الأخبار
تفاصيل رسالة من وزير الخارجية الفرنسي لـ "عريقات" بشأن خطط الضم الإسرائيليةالعراق: وزير العمل يتفقَّد دائرة التأهيل بهيئة رعاية ذوي الإعاقةالإعلام الإسرائيلي: إطلاق صاروخين من شرق القطاع سقطا في "غلاف غزة"النائب العام والشرطة بغزة يوجهان تحذيراً بشأن إطلاق النار أثناء إعلان نتائج التوجيهيشاهد: تفاصيل مؤلمة لوفاة طفل حُرق حياً على يد مسلح مجهول وسط القطاعالاحتلال يصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداءيوم شعبي بريطاني رفضاً لخطة الضم ونصرة لفلسطينحماس تثمن موقف قادة دول أمريكا اللاتينية المطالب بمعاقبة الاحتلالارتفاع لافت بمعدل إصابات فيروس (كورونا) اليومي في الأردنقوات الاحتلال تعتقل مواطنا وتستولي على جرافته شمال أريحاإيران تسجل أعلى عدد يومي للوفيات بفيروس (كورونا)بسبب "التحديات الأمنية".. نتنياهو يصدر قراراً بشأن رئيس الموسادافتتاح وحدة تحلية مياه بالطاقة الشمسية بالنصيراتالسعودية تسجل أعلى حصيلة يومية في عدد وفيات فيروس (كورونا)اللجنة الاستشارية تجتمع افتراضياً وتبدي الدعم لـ (أونروا)
2020/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وَيَبْتَسِمُ ..لَكُمْ قَمَرُ بقلم: واصل طه

تاريخ النشر : 2019-10-21
وَيَبْتَسِمُ ..لَكُمْ قَمَرُ بقلم: واصل طه
وَيَبْتَسِمُ ..لَكُمْ قَمَرُ
شعر : واصل طه

فلسطين المحتلة

بليْل  اسودٍ  حالكْ

بلا شُهِبٍ  ولا فَرْقدْ

ظلامُ الليلِ يَحْصُرُني 

كَثيفٌ   داكنٌ  أسْوَدْ

وأشْجاني  تَلاحِقُني

وَحُزنُ النَّفسِ لا يُحسدْ

وغولُ الرُّعْبِ يسكُنُ بي

فَصار َالأمنُ لي مَعْبَدْ        

فَهلْ تدري ؟"

حصارُ  اسودٌ حاقدْ

مليئُ   الحزنِ  والألمِ

يُعذَّبُني    وَيُبُقيني

مع   الآمالِ   والحُلُمِ

أنادي  كلَّ  مَنْ  ألِفوا

ظلامَ السجنِ والكَلَمِ

ونورَ النجم والقَمَرِ

فَهلْ  تَدري ؟

انا يا شَمْسُ  مُنتظرُ

وَفَجْرُكِ ساطعٌ  آتِ

يُزيلُ الهمَّ عَنْ قلبي

ويمحو كلَّ آهاتي

بنورِ  النَّجمِ  والقَمَرِ

فَهلْ  تدري ؟

انا  ياشمسُ  مُنتظرٌ

ظلامُ الليلِ يُثقِلَني

حصارُ  العتمِ يجعلني

كذئبٍ   جائعٍ   ضارِ

بلا  نجمٍ   ولا   قَمَرِ

فَهلْ   تدري ؟

  بأنَّ الْمَوْتَ  أُغْنِيَةٌ

بألْحانٍ       وَأوْتارِ

وصوتُ  الجوعِ  صرختُهُ

كَوَحْشٍ  الغابَةِ الضَّاري

 بلا لحنٍ   ولا وَتَرِ

ولا شمسٍ ولا قَمَرِ

فَهلْ  تدري ؟

بأنَّ  العينَ قد جفَّت

ولم  يَبْقَ  بها  دَمْعَهْ

وأنٌ البيتَ مُنْطَفِئٌ

بلا نورٍ  ولا شَمْعَهْ

تعالوا   ايُّها   العربُ

فصوتي  يَمْلَأ  الْقَلْعَهْ

خوابي الماءِ قَدْ نَضَبتْ

ولم   يبقَ   بهِا  جُرْعَهْ

فهذا الطفلُ  من عدنٍ

وذاك  الطفلُ من صنعا

وَقَدْ سَألوا

شعاعَ الشّمسِ  والْقَمَرِ

عَنِ النيرانِ..  والْمِجْمارِ.. والشَّررِ..

فَهلْ  تَدري؟

بأنَّ المَوْتَ  قَدْ زَرَعَتْهُ   أَمْريكا

     عَناقيداً     وبازوكا

وموتاً يَملأُ  الاجواءَ أوْبِئةً

مَعَ  الأرْياحِ  يَنتَشِرُ

وَقُنْبلَةً مبَرْمَجَةً

كما  الألْعابِ

في    الأطفالِ    تَنْفَجِرُ

فَيَبْقى الْبَعْضُ  مجروحاً

بلا مَشْفى

 مِنَ الآلامِ يُحْتَضَرُ

فَهلْ تدري ؟

بأنَّ  غُزاتَنا  عَرَبُ

 وأسباطٌا  لأمْريكا

إلى  الأوطانِ  ريحَ  الْمَوْتِ قَدْ جَلَبوا

قَدِ اعْتَمَدوهُ  تَخْطيطاً   وتكْتيكا!!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف