الأخبار
شاهد: اندلاع حريق هائل في مصر بسبب أنبوب مواد بتروليةكوخافي: نستعد لاحتمال اندلاع حملة عسكرية تتجاوز حدود الضفة الغربيةمفاوضات "سد النهضة" تصل لطريق مسدودريميني ستريت تعيّن جيرارد بروسارد في منصب الرئيس التنفيذي لشؤون العملياتابوهولي: المخيمات الفلسطينية بالضفة دخلت دائرة الخطر مع ظهور اصابات (كورونا)‫آتريوم هيلث والإمارات تنشئان برنامج زمالة جراحية هو الأول بمنطقة الجنوب الشرقيأبو الريش: كادرنا الصحي صنع الفارق في مواجهة جائحة (كورونا) بالقطاعبعد 15 شهرا من الاعتقال.. الإفراج عن نجل القيادي بحماس فتحي القرعاويإتش دي ميديكال تحصل على ترخيص إدارة الغذاء والدواء لإتش دي ستيثوزارة الاقتصاد الوطني تغلق سبعة محلات تجارية مخالفة للاجراءات الصحية إسرائيل تسجل رقماً قياسياً بعدد الإصابات اليومية بفيروس (كورونا)خليفة سليماني مهدداً أمريكا وإسرائيل: الأيام الصعبة لم تحن بعد"فتح شرق غزة" تنعى المناضل "جمال البحيصي"الأسير زاهر علي حراً بعد 16 عاما من الاعتقال في سجون الاحتلالحماس تُهاجم قناة (العربية) وتتهمها بـ "ممارسة التضليل والتشوية"
2020/7/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذاكرة ضيقة على الفرح 16

تاريخ النشر : 2019-10-21
ذاكرة ضيقة على الفرح 16
سليم النفار

16

 "ليس هناك أسوء من كلمة ، حتى تبدو لطيفة ، يجب أن تكون كاذبة "

 اسخيليوس

ليس بوسعي وقد بلغتُ من العمر ما بلغتُ ، أن أُلاطف الآخرين ، أو أُلاطف ذاتي في محاولةٍ لاسترضاء ركنٍ ما ، في دواخلي أو دواخل الآخرين ... فكلنا يعلم الحقيقة ، واذا لم نعلمها فإننا نستشعرها ، وكلّ محاولة لإخفائها أو تأجيل الجهر بها ، حتى مع الذات ، تبدو كمن يجلد ذاته ، فلماذا نُطيل عذاباتنا ، الا يكفي عذابات الواقع ، الذي يُحاصرنا بما لا نُطيق ؟

فالفتى الذي كنتُ منذ بدايات الوعي ، الذي حصّلته بالتجربة والاطلاع على تجارب الشعوب ، من خلال قراءاتي السياسية والادبية ، لم يكن يُرضيني سلوك القيادة الفلسطينيية ، بكل تشكيلاتها ، باستثناء بعض الاسماء التي تستشعر غيرتها ، وحرصها على الحالة الوطنية .

لذلك كانت خياراتي بعد الانشقاق صعبة ، فالانتماء الأولي كان بفعل التبعية الأبوية ، حيث نشأت شبلاً في صفوف فتح ، اضافة الى أنها هي قبيلة الشعب الفلسطيني ، الجامع لكل الأطياف الفكرية ، وحقيقة كانت فتح بكوادرها وآبائها الأوّلين ، من السعة والدفء ما يجمع الكل الوطني ، غير أن تطور الوعي و الانزياحات السياسية اللاحقة ، جعلتني ألوذ الى جبهة النضال الشعبي ، وكانت البدايات مع الصديق بلال نجيب ، والصديق الفدائي الجميل أبو جبر منصور ... والمرحوم أبو عرب سبينة ، الذين دافعوا عني بضراوة أمام تغول البعض ، من الفصائل المرتهنة للجغرافية السياسية ، تحت حُجج بأني عرفاتي ، فتخيلوا حجم الارتهان والبراعة الفائقة لذاك البعض في الايذاء ، على أرضية تقديم الولاءات المجانية ، لأنظمة الحكم التي تسوسهم ؟!

وهنا كانت الرحلة الطويلة الممتدة ، ومراكمة الوعي الاضافي ، الذي يستطيع فكَّ الشيفرة السرية للعمل السياسي .

في بدايات ذلك الانتماء كان تواصلاً ، مع فكرة التخندق في أيّ فصيل طريقه نحو الحلم ، لذلك لم أكن ذات يومٍ أحمل في ضلوعي أية عصبويةٍ  لأيّ فصيل ، ولكن لا تصدقوا بأنني قد تخلصتُ من انحيازي لفتح ، وعندما أغضب من سلوكٍ ما لها ، فإنني أغضب من أجلها ، لأنني حتى الآن أشعر بأنها قبيلة الشعب الفلسطيني ، وبأنها الأجدر على تصويب مسارها ، لأنها الجامع المانع الذي يستوعب كلّ الأطياف .

خالد شعبان " سلطان " نبيل قبلاني ، أسماءٌ لقادة أسرتني بحنوّها و وطنيتها العالية ، ومن ثمّ الراحل : الدكتور سمير غوشة الذي لم أشعر طيلة وجوده وعلاقتنا معه ، بأنه نمطٌ خارج السياق الأبوي ، الذي كان شديد الحرص على رفاقه ، ويتابع كلّ صغيرة وكبيرة تخصهم في أيّ شأن ... اضافة الى عمق الوعي الوطني الذي كان يُغلبه ، على أيّ تناقضٍ آخر .

في تلك المرحلة كان الفتى الذي كنتُ ، يوسع دائرة الاتصال بالمحيط ، على المستوى السياسي والثقافي ، ويغذُّ الخطى باتجاه صياغة الرؤى التي يريد ، فبدأت علاقات جديدة في السياق الثقافي من خلال مجلة " نضال الشعب " فتعرفت على الشاعر العراقي الكبير : جليل حيدر ، والذي بدوره ومن خلاله تعرفت على نخبةٍ ، من الشعراء السوريين ، الذين كانوا يأتونه في مقر المجلة في دمشق ، اضافة الى الانفتاح على اتحاد الكتاب العرب في اللاذقية والاتصال بالشاعرة الكبيرة الراحلة : هند هارون والكاتب زهير جبور والروائي مسعود جوني وآخرين ، وهنا بدأ ماراثون الفعل الثقافي الحقيقي ، من خلال المشاركات المتواصلة ، وتأكيد الحضور الفاعل بكل تجلياته ... فهل استطعت فتح ثغرة نحو ما أريد ؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف