الأخبار
بينها آلة تقشير بطاطس.. هدايا غريبة تلقتها ملكة بريطانيا في زفافهاشاهد: ‫غزة تشيّع شهداء مجزرة عائلة "السواركة"رئيس بلدية الخليل يُشاركُ بالبرلمان العالمي لرؤساء البلديات في جنوب إفريقيانادي بلدنا الرياضي ينظم البطولة السنوية للمعاقينوفد الجبهة الديمقراطية بامريكا اللاتينية يلتقي مع خوان كارلوس مارساندار الكلمة الجامعية تكرم الفائزين بلقب جائزة كريمة عبود للتصوير الفوتوغرافي 2019امرأة خمسينية أمام المحكمة بسبب وجبة من البيض المسلوقنجمة أمريكية تكشف سر نضارة مارلين مونرومنتجع سانت ريجيس السعديات يستضيف مهرجان "مذاق جنوب شرق آسيا"تأهيل فتيات نابلس يفتتح دورة الرسوم المتحركةتامر عاشور يعلن فسخ خطبته من ملكة جمال الكون دارين حلميالاحتلال يقمع مسيرة طلابية تنديدا بالعدوان على غزةالاف المشاركون في رام الله يطالبون بدعم تجديد تفويض ولاية عمل الأونرواالاتحاد الهندسية تكشف النقاب عن معمل الطباعة ثلاثية الأبعادافتتاح حديقة آمنة لذوي الإحتياجات الخاصة في جنين
2019/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مرة أخرى الاتحاد بقلم: رائد الحواري

تاريخ النشر : 2019-10-20
مرة أخرى الاتحاد بقلم: رائد الحواري
مرة أخرى الاتحاد
ليست المرة الأولى التي يحدث فيها خلافات في الاتحاد، أذكر أن رشاد أبو شاور ويحي يخلف قاموا (بانتفاضة) في ثمانينيات القرن الماضي على ما هو سائد في الاتحاد، إلى أن عادة الأمور إل نصابها، لكن في ذلك الزمن لم يكن الخلاف شخصي، بل كان مبني على أسس سياسية ومنهجية، بمعنى أن مصلحة فلسطين كانت البوصلة التي أحدثت تلك (الانتفاضة) ولم تكن مصلحة زيد أو عبيد.
ما حدث في الاتحاد يوم 17/10/2019، والطريقة العشائرية التي جرت فيها مهزلة (الانتخابات) تؤكد على أن (أولي الأمر) إن كانوا أعضاء في الاتحاد أو من خارجه، لم يحسنوا التقييم، وأغرقوا الاتحاد والكتاب في مستنقع جديد يصعب الخروج منه، فهم لم يدركوا أن الكاتب/الأديب هو روح الأمة، وهو الطرف الذي يعول عليه وقت الأزمات، من خلال ما يقدمه من أدب لإبقاء الأمل حاضر وفاعل في الشعب، كما أنهم تجاهلوا أننا جميعا ما زلنا تحت الاحتلال، وكان بإمكان أي دورية للاحتلال أن تقتحم (المؤتمر) وتفعل به وبالمجتمعين ما تريد، ونسوا أن الخلاف قائم بين اعضاء نفس التنظيم، بمعنى أن (دوده من عوده) فليس هناك طرف خارجي، وهنا تكمن المصيبة، الفصيل الذي يعتبر نفسه (أكبر) من الكل وأكثر تنظيما وإخلاصا لفلسطين يمزق الاتحاد ويحدث التنغيص والاحباط للأعضاء، وكأن ما يرونه من فساد في السلطة لا يكفي لجعل حياتهم جحيم، فكان لا بد من إحداث المزيد من الأوجاع!!، بحيث لا يقدرون على تقديم ومضة أمل لهذا الشعب المحتل، والمزعج كان تلك (الفرحة والبهجة) التي وجدناها في وجوه البعض، وكأن فلسطين تحررت وتم طرد الاحتلال.
لم يعد لنا الكثير في هذه الحياة، وجل ما نريده أن نؤسس للقادمين شيء يليق بهم، إلا يكفي أننا لم نعيش كشعب/كأمة يوم فرح حقيقي، انتصار قومي أو وطني، فنحن نعيش من هزيمة إلى هزيمة، وتحولنا من مناضل إلى انتهازي، ومن كاتب إلى مأجور، ومن قائد إلى موظف، وصدق الشاعر عندما قال "نحن منتصرون بهزائمنا"، لم يبقى لنا شيء نخاف عليه، فالعمر مضى على أوهام كاذبة، لكن نأمل أن يبقى لدينا (حلم/وهم) نقتات عليه حتى يأخذ صاحب الأمنة أمانته.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف