الأخبار
عودة التيار الكهربائي لأجزاء من محافظات شمال وجنوب القطاع واستمرار تعطله شرق غزةالهندي: اتصالات التهدئة بدأت منذ اللحظة الأولى من التصعيد الإسرائيليالداخلية بغزة تكشف تفاصيل حدث أمني على الحدود مع مصرطائرات الاحتلال تقصف عدة أهداف في قطاع غزةحماس تُعقب على بيان الاتحاد الأوروبي بشأن العدوان على غزةسلطة النقد تصدر قراراً بشأن الدوام يوم الخميس في القطاعشاهد: سرايا القدس تعلن استهداف تل أبيب والقدسالنونو: إذا ما فرضت المواجهة الشاملة فالاحتلال هو من سيدفع ثمنهاطقس الخميس: ارتفاع طفيف يطرأ على درجات الحرارة"المعاهد الأزهرية" في فلسطين تُدين العدوان الإسرائيلي على غزةوزير الخارجية الأردني: ليس بالعدوان على غزة تحقق إسرائيل الأمنالحكومة الفلسطينية تُصدر تصريحًا حول عطلة يوم الاستقلال"السياحة العُمانية" تدعم "مهرجان المأكولات - مسقط إيت" في دورته الثالثةالدعوة لتطوير أوضاع الحركة النقابية وضمان تطبيق قانون الحد الأدنى للأجورطبيلة: الشباب هم جيل المستقبل الواعد ويقع على عاتقهم مسؤوليات كبيرة
2019/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العذراء والعقرب..! 10 بقلم:أحمد الغرباوي

تاريخ النشر : 2019-10-21
العذراء والعقرب..! 10 بقلم:أحمد الغرباوي
أحمد الغرباوى يكتب:

العذراء والعقرب..!

الجزء العاشر ( 10 )

غصب عَنْ؛ تُبْلى بالتعلّق بقسوةِ قلب..

 هى كالجدار إمّا أنْ تهدمه، أو تتركه؛ وعليك يسّاقط غدراً..

 وتَنْسى أنّ فى إخلاص وَجْد؛ تأبى لظلّ المَحْبوب أدْنى ضرّ..

وماكُنْتّ إلا بعصف الخَدْرِ تتعرّى..

ولا ولن تحصدُ إلا مخزون حُزْنٍ يكفى لإرواء مَوْت..!

كُلّ شىء يمْكِن يعدّى.. إلا سِمّ  بعسل يجرى..

فـ (العقرب)؛ تسلّل أوْحَد حُبّ رزق.. يختاره لى ربى؛ يوم جرى ودمّى.. و

وياليْتَه.. ياليْته كان ذنبى!

،،،،،

وأنت جائعٌ..

أرصفةٌ بلا خُطى تسكنك.. وبَيْن ضلوعك شُرفات مُغْلقة .. وبأرضٍ لا ينبت فيها زرع؛ يرزقك الله عِشْق (عَقْرَب).. وتتعلّق به (تِرْياق) حَيْاة.. يحملهُ لك أبدا..

ومن فمه المُقدّس؛ تلعقُ شهده مُرّاً.. و..

ثمراً تدمنه.. و

وتموتُ بَدْرى بَدْرى..!

،،،،،

وبريْاضِ روح أحبو وقبضة عِشْق.. قيْد هوان

عصفورٌ هو ببطن كَفّ طفلٍ.. يُورده حِيْاض الرّدى.. و

والطفل يلهوُ ويلعبُ..!

و(عذراء)؛ تراهُ يطعنُ ظهره..!

ربّما يوماً ما

مِنْ ملاحقة ظلّها يتخلّص..؟

 ربّما يوماً ما

 يغادر والغَيْمة الممتلئة؛ لمكانٍ آخر بلادموع.. و

وبلا رياح..!

وعلى استحياء؛ ريحٌ تتهادى وهى تُسقط أوراق الخريف..

وربّما.. بالوداع الأخير؛ فينا تهمس!

مَنْ يدرى..؟
.....
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف