتية: لا نقبل المساواة بين القائم بالاحتلال والواقع تحت الاحتلالصحيفة إسرائيلية تكشف سبب توقيت اغتيال القيادي أبو العطاالأرجنتين يفوز على البرازيل .. في السوبر كلاسيكو بالرياضعشراوي: تجديد ولاية "أونروا" انتصار للعدالة والقانون الدولياللجنة الشعبية بالنصيرات ترحب بالتصويت لصالح تجديد تفويض الأنروا بالأمم المتحدةمحامي ترامب يلوح بـ "تأمينات جيدة" تحميه من خيانتهإيرانيون يحتجون على ارتفاع أسعار البنزيناشتية: اسرائيل تخلق واقعا متدهورا في فلسطينخامنئي: إيران لا تدعو للقضاء على الشعب اليهوديتوقيف مسافر فرنسي في مطار القاهرة لنقله أدوية محظورةكوريا الشمالية عن مرشح للرئاسة الأمريكية: "كلب مسعور ويجب ضربه حتى الموت"
2019/11/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حتى يخرج ابني! - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-10-28
حتى يخرج ابني! - ميسون كحيل
حتى يخرج ابني!

من الشجاعة أن نعترف بأننا شعب قد يكون لا يستحق دولة! ولا يستحق أن يكون مثل باقي شعوب العالم في النمسا والسويد والدانمارك وغيرهم من الدول اللاتي تحترم الإنسان وتقدر قيمته! وقد لا نستحق أن نكون مثل الأحرار في العالم، والمواطنون الذين يفهمون المعنى الحقيقي للديمقراطية كممارسة وليس كشعار ويعملون على التمسك بالحرية دون تزوير لها او تمويه!

لا أدري إن كنا شعب يستحق أن يعيش، ولا أدري إن كنت أتفق مع محمود درويش؛ لأن الأفعال والممارسة على الأرض مختلفة كلياً عن التنظير والكذب السياسي. وفي الحقيقة؛ أثارني ما قام به المواطن الفلسطيني أبو أمين العابد الذي وقف على قارعة الطريق، وهو يصرخ ويضرب بعصا على  أنبوبة غاز محتجاً وصارخاً بأنه سيستمر في خلق حالة الفوضى تلك حتى يخرج ابنه من السجن، إن صدق التعبير فابنه أمين معتقل ولم يعد لمنزله بعد استدعاءه للتحقيق معه!؟

المضحك المبكي أن أمين مواطن فلسطيني، وجهة الاستدعاء جهة فلسطينية، ولم تكن إسرائيلية احتلالية وتلك لب المصيبة!

لا أعرف كيف سيصدقنا العالم في محاربة الاحتلال وانتقاد الممارسات الإسرائيلية إن كانت الجهات الحاكمة التي منا وفينا تمارس نفس الممارسات؟ 

علينا أن نعرف أولاً شكل الدولة التي نطالب بها، ومطالبنا المتعلقة بالديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان، وهل هي مجرد شعارات للتمويه أم نية وهدف؟ ولذلك علينا أن لا نكون أغبياء فقد يكون الاحتلال أرحم من الاستقلال الوهمي في شكل الجهة المسيطرة ما يستدعي حينها أن نقف مثل أبو الأمين ونقول حتى يخرج ابني!

 كاتم الصوت: سيخرج أمين ذات يوم يلعن فيه اليوم الذي شعر فيه أنه مواطن فلسطيني!

كلام في سرك:
حزب يلعب على كل الحبال ويساره مجرد دمى.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف