الأخبار
الأمم المتحدة: التغيير بالسياسة الأميركية ليس له تأثير على الوضع القانوني للمستوطناتتركيا تتّهم مقاتلين أكرادا بقصف مدرسة في شمال سوريا أوقع ثلاثة قتلىمنظمات أهلية تبدي خشيتها من تدهور الأوضاع الصحية للأسرىالاحتلال يُعيق حركة المواطنين جنوب غرب جنينالملك عبد الله يُوجه لمتابعة قضية الصحفي عمارنةقطر: إعلان بومبيو من شأنه أن يُعرقل مساعي السلام وآمال حل الدولتينالتنمية تبدأ تنفيذ مشروع السجل الوطني للفقر وتعزيز الحماية الاجتماعيةوزير الثقافة يُشارك باجتماع وزراء ثقافة العالمجلسة مشاورات سياسية فلسطينية يونانية في رام اللهمبادرة تواصَل تطلق مشروع "تمكين النساء المعيلات لأسرهن اقتصاديانيويورك: 165 دولة تصوت لصالح قرار حق تقرير المصير لشعبناسويسرا: المستوطنات تُخالف القانون الدولي وتُعيق تنفيذ حل الدولتينمازن غنيم: التصريحات الأمريكية حول الاستيطان بحد ذاتها خرق للقانونبلدية أريحا: انتهاء المرحلة التمهيدية لانتخابات مجلس بلدي الأطفالالعاروري: الاتصالات مع الجهاد لم تنقطع سياسيًا وعسكريًا.. وسَنُسلّم الرد الخطي حول الانتخابات للرئيس
2019/11/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثمر الروح "السلام" بقلم:حنين سمير سليم ابو حمدة

تاريخ النشر : 2019-10-17
ثمر الروح "السلام" بقلم:حنين سمير سليم ابو حمدة
ثمر الروح "السلام"

في ظل الظروف الصعبة والقاسية وفي ظل سياسة التهميش والإهمال التي يمر بها الشباب في المجتمع العربي وفي ظل اجتهاد الشباب وكفاحهم بالرغم من سعيهم الدائم لإثبات وجودهم للمساهمة في تحقيق التنمية للمساهمة في خلق واقع جديد وتحقيق حياة امنة كريمة تحقق الحد الادنى لأحلامهم وطموحاتهم ، وبعد الشعور بانغلاق الأفق في قراءة المستقبل في معظم مناحي الحياة فمن الطبيعي ان يكمنوا في ارواحهم عدة مشاعر سلبية من الغضب وعدم السيطرة وعدم اتخاذ القرار المناسب اتجاه المواقف التي يتعرضوا لها يومياً والتذمر الدائم والتي تعد إسرافًا لكافة الروح والطاقة الايجابية في نفوسهم والتي قد تؤثر على انجازاتهم وعملهم وتحقيق اهدافهم فهنا يحب علينا أن نتعلم كيف نصل للسلام الروحي والنفسي في ظل كافة الظروف الصعبة التي نعيشها وأن نتحدى الظروف القاهرة ولا نجعلها تؤثر سلبا على حياتنا.

فالسلام يرتبط بروح ونفس الفرد، التي تقوى على كل ما يؤلمه ويتعرض له، ويشعر بقيمة ذاته وانسجامه بينه وبين نفسه وبين الحياة التي يحيياها وبالطريقة التي تتماشى مع ما تؤمن به،  فالقوة الروحانية تتكيف بسلامها وبتقبلها العواصف وابحارها على شواطئ الامان ولكن تتطلب منا العمل عليها بجدية وبقوة لكي نصل لجوهر السلام و قوة الروح التي تنجذب للسلام النفسي من حب وطمأنينة و استيعاب الاخربين والتحكم بالنفس ومواجهة كل ما نواجه في حياتنا بحكمة وتروي فالروح يسكنها أطياف من الحب والاخاء الذي يجعلنا نتقبل الضغط الذي يواجهنا في حياتنا، ونعرف تماماً كيف نتعامل معه بإيجابية،  ببساطة فلنجعل أرواحنا ترضى بأقدارنا وترضى بما يحلو لها.

فالقدر يحتم علينا كل شيء،  يعطينا ما يناسبنا في الزمان والمكان المناسب هنا أتحدث عن جمال وصفوة التفكير التي تجعلنا نؤمن أننا مهما فعلنا لن نأخذ إلا ما كتب الله لنا وأن الرزق والتوفيق والنجاح سيأتي كما كتبه الله لنا فلا نعكر صفو أرواحنا بالاستعجال وقلة الصبر وأن نرسو بتفكير ودراسة واقعنا برغم من صعوبته بوعي تام ونؤمن بأهمية السلام النفسي والروحاني الذي يجعل من فقرنا غنى ومن تعاستنا سعادة ومن يأسنا امل ومن فلشنا نجاح ومن قهرنا قناعة فدعونا نعيش مع أنفسنا وذواتنا براحة وسلام من أجل ان نكون أيقونة ايجابية في عملنا في بيتنا ومجتمعنا وعالمنا نتحدى مشاكلنا بشغف نرسم أحلامنا بيقين ومن فلشنا رساله لنا ونجاحنا سياتي لا محاله.
حنين سمير سليم أبوحمدة
17-10-2019
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف