الأخبار
الولايات المتحدة: الإصابات بفيروس (كورونا) تصل إلى 1.8 مليون حالةهل تسمح إسبانيا لجماهير كرة القدم بحضور المباريات؟أبو مرزوق: تصريحات المالكي تعكس عدم الجدية بتنفيذ قرار قطع العلاقة مع الاحتلالعزام الأحمد يُرجّح تكرار سيناريو عدم انتظام الرواتب وصرفها كل ثلاثة أشهرفتح: نقف مع السلطة الوطنية في تحمل المسؤولياتحزب الشعب: نرفض بشدة المساس بحرية الرأيالطيراوي للمالكي: لا للقاءات مع الإسرائيليين وحان وقت ذهابك للمنزل للقاء نفسكلبنان: مسرح إسطنبولي يناقش تداعيات أزمة (كورونا) على الثقافة رقمياًتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم السبتقدري أبو بكر: إسرائيل سلمت أموال المقاصة كاملة للسلطة عن شهري مارس وأبريلخبيرة التجميل رندا نصار في ضيافة تلفزيون الفجر الجديدالشيخ كمال الخطيب يدعو لليقظة وعدم الغفلة عن المسجد الأقصى(حماية) يدين سياسة الاحتلال بمدينة القدس ويدعو المجتمع الدولي للتدخل الفوريقوات الاحتلال تهدم خيمتين في نابلس وتخطر بهدم أخرى بالخليلفي عزّ (كورونا).. الكلاب المسعورة تجتاح أحياء الحسيمة والمجلس البلدي بدار غفلون
2020/6/3
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مخاطبة الذات بقلم:منى سامي موسى

تاريخ النشر : 2019-10-19
مخاطبة الذات

منى سامي موسى

باحثة في مجال التنمية

يتقيد الإنسان بأفكار وعبارات مختلفة لإرضاء غيره على حساب مصلحته الخاصة, فنجد مثلاً عندما يشعر الإنسان بأنه من الضروري أن يصرخ ويتحدث بأعلى صوته بأنه مقيدٌ، لا يستطيع فعل ذلك بسبب المجتمع المحيط به, ولكن تشير الدراسات النفسية أنه من المهم أن يقوم الإنسان بمخاطبة ذاته, وأن يكون هناك حواراً بناءً بين الإنسان وعقله الباطن؛ لأن ذلك يساعده على تحديد أهدافه, والقدرة على اتخاذ القرارات بشكل إيجابي, وتقييمه لنفسه وسلوكه وخطواته المستقبلية, لأن مخاطبة الذات تعتبر أولى خطوات الإبداع والتميز, والقدرة على انجاز الأعمال بطريقة صحيحة, والحكمة في النظر إلى الأمور وتحليلها, وزيادة الذكاء والتركيز, وجزء من تقنيات التفريغ النفسي الانفعالي, وفي بعض الأحيان لوم الذات ومعاقبتها على التصرف في أمور سلبية.

فنجد أن علماء النفس كان لهم دوراً كبيراً وتقدماً في تحليل مخاطبة الذات، ويرجع ذلك إلى كيفية قيام الدماغ بوظائفه الخاصة من عمليات تعمل عن إزالة الغموض عن بعض المشاكل التي يعاني منها الإنسان، فقام علماء النفس بتقسيم مخاطبة الذات إلى قسمين، فهناك عدد من الباحثين كانوا مع القسم الأول، والبعض الآخر كان مؤيداً للقسم الثاني, فالقسم الأول هو الحديث بصمت، أي الحديث عن كل ما يدور بعقلك بدون صوت, والقسم الآخر هو الحديث الخاص بصوت مسموع, فعلى سبيل المثال قام غاري لوبيان الأستاذ المساعد في علم النفس بجامعة ويسكونسن بإجراء دراسة عن كيفية تأثر ذاكرتنا عند الحديث لأنفسنا بصوت مسموع فهو يقول "أنت لا تعرف كل شيء مما ستقوله, ويمكنك حتى أن تفاجئ نفسك", وفي مثال آخر تبين أن البرت أينشتاين الذي يعد من ضمن فئة العلماء والعباقرة كان معتاداً على إعادة الجمل بصوت مرتفع وبطريقة هادئة.

لذا فمن المهم أن يقوم الإنسان ببرمجة ذاته بطريقة إيجابية وإعطائها اشارات إيجابية فعالة، حتى يستطيع أن يحقق طموحه, ويصل إلى جميع أهدافه المستقبلية, ولكن تعود الإنسان منذ الصغر على شحن شحنات سلبية وبرمجة نفسه على ذلك مثل, أنا لا استطيع أن أنجح, أنا لا استطيع أن احفظ الدرس, وهكذا, حتى أصبح ذلك سلوكاً ونهجاً في حياته عند الكبر. يقول الدكتور إبراهيم الفقي خبير التنمية البشرية رحمته الله عليه, "باستطاعتك أن تبرمج عقلك سواء بطريقة ايجابية بناءة تجعلك متفائلاً, أو بطريقة سلبية تجعلك محطماً داخلياً".

هناك ثلاث مستويات للحديث مع الذات، المستوى الأول هو الإرهابي الداخلي، أي أن الأنسان طوال الوقت يرسل إشارات سلبية للعقل الباطن تجعله يتصرف بشكل لا واعٍ مع عالمه الداخلي والخارجي, واعتبره أخطر المستويات مثل: أنا خجول, أنا لا أقدر أن أتوقف عن التدخين, أنا ضعيف الشخصية, وهكذا؛ والمستوى الثاني هو "ولكن"، وهو أقل خطورة، مثل: أنا اجتماعي ولكن, أنا أقدر أن أتوقف عن التدخين ولكن, أنا قوي ولكن, واعتبر كلمة "ولكن" من أقوى الكلمات التي تمحو كل الجوانب الايجابية وتجعل عقلنا يتبرمج فقط على الجانب السلبي؛ والمستوى الثالث هو من أهم الجوانب الفعالة في عملية التخاطب مع الذات مثل: أنا قادر أن أتغير, أنا شجاع, أنا أقدر أن أتوقف عن التدخين, أي أننا نستطيع أن نبرمج عقولنا على الجانب السلبي والجانب الإيجابي، ولكن ذلك يحتاج إلى ممارسة وقدرة على التحكم بالعقل، والقدرة على إعطاء وقت لذاتنا من أجل تشجعيها والحديث معها, وتوجيهها بالحب والرضا والتفاؤل.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف