الأخبار
لوكسمبورغ تدعم سلطة المياه بمليون و150 ألف يوروالأمم المتحدة: نصف سكان قطاع غزة باتوا تقريبًا عاطلين عن العملسلطة النقد وهيئة الأمم المتحدة تعلنان نتائج التدقيق من منظور النوع الاجتماعيملتقى سواعد شباب الغد يناقش فيلم "خمس فناجين وفنجان"شبير يطالب فضائية القدس بدفع حقوق موظفيها الذين تم الاستغناء عنهمأول رسالة ماجستير من نوعها تتناولها حنين السماك لدعم لذوى الإعاقةشاهد: حلس يبحث مع ممثل ألمانيا لدى فلسطين تطورات الوضع الفلسطينيقيادة حركة فتح تعقد لقاءً مع قيادة الجبهة الشعبية بقطاع غزة"التعليم العالي" تنظم ورشة عمل حول دور الجامعات بتحقيق أهداف التنمية المستدامةجراحة قلب الأطفال بالمقاصد:استئصال ورم سرطاني من قلب رضيعة بعمر أسبوعين"فلسطينيات" تختتم تدريبًا حول الأمن الرقميرسمياً.. (كنيست) يحلّ نفسه وإسرائيل لانتخابات ثالثة في مارستونس: مؤتمر دولي يدعو لحماية طلاب فلسطين ومدارسهاإنجاز فلسطين تكرم البنك الإسلامي الفلسطينيغنام تسلم عشرات الكراسي الكهربائية والأطراف الصناعية لمستفيدين من عدة محافظات
2019/12/12
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

همروجة ونقطة ع السطر بقلم: رضوان عبد الله

تاريخ النشر : 2019-10-17
نهفات وطن... همروجة ونقطة عالسطر....
       بقلم رضوان عبد الله
   من المؤكد انه اعترى عشرات المئات من الزملاء النقابيين والكشفيين الفلسطينيين السرور ودخلت الى قلوبهم الفرحة والسعادة ما كتبته تحت عنوان (زنبقة... ١٠٧)، وربما عتب علي بعض الاخوة او ربما لامني بعض الزملاء او الاصدقاء او رفاق الدرب على الرد (القوي)، وربما اعتبروه قاسيا" والذي تناولت به موضوع المؤتمر الكشفي الرابع،بل تناولت به الرد على الفاشلين والمغرضين والانتهازيين، ايا كانوا، والذين حاولوا ان يبتزوا من اجل ان تكون لهم حصة،والكشافة ليست حصص،و ظنوا ان يكون المؤتمر الرابع همروجة كما عمل بمؤتمر لاتحاد نقابي فلسطيني منذ نحو عامين وقيل انه نقابي ولا يمت للعمل النقابي بشيء، بل كان همروجة ونقطة عالسطر،ومن لا يصدق فليراجع دستور ذلك الاتحاد.
   ما ارغب بقوله اليوم ان العمل الجماهيري ، وخصوصا العمل الشبابي منه ، يجب ان نشمر عن سواعدنا كي نطور ذلك العمل الجماهيري فعليا، وان نخدم الجماهير، لا ان نسعى كي نحسن عدد مقاعدنا وكراسينا بالمكاتب، وكأن القضية مجلس نواب او مجلس شيوخ ، وبالتالي يتم ترك الميدان للاطراف المارقة التي تؤدي بشبابنا الى ما لا تحمد عقباه.
   الفرصة مفتوحة امام الكل الفلسطيني كي يبادر كل منا وان يأخذ دوره لاستنهاض العمل الوطني الفلسطيني ، وخصوصا النقابي منه،ولنترفع عن الصغائر ولنثبت لجماهير شعبنا اولا  أننا اهل مسؤولية وامانة كي لا تضيع البوصلة ويضيع الجيل الصاعد بين فكي كماشة الفكر الشيطاني والانحراف الاجتماعي ولات ساعة مندم .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف