الأخبار
فتح - قليم قبرص تحيي ذكرى استشهاد الرئيس الرمز ياسر عرفاتبخطواتٍ بسيطة.. إليكِ الحل الأمثل لإزالة المكياج بشكلٍ صحيحالقواسمي: ترامب يَسعى إلى إلغاء القانون الدولي والدفع إلى العنفبعد الحديث عن إجهاضها.. شيرين تكشف للمرة الاولى إجرائها جراحة دقيقة بالبطن5 طرق لتشجيع "نصك الثانى" على التعبير عن مشاعرههيئة التوجيه السياسي الوطني تفتتح جدارية الياسر والاستقلال في سلفيتمنصور: بدأنا مشاورات بمجلس الأمن للتصدي للإعلان الأميركي بشأن المستوطناتظاهرة نادرة.. تَشكُّل قرص جليدي فوق بحيرة مجمدة في أمريكاالاحتلال يعتقل 15 مواطناً ويستدعي سبعة آخرين من العيسويةأحلام تضحك الجميع في كواليس "ذا فويس" بسبب ماقالته عن زوجها وكيم كارداشيانقيادي في حركة المجاهدين الفلسطينية يُعلّق على إعلان الولايات المتحدة بشأن الاستيطان8 طرق عملية لمضاعفة مساحة دولابك"دو" تطلق منصة عالمية المستوى للاتصال بين الأجهزة والآلات لضمان استمرارية الأعمالمقتل وإصابة عشرات الحوثيين في الحُديدةحالة الطُرق في قطاع غزة اليوم الثلاثاء
2019/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى سيدة "المملكة الأردنية الهاشمية" الأولى بقلم:أ.علاء القصراوي

تاريخ النشر : 2019-10-19
إلى سيدة "المملكة الأردنية الهاشمية" الأولى بقلم:أ.علاء القصراوي
إلى سيدة "المملكة الأردنية الهاشمية" الأولى
بقلم الأستاذ: علاء القصراوي
نعيش اليوم في فضاءات مفتوحة تملئ العالم من حولنا، تتسم بِسمة التواصل والحوار، والتي تُعبِّر عن شبكة معقدة وعميقة جداً من الحوارات المتبادلة والنقاشات الساخنة، والمحاولات التي لا تنتهي لتثبيت القناعات أو تغييرها.
إن أصول الإحتجاج وكيفية الاستدلال تُعد حقلاً علمياً واسعاً ساهمت فيه مجالات علمية متعددة، إلا أنّ ميزته الأساسية هي بأنه يهتم بمساحات الأخلاقيات الأدبية الحوارية بصورة تعادل اهتمامه بتقنيات الاستدلال نفسها ولا تقل عنه.
ملكتي الغالية؛ إنّ إقامة البيّنة الصحيحة والحُجة الحقيقة والتي تساند فكرة الكاتب دون التخلي بالوقت نفسه عن الصيغة الأخلاقية التي تبعث حياة التواصل فيما بينه وبين مُخالفه؛ هو ما يفتقده الكثيرون هذه الأيام على وسائل التواصل الإجتماعي المختلفة، لقد نسي هؤلاء أن تكون وتبقى لُغة التواصل "مستمرة" دون التخلي عن القيم والأخلاق والإنسانية !!ألا يعلم هؤلاء أن مبادئ الحوار وقيمه وتقنياته من لوازم الأمم المحتضرة والمثقفة والمتعلمة منذ قديم الزمن ؟! فالبشر فيه يضيفون وينتقدون بأدب وأخلاق دون الخوض في الأعراض والأنساب وغيرها،، والأمثلة كثيرة في ذلك من ثقافتنا العربية القديمة.
يا ملكة القلوب؛  يحتاج الكثيرون منهم لمؤسسة ترتقي بهم وتعليمهم المبادئ الأساسية للحوار والحديث والكتابة، ولعلي مضطر آسفاً لذكر بعضها في هذا المقال الذي كُتب على عُجالة، علّه يكون تذكرة للمُتقين:مبدأ التعاون فيما بينهم لإظهار الحقيقة، مبدأ التأدب وإظهار الود للمُخاطب والابتعاد عن الذم والقدح والتشهير، مبدأ عدم استخدام أسلوب الترهيب والتهديد، مبدأ التصديق بحيث أن تقول كلاماً يصدقه فعلك، مبدأ الاعتراف بوجود الآخر وحقه في الاختلاف معك.
ما أحوجنا إلى قيم الاختلاف والتفاعل الحواري التي اغتنى بها تراثنا الفكري والثقافي العربي، لقد أصبحنا نفتقد ما كان يحدث سابقاً ! حيث عند الاختلاف يدار الحديث بين من هم أهلٌ له بكل وعي ورُقي على الوجه الذي أدّى لتعميم المعرفة الصحيحة والحقيقية، وتعميق الثقافة الحوارية لدى المتلقين.
الأسلوب الجيد والطيب بالحديث والحوار هو السبيل الأوحد لمعرفة الحقيقة المطلقة وبطرق متعددة، وتكوين المَلكة الحُجاجية وممارستها بوعي بين المتلقين في شتّى السياقات الثقافية والفكرية والإجتماعية والإعلامية، وهي من شأنها أن تُفضي إلى تقليص شِقّة الخلاف السلبي المبني على النبذ والاقصاء بين أطراف الخطاب.
سيدتي جلالة الملكة رانيا العبدالله حفظك الله ورعاكِ،، لك مني كل المودة والاحترام والمحبة والاعتزاز والفخر لكل ما تقومين به على كافة الأصعدة والمستويات المحلية والمحافل الدولية.
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف