الأخبار
السمري: إنهاء الانقسام وإعادة اللحمة هو الانتصار الحقيقي لشعبناشاهد: هروب المستوطنين إلى الملاجئ بعد انطلاق الصفارات في بئر السبعشاهد: القبة الحديدية تعترض صاروخين في بئر السبعهنية للنخالة: حماس ستظل الحاضنة والرافعة والداعمة لكل فصائل المقاومة بكل الظروفاشتية: لا نقبل المساواة بين القائم بالاحتلال والواقع تحت الاحتلالصحيفة إسرائيلية تكشف سبب توقيت اغتيال القيادي أبو العطاالأرجنتين يفوز على البرازيل .. في السوبر كلاسيكو بالرياضعشراوي: تجديد ولاية "أونروا" انتصار للعدالة والقانون الدولياللجنة الشعبية بالنصيرات ترحب بالتصويت لصالح تجديد تفويض الأنروا بالأمم المتحدةمحامي ترامب يلوح بـ "تأمينات جيدة" تحميه من خيانتهإيرانيون يحتجون على ارتفاع أسعار البنزيناشتية: اسرائيل تخلق واقعا متدهورا في فلسطينخامنئي: إيران لا تدعو للقضاء على الشعب اليهوديتوقيف مسافر فرنسي في مطار القاهرة لنقله أدوية محظورةكوريا الشمالية عن مرشح للرئاسة الأمريكية: "كلب مسعور ويجب ضربه حتى الموت"
2019/11/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نابلس وسيد الأحكام - ميسون كحيل

تاريخ النشر : 2019-10-27
نابلس وسيد الأحكام - ميسون كحيل
نابلس وسيد الأحكام

لا تكاد تهدأ زوبعة الفلتان والأسلحة المارقة في الضفة الغربية حتى تعود لتحصد أرواح بريئة وتسبب الرعب والهلع للمواطنين. فما الذي يحدث في المحافظات الشمالية، وكأن هناك أيد خبيثة تعبث لتحيل حياة المواطنين لجحيم لا ينتهي من الخوف! السؤال الذي يطرح نفسه؛ لماذا كلما حاولت الأجهزة فرض القانون تخرج البنادق المأجورة لتثبت أنها قادرة على العبث والتخريب والنجاة بفعلتها!!

أين الأجهزة الامنية بتشكيلاتها المختلفة عن هذا السلاح المارق؟! لماذا لا تتم ملاحقة كل من يحمل قطعة سلاح خارج نطاق القانون؟ لماذا لا يتم ملاحقة تجار السلاح؟ الأجهزة الأمنية تتحمل جزء كبير من المسؤولية لأن أمن وحماية المواطن يقع على عاتقها أولاً وأخيراً. ومقتل الشاب فراس الشايب يجب أن يكون نقطة تحول في مكافحة ومحاربة السلاح المنفلت الذي يحاول البعض تعزيزه لنشر الفوضى والفلتان في الضفة الغربية حين تتاح لهم الفرصة.

قلنا في مقالات سابقة أن السلاح الوحيد هو سلاح الأمن الفلسطيني وغير ذلك فهي أسلحة قاطعة طريق تحت أي مسمى كان، وتهدف لزعزعة أمن واستقرار المواطن الفلسطيني لا غير. فهل ستلاحق الأجهزة الأمنية الزعران وأسلحة الأعراس والمناسبات المختلفة التي تتحول في ثواني معدودة إلى صدر المواطن؟ هل ستضع السلطة حد لكل من يحمي ويرعى هؤلاء الزعران؟

وأخيراً يجب أن يعمل الجميع على نزع السلاح ونزع الحماية عمن يحمله كائناً من كان. والاحتكام للقانون هو سيد الأحكام.

كاتم الصوت: ليس نابلس وحدها فمدن الضفة مليئة بالسلاح الذي لا يؤثر على القوة العسكرية للاحتلال.

كلام في سرك: كثير من العائلات يمتلك أبناؤها السلاح ولكن ضد من؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف