الأخبار
مسيرة نسوية في القدس للمطالبة بجثمان الشهيد أحمد عريقاتقناة إسرائيلية: توقعات باستقبال ربع مليون مهاجر يهودي بالسنوات الخمس المقبلةعقب احتجازهم لساعات.. الاحتلال يفرج عن أربعة ضباط من مباحث نابلسبعد تسليم نفسه.. محكمة مصرية تؤجل طعن صفوت الشريف على حكم سجنهالعراق يسجل ارتفاعاً بمعدل الوفيات والإصابات اليومية بفيروس (كورونا)جهاز الأمن الوقائي في سلفيت ينفذ حملة رش وتعقيمإصابة طفلة بعد دهسها بجيب عسكري إسرائيلي في الخليلإسرائيل تسجل معدل إصابات ووفيات يومية عالٍ جداً بفيروس (كورونا)قوات الاحتلال تطارد عدداً من مركبات المواطنين جنوب الخليلملحم: تمديد الإغلاق لمدة خمسة أيام أخرى بدءاً من صباح الأربعاءعريقات يوجه رسائل شكر لبرلمانات الدول المؤيدة للحق الفلسطينيالصحة الفلسطينية تكشف حقيقة استقالة الوزيرة مي الكيلة من منصبهاإصابة الرئيس البرازيلي بفيروس (كورونا)ورقة سياسات تطرح بدائل لاستراتيجية موحدة ضد كورونا بالضفة وغزةالمالكي يرحب بتوجيه أمين عام "التعاون الإسلامي" برسائل لأطراف عدة بشأن "الضم"
2020/7/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أراك بين أشيائي...!بقلم:لارا فخري

تاريخ النشر : 2019-10-15
-أيعقل كل هذا السوء؟! هل أحبك أحد بهذا القدر؟ أعلم أن لم يحبك أحد بهذا القدر، فقط أنا من أحبك لا أدري لما،لا أعلم لماذا أحببتك ؟ هل أنت بشري مثلي و مثل اﻷخرين؟! أتوق أملا' لكي أعرف كيف إستطعت احتلالي هكذا ؟! هل هذا حب ؟
هناك تساؤلات كثيرة في رأسي أعجز عن إجابتها أﻵ ليت القدر يستطيع الإجابة !
أنت بعيد عن عيني ولا أتحدث معك لكنك استطعت احتلالي بكل قوة لديك لا أدري كيف !
كان بيننا (حب) حب أي لم تصل إلى درجة العشق لكن بعد فراقنا أصبحت أخون كبريائي و أراقبك من بعيد لقد عشقتك بكل معنى..عشقتك بقلب طاهر أراك بين أشيائي و في زوايا منزلي لكن لا أحد يراك انا فقط من يشعر بك و يراك ...
سألني طبيبي النفسي: أﻵ زلتي ترينه؟ أجبت: أجل أراه في الساعة ستين مرة ...
أصدقائي يقولون لي أنك توفيت قبل ثلاث سنوات أي بعد فراقنا أيعقل هذا ؟؟؟! أرجوك يا من احتل قلبي أخبرهم انك هنا أرجوك
هؤلاء البشر لا يستطيعون تصديقي أنت موجود في قلبي و في حياتي أنا أشعر بك و لكنهم لا يشعرون بوجودك حولي أيعقل هذا ؟!
#لارا_فخري
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف