الأخبار
الصدفة تصيب سيدة بـ "صدمة عمرها" بعد اكتشافها خيانة حبيبهابينها آلة تقشير بطاطس.. هدايا غريبة تلقتها ملكة بريطانيا في زفافهاشاهد: غزة تُشيّع شهداء مجزرة عائلة "السواركة"رئيس بلدية الخليل يُشاركُ بالبرلمان العالمي لرؤساء البلديات في جنوب إفريقيانادي بلدنا الرياضي ينظم البطولة السنوية للمعاقينوفد الجبهة الديمقراطية بامريكا اللاتينية يلتقي مع خوان كارلوس مارساندار الكلمة الجامعية تكرم الفائزين بلقب جائزة كريمة عبود للتصوير الفوتوغرافي 2019امرأة خمسينية أمام المحكمة بسبب وجبة من البيض المسلوقنجمة أمريكية تكشف سر نضارة مارلين مونرومنتجع سانت ريجيس السعديات يستضيف مهرجان "مذاق جنوب شرق آسيا"تأهيل فتيات نابلس يفتتح دورة الرسوم المتحركةتامر عاشور يعلن فسخ خطبته من ملكة جمال الكون دارين حلميالاحتلال يقمع مسيرة طلابية تنديدا بالعدوان على غزةالاف المشاركون في رام الله يطالبون بدعم تجديد تفويض ولاية عمل الأونرواالاتحاد الهندسية تكشف النقاب عن معمل الطباعة ثلاثية الأبعاد
2019/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العتمة بقلم:محمد عبد الجليل ذيب

تاريخ النشر : 2019-10-21
العتمة بقلم:محمد عبد الجليل ذيب
من عتمة الأزقة بزغ نورٌ خفي
حمله طفل يجري خلف قطة ...
سرقت قطعة جبنٍ من أمامه ...
جلس يطاردها كفارس امتطى صهوة حصانه، كي يحرر ما تبقى من كرامة الأنبياء على أرض سُلبت كلُ ما بقي لها حقوق.

إنها جائعة أيها الفتى المفتون بنعلٍ لم تصنعه أمتك !!
لقد نامت بين الأجداث ....

عجبتُ من أمر القطة كيف تجوع في بيت مليء بالخير !!!

أهو البخل الذي سيطر على القلوب ؟؟؟
أم الجهل في التفريق بين الحلال والحرام.

لقد ابتعدت عن عتمة الليل ودخلت عتمة السنين التي لا تنتهي ....
لقد امتدت وطال سكونها....

اختفت القطة وعاد الطفل الى البيت وهو يحمل ذكريات الخيبة
فمتى تطل شمس النهار فقد سئمنا عتمة الليل

محمد عبد الجليل ذيب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف