الأخبار
شاهد: إصابة شاب بمواجهات مع الاحتلال في الخليلتفاصيل رسالة من وزير الخارجية الفرنسي لـ "عريقات" بشأن خطط الضم الإسرائيليةالعراق: وزير العمل يتفقَّد دائرة التأهيل بهيئة رعاية ذوي الإعاقةالإعلام الإسرائيلي: إطلاق صاروخين من شرق القطاع سقطا في "غلاف غزة"النائب العام والشرطة بغزة يوجهان تحذيراً بشأن إطلاق النار أثناء إعلان نتائج التوجيهيشاهد: تفاصيل مؤلمة لوفاة طفل حُرق حياً على يد مسلح مجهول وسط القطاعالاحتلال يصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداءيوم شعبي بريطاني رفضاً لخطة الضم ونصرة لفلسطينحماس تثمن موقف قادة دول أمريكا اللاتينية المطالب بمعاقبة الاحتلالارتفاع لافت بمعدل إصابات فيروس (كورونا) اليومي في الأردنقوات الاحتلال تعتقل مواطنا وتستولي على جرافته شمال أريحاإيران تسجل أعلى عدد يومي للوفيات بفيروس (كورونا)بسبب "التحديات الأمنية".. نتنياهو يصدر قراراً بشأن رئيس الموسادافتتاح وحدة تحلية مياه بالطاقة الشمسية بالنصيراتالسعودية تسجل أعلى حصيلة يومية في عدد وفيات فيروس (كورونا)
2020/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تلاشي الروح بقلم:الشيماء أشرف عبد المجيد

تاريخ النشر : 2019-10-23
تلاشي الروح بقلم:الشيماء أشرف عبد المجيد
"تلاشى الروح "
الاكتئاب لعنة تُدمى روحك وتكسرها مرارًا حتى تصبح كشظايا من كوب قهوة مكسور ،ومن ثم تتلاشى ....يظل جسدك حيًا ،ولكن روحك هالكة مليئة بالخدوش .
يقال أن مرض السرطان لعين ،حتمًا الاكتئاب أشد منه لعنة ،فمريض الكانسر يحفه السعادة والأمان ممن حوله ،أما مريض الاكتئاب لا يجد سوى تلك الأشباح التى تهوى بقلبه من .....ألم .....عزلة .....تعاسة ....وحدة ،وبردو يكتسح روحه حتى
تنطفأ تمامًا .
يبدأ بنوبات بكاء متكررة على فترات متباعدة ،بدون أسباب واضحه ،خمول يجتاح
الجسد وبرود يكتسح معالم الوجه ،ومن ثم تعطى لنفسك أمل بأن كل شئ سيكون بخير ،وماعليك سوى أن تكون إيجابيا وتظل هكذا.......
مزاجك يتأرجح بين ركود الليل وتوهج الشمس ....مرة تصبح مبتهج بشدة والسعادة تغمر كل قطرة دم بجسدك ،ومرة تطفق تقول لنفسك أنه مامن فائدة من كل ذلك ،وبعدها يحتلك الحزن من مقدمة رأسك وحتى أخماص قدميك .
قلق زائد من الماضى ،خوف من المستقبل ،وتألم من واقع الحاضر ،آلام حادة فى المعدة تكاد تفتك بك ،وجسدك متحالف مع الوجع ضدك ،فتجد نفسك مليئ بالأمراض التي ليس لها أية أسباب عضوية .
وها هو النقصان فى الوزن الزائد عن الحد ،تنظر وقتها للمرآه لتجد شخصًا غريبًا يرتديك ،شخصًا قبيح المنظر ،تمقت نفسك حينها ،ولا تطيق النظر إلى صورتك القابعة فى جوف المرآه ،العديد من الحروب داخل عقلك ،فكرك مشتت ،روحك تتبعثر .
تريد من يلملم ماتبقى من رفات قلبك ،ولكن أين ......؟!
لن يشعر أحد بك طالما لم تخبره ،وكيف تخبره وأنت عاجز عن وصف ما يحدث لك ؟!
ماذا يجرى ؟!.........لم أنا حزين ؟!.....ربما أوهم نفسى ...سأكون بخير ،ولكنى متعب ....لماذا أنا متعب ؟!ويبقى النوم هو الجواب الوحيد على تلك الأسئلة ......
الصمت ،الصمت هو مرحلة تخرج بها من التذمر إلى التقبل ،الصمت على الكلمات التى تشمل إحباطك ....تقليل شأنك ....تذكيرك بعيوبك ....صمتك أمام كلمة كيف حالك
؟!.......سكوتك التام عندما لا تجد حضن يداوي جراحك ،يشعرك بالأمان
........نعم فقط تريد الأمان !!!
وفي المرحلة الأخيرة ....لا ترغب الانخراط فى أى محادثة ،لاشىء يجعلك سعيدًا ،لا تستشعر الأمان في أى شخص.......وقتها أمامك طريقان :
إما أن تجد من يتولى أمرك بين أحضانه ،أو تستسلم للأصوات التى تعبث بعقلك بين الحين والآخر وتنهي حياتك ......!!!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف