الأخبار
تفاصيل اتصال هاتفي بين الرئيس عباس والمستشارة الألمانية إنجيلا ميركلشاهد: حفرة أحدثها صاروخ أُطلق نحو "غلاف غزة" اليومملح "فتح" واستفحال اليأس.. وما بينهمالقاء وطني لتجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة بمقر جبهة النضال الشعبي بغزةإسرائيل تسجل ارتفاعاً جديداً بإصابات بفيروس (كورونا).. وفرض إجراءات مشددةفلسطينيو 48: بمبادرة توما -سليمان.. نائب وزير الداخلية يزور مسجد الجزار المهددة مئذنته بالسقوطالعراق: الدليمي يترأس اجتماعاً للجنة متابعة مشاريع مراكز الكشف المبكر عن سرطان الثديشاهد: إصابة شاب بمواجهات مع الاحتلال في الخليلتفاصيل رسالة من وزير الخارجية الفرنسي لـ "عريقات" بشأن خطط الضم الإسرائيليةالعراق: وزير العمل يتفقَّد دائرة التأهيل بهيئة رعاية ذوي الإعاقةالجيش الإسرائيلي: ثلاثة صواريخ انطلقت من القطاع سقطت في "غلاف غزة"النائب العام والشرطة بغزة يوجهان تحذيراً بشأن إطلاق النار أثناء إعلان نتائج التوجيهيشاهد: تفاصيل مؤلمة لوفاة طفل حُرق حياً على يد مسلح مجهول وسط القطاعالاحتلال يصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداءيوم شعبي بريطاني رفضاً لخطة الضم ونصرة لفلسطين
2020/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

همروجة ونقطة ع السطر بقلم: رضوان عبد الله

تاريخ النشر : 2019-10-17
نهفات وطن... همروجة ونقطة عالسطر....
       بقلم رضوان عبد الله
   من المؤكد انه اعترى عشرات المئات من الزملاء النقابيين والكشفيين الفلسطينيين السرور ودخلت الى قلوبهم الفرحة والسعادة ما كتبته تحت عنوان (زنبقة... ١٠٧)، وربما عتب علي بعض الاخوة او ربما لامني بعض الزملاء او الاصدقاء او رفاق الدرب على الرد (القوي)، وربما اعتبروه قاسيا" والذي تناولت به موضوع المؤتمر الكشفي الرابع،بل تناولت به الرد على الفاشلين والمغرضين والانتهازيين، ايا كانوا، والذين حاولوا ان يبتزوا من اجل ان تكون لهم حصة،والكشافة ليست حصص،و ظنوا ان يكون المؤتمر الرابع همروجة كما عمل بمؤتمر لاتحاد نقابي فلسطيني منذ نحو عامين وقيل انه نقابي ولا يمت للعمل النقابي بشيء، بل كان همروجة ونقطة عالسطر،ومن لا يصدق فليراجع دستور ذلك الاتحاد.
   ما ارغب بقوله اليوم ان العمل الجماهيري ، وخصوصا العمل الشبابي منه ، يجب ان نشمر عن سواعدنا كي نطور ذلك العمل الجماهيري فعليا، وان نخدم الجماهير، لا ان نسعى كي نحسن عدد مقاعدنا وكراسينا بالمكاتب، وكأن القضية مجلس نواب او مجلس شيوخ ، وبالتالي يتم ترك الميدان للاطراف المارقة التي تؤدي بشبابنا الى ما لا تحمد عقباه.
   الفرصة مفتوحة امام الكل الفلسطيني كي يبادر كل منا وان يأخذ دوره لاستنهاض العمل الوطني الفلسطيني ، وخصوصا النقابي منه،ولنترفع عن الصغائر ولنثبت لجماهير شعبنا اولا  أننا اهل مسؤولية وامانة كي لا تضيع البوصلة ويضيع الجيل الصاعد بين فكي كماشة الفكر الشيطاني والانحراف الاجتماعي ولات ساعة مندم .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف