الأخبار
قوات الاحتلال تعتقل فتيين من مدينة الخليلدار الكلمة الجامعية تحصل على اعتماد لبرنامج بكالوريوس إدارة الفنونالجيش السوداني يُحذر أثيوبيا من حرب شاملةالاستثمار في التكنولوجيا يعزز أداء شركة "التزام" في ظل جائحة (كورونا)ارتفاع كبير.. البرازيل تتخطى إسبانيا في عدد وفيات فيروس (كورونا)ميركل ترفض دعوة ترامب للمشاركة بقمة "السبع الكبار"نادين لبكي: أعتبر نفسي محظوظة أنّي أعيش في هذه الفترة التاريخية من حياة أرضناإسرائيل تتأهب لموجة ثانية من فيروس (كورونا)تقرير: قادة الأعمال يواجهون تحديات جديدة للعمل خلال أزمة (كورونا) وبعدهاحماقي يشعل التواصل الاجتماعي بمقطع من "على قد الشوق" للعندليب"إصابتان في ثلاثة حوادث سير خلال الـ 24 ساعة بالقطاعجهاز أمن سري يُغلق البيت الأبيض بسبب احتجاجات "فلويد"شهد برمدا تدعم أطفال مرضى السرطان بأغنية "يا كايدهم"بالصور: الشرطة بغزة تُؤمّن خط سير توزيع امتحانات الثانوية العامةاليمن: الطلاب اليمنيون المبتعثون للدراسة يناشدون الحكومة للعودة لبلادهم
2020/5/30
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أشاهد قُبلة، أفضل من مشاهدة قُنبلة بقلم:فارس صقر

تاريخ النشر : 2019-10-21
أشاهد قُبلة، أفضل من مشاهدة قُنبلة بقلم:فارس صقر
أشاهد قُبلة، أفضل من مشاهدة قُنبلة

فارس صقر

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية القليلة بنقل بعض المظاهر –صور، فيديوهات- من المظاهرات اللبنانية الرافضة لسلسة الإجراءات الحكومية في فرض ضرائب جديدة. 

مواقع التواصل الاجتماعي التي خلقت واقعاً غير الذي نعيشه في حياتنا، لتعطي الجميع مجالاً في التعبير وإبداء الرأي بأدق التفاصيل رغم قلة المعرفة.

الفيلسوف الإيطالي والروائي "أومبيرتو إكو" ‏ قال إن أدوات مثل تويتر وفيسبوك تمنح حق الكلام لفيالقٍ من الحمقى، ممّن كانوا يتكلمون في البارات فقط بعد تناول كأس من النبيذ، دون أن يتسبّبوا بأي ضرر للمجتمع، وكان يتم إسكاتهم فوراً. أما الآن فلهم الحق بالكلام مثلهم مثل من يحمل جائزة نوبل. إنه غزو البُلهاء.

منذ بداية الثورات العربية التي بدأت قبل عشر سنوات من الآن في تونس، كان هناك شرارة للبداية، لتتوالى الأحداث وتخلق واقعاً جديداً في الدول التي اندلعت بها الثورات، رغم الايجابيات، والسلبيات الكثيرة على الثورات إلا أنها من حقّ الشعب لفعل ذلك.

خلال الثورات ومجريات أحداثها بين السلمية والعنف اللامحدود بمختلف الثورات العربية ليعتمد ذلك على الشعب وحكومته. أظهر الشعب اللبناني من خلال بعض الصور والفيديوهات المنتشرة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بأنه صاحب "كييف" ويتعامل مع الحدث وكأنه تفريغ لطاقاته في الوصول إلى مُبتغاه. وأن ذلك نبض الشارع الذي يُمارس حقه في المطالبة عن حقوقه بأي طريقة يراها مُناسبة دون الوصول للعنف الذي ننبذه جميعاً.

هناك بعض الصور للقطات عابرة من مجريات أحداث الثورة أياً كان زمانها ومكانها، تُصبح "أيقونة" ورمزاً للثورة. قبل فترة ليست بالطويلة عن الثورة السودانية انتشر فيديو لفتاة سودانية بثوب تقليدي أبيض وقرط ذهبي دائري، تردد بأعلى صوتها "شعبي يريد ثورة".

طالبة الهندسة في جامعة السودان الدولية آلاء صلاح ( 22 سنة) أصبحت رمزاً لحقوق النساء في السودان بعدما اعتلت سقف سيارة وهتفت "ثورة" ليكرر الهتاف بعدها آلاف السودانيين والسودانيات الذين خرجوا في احتجاجات ضد ممارسات الحكومة السودانية.

هذه الصور التي تنتشر كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي تترك أثراً عميقاً في نفوس الناشطين بمختلف البلدان.

عن الصور والفيديوهات الوافدة لنا من الشوارع اللبنانية في ثورتهم الجميلة، رأينا.. (الدبكة، الغناء، الحفلات، القُبل، الأناشيد، الصلاة، النُكت..) وبعض الممارسات لحياتهم الطبيعية، يشاركونهم الفنانون والمثقفون بذلك في أبسط أحوالهم ليعبروا عن رفضهم وثورانهم على ممارسات الحكومة اللبنانية.

المُختلف في الشعب اللبناني بأنه يريد أخذ حقوقه الكاملة على طريقته، دون استخدام العنف الرهيب المدمر للإنسان والمكان، علينا أن نكون فريحين برؤية تلك المشاهد، لأنها تبقى أفضل من المشاهد المرسوخة بأذهاننا عن الثورات العربية.

قُبل الشوارع والرقص على الأرصفة وهز الكتف والخصر على أنغام الموسيقى وإطلاق النُكت وانتشار الصور التي تدل على الفرحة في الثورة، أفضل من قُنبلة تنشر الدم في الساحات، وأشلاء متناثرة على جوانب الطرقات، وهدم البيوت والتاريخ والحضارات.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف