الأخبار
عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى في الفترة المسائيةمجدلاني يدعو فرنسا لقيادة حملة بالاتحاد الأوروبي للاعتراف بالدولة الفلسطينيةأبو هولي يؤكد أهمية التحضير الجيد لإنجاح مؤتمر التعهدات المستمرة للدول المانحة لـ(أونروا)المجدلاوي: استئناف الاتحادات الرياضية الوطنية لأنشطتها المركزية يتطلب التنسيق الكامل مع "الأولمبية"الأسير سامي جنازرة يعلق إضرابه المفتوح عن الطعامشاهد: الاحتلال يكشف تفاصيل حدث أمني غير معتاد على الحدود مع لبنان"الداخلية" بغزة: اتخاذ قرار بتخفيف الإجراءات المتخذة بعدد من القطاعات المختلفة بدءاً بالمساجدالصحة بغزة: لن نسجل أي اصابات جديدة بفيروس (كورونا) بالقطاعبيان طبيب: الاحتلال يُحاول النيل من صمود القيادة الفلسطينية وأجهزتنا الأمنيةجبور: شكلنا لجان حراسة بقرية مسافر يطا رداً على سياسة الضم الاستعماريةعبيدات: عمليات هدم المحال التجارية في القدس تهدف لتهويد واجهة المدينةقبلت يد والد خطيبها قبل أن تقتل ابنه.. جريمة مروعة في العراقعريقات: اللجنة التنفيذية تعمل في خطة الانتقال من السلطة الى الدولةالصحة: جميع مصابي (كورونا) في عزون العتمة أصيبوا بسبب المخالطةعدا الأكل..ستة استخدامات أخرى لا تتوقعها للكاتشب
2020/6/2
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حضور وغياب بقلم : طاهر حنون

تاريخ النشر : 2019-10-20
حضور وغياب
بقلم : طاهر حنون / عنبتا
أجتاح حدود الألم... أتسلق كل حدود الآهات حتى أصل الفرح الدافئ ... لا بد من الوصول .... أن أقهر في زمن القهر فهذا هو المنفى
ترى هل تحقق الحلم الكبير ؟ الحلم الأخضر المتنامي مع أزهار الحقول.
هل وهل ... أسئلة تدور في فلك دائري ، وأسير في دنيا فيها شيء من الضياع وشيء من الثبات .
أريد أن أفتت هذا الضياع .. وأبقى أردد مواويل العشق ، ليس ترديدا فراغيا ولكن أسير على هدي هذه المواويل، مفتشا عن عيون فيها كل الشوق وكل الاشتعال .
مرة أخرى تشتعل الذاكرة حتى تتوهج فتضيء طرقات العودة.
هو الماضي يظل يطاردنا فنعود إليه ... نبكي معه على أيام مضت ، نبكي بغير دموع... نبكي ليس ضعفا ولكن إسعافا للذاكرة.
ونمضي في دربنا بلا خوف رغم الارتعاش الظاهر على بعض اليدين،
أحدق في هذا الدرب المظلم ... يشتد وجيب قلبي .. أسرع الخطى ... ها أنا قاب قوسين أو أدنى من النور
أهلا .. أهلا بالنور القادم من هناك ، من خلف أيام الغروب ها هو الماضي يتلاشى.. إني الآن أدخل الحاضر بعيدا عن الغياب
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف