الأخبار
تقرير أممي: الاحتلال يقطّع أوصال القدس والضفة بـ 593 حاجزًا عسكريًاوزارة الصحة توضح هدفها من الإيعاز للمشافي الخاصة والأهلية بفتح أقسام لعلاج مرضى (كورونا)خبيرة التجميل المغربية سعاد فكتوريا توضح تداعيات كورونا على الاعراسحمد: يجب إقرار قانون حماية الأسرة من العنفهنية يعزي ذوي الشهيد إبراهيم أبو يعقوبالقوى الوطنية والإسلامية تدعو للمشاركة في المهرجان الوطني الثلاثاء المقبلالأورومتوسطي أمام مجلس حقوق الإنسان: لا تتركوا اليمنيين والفلسطينيين وحدهم في مواجهة الموتانتصار الوزير: الضم يعيدنا لمربع الصراع الأول ويهدد الأمن والسلام بالشرق الأوسطالاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة نصار للمرة الثانيةوعد تتعرّض للتنمّر بسبب صورة.. ظهر بطنها فغضب الجمهورفيديو: ميشال حايك توقّع ما حصل الأربعاء.. شاهدوا ما قالهالحركة الإسلامية تطالب بالحفاظ على السيادة الإسلامية للأقصىمركز حكاية وطن يدعو الشباب بالالتزام بتعليمات وزارة الداخلية بمنع إطلاق النارالخارجية: 175 وفاة و3469 إصابة في صفوف جالياتنا الفلسطينية حول العالمحزب الشعب يطالب بوقف ملاحقة واستدعاء أو اعتقال مواطنين بسبب الرأي والتعبير
2020/7/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ذو الراحتين المضيئتين بقلم:بكر أبوبكر

تاريخ النشر : 2019-10-19
ذو الراحتين المضيئتين بقلم:بكر أبوبكر
ذو الراحتين المضيئتين

#بكر_أبوبكر

الذي لا يطلب منك شيئا، ويفهمك فقط بالنظرة

 وعندما يلحّ عليك فبما أنت له

والذي يراك بعينيه الاثنتين، ويقدم لك ما لم تطلبه

والذي عندما تقع، يكون واقفا الى جانبك دون أدنى إشارة

ولا مِنّة

والذي عندما تقول يؤكد ولا يناكف

وعندما يخالفك يبتسم، وتتسع حدقتا عينيه فتفهم

والذي حين يحدثك يكشف المستور ويحرّك ما داخل القدر

والذي عندما يناجيك تكون روحه هي التي تتحدث وليس لسانه

والذي يثير حولك جوا من الوِداد دون أن تعلم السبب

والذي في كفه تجد شربة الماء التي تحتاجها دون أن تطلبها وتحتاجها

والذي حين يستكين يكون قد أدرك المغزى

وحين يثور من أجلك يفعل...دون انتظار الثمن

والذي لا يرى فيك الا كل المزايا، وينسب الثغرات له

والذي يشد ظهرك وعضدك حين يفت الآخرين من عزيمتك

والذي يقدم لك الحقيقة بلا ظلال أو تصنع أو تزيين

عارية تماما كما ولدتها أمها

والذي يجوب الصحاري وحيدا باحثا عن كنز الخيميائي

لعله يلتقطه، فيلقيه عليك دون طلب منك او رغبة.

 والذي يصنع من عجين المساء خبيز يومك

ويلقي اليك بمفاتيح عقله لتفكر بعقله وعقلك

 والذي ينير لك ما أظلم من زوايا قلبك أو ثنايا عقلك

والذي يقبض بيديه على مساحات قد تكون لم تدركها

فيظل قابضا عليها الى أن يراك، ويُريك

فتضيء راحتاه، فينفرج ثغرك عن امتنان بلا ألفاظ

والذي يجلس يداعب النسمات

ويعدّ في الربيع ألوان الفراشات

وبتلات الأزهار

وحجم النسائم

وأوراق العمر

لعله يجد فيها ترياقا للروح، فيصيب منك زوايا منسية

 والذي يقود بلا عداد سرعة وبلا جناحين

وبلا إطارات نحو شطحات صوفية نابضة ناهضة بازغة

ظاهرة لك أنت فقط

والذي يُحسن الطلب ويحسن الظن، ولا يكذبك أبدا

ولا يخجله الاعتراف بالخطأ أمامك... مهما كان فادحا

والذي يقيم الدنيا ولا يقعدها حين يتهمك الآخرون بما ليس فيك أو بما فيك

والذي ينسى كل أشياءك السخيفة وسنواتك المرّة، وخطاياك الكبرى

ويحتفظ بالسن الضحوك، والعين المغمّسة بالنهارات المشبعة بالحرص والعشق والجمال

والذي إن مِلت تجده ناهضا عند حدود رأسك فيعدّل من جلستك

وحين ترتفع الآهات تجد فيه الصدى بلا كلمة

 والذي حين تنتقل الأشياء من حال الى حال تجده في المتاح والمباح والمليح

والذي حين تتعبك الأيام، وترهقك السنون أو حين تُجرح قدمك اوينقبض قلبك ...لا تنادي غيره أو غيرها فتقول:أخ.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف