الأخبار
عودة التيار الكهربائي لأجزاء من محافظات شمال وجنوب القطاع واستمرار تعطله شرق غزةالهندي: اتصالات التهدئة بدأت منذ اللحظة الأولى من التصعيد الإسرائيليالداخلية بغزة تكشف تفاصيل حدث أمني على الحدود مع مصرطائرات الاحتلال تقصف عدة أهداف في قطاع غزةحماس تُعقب على بيان الاتحاد الأوروبي بشأن العدوان على غزةسلطة النقد تصدر قراراً بشأن الدوام يوم الخميس في القطاعشاهد: سرايا القدس تعلن استهداف تل أبيب والقدسالنونو: إذا ما فرضت المواجهة الشاملة فالاحتلال هو من سيدفع ثمنهاطقس الخميس: ارتفاع طفيف يطرأ على درجات الحرارة"المعاهد الأزهرية" في فلسطين تُدين العدوان الإسرائيلي على غزةوزير الخارجية الأردني: ليس بالعدوان على غزة تحقق إسرائيل الأمنالحكومة الفلسطينية تُصدر تصريحًا حول عطلة يوم الاستقلال"السياحة العُمانية" تدعم "مهرجان المأكولات - مسقط إيت" في دورته الثالثةالدعوة لتطوير أوضاع الحركة النقابية وضمان تطبيق قانون الحد الأدنى للأجورطبيلة: الشباب هم جيل المستقبل الواعد ويقع على عاتقهم مسؤوليات كبيرة
2019/11/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أي بيت لا يخلو من يوسف؟ بقلم:نهاد الحناوي

تاريخ النشر : 2019-10-15
أي بيت لا يخلو من يوسف؟ بقلم:نهاد الحناوي
أي بيت لا يخلو من يوسف ..
يقع العديد من الأبناء في صراعات قد تستقر بهم على أبواب المحاكم ، أو خلف قضبان من الحديد ، فتلك الصراعات لم تكن الزوجات فقط هن من تسببن فيها كما هو الحال ، فما صنعه الوالدان في الماضي يجنيه حتماً الأبناء في حاضرهم .

فالعديد ، بل الكثير من الآباء يميل إلى أحد أبناءه دون إكتراث بحكم العاطفة ، فالشوق يفضح دائماً و إن أخفاه الوالدان ، و هذا التمييز الحاصل قد يكون ظاهراً أو من خلف الكثير من الأبناء ، ليتكون ذلك الطفل المدلل ، و بدوره تتكون من ذلك الطفل المدلل شخصية ضعيفة تعتمد على الوالدين ، و يصبح عدواً لباقي أخوته .
و بعد زمن من الميل ، و الكيل ، ينتج التمييز و الظلم  بين الأبناء ، و الفرقة تغلب ، و تكثر نزاعاتهم و يستقر جميع الأبناء في قبضة بيت الزوجية بعد سنوات من الفرقة و التي تفرضها الأيام ، و تمسي بذلك الزوجات يشعرن بذلك ، فلا مجال لكبت المشاعر ، فهي غالبة على السلوك البشري .

و بمجرد موت الوالد أو الوالدة ، أو كلاهما تبدأ الصراعات على الميراث و البيت ، و هنا يهدم ذاك البناء الذي قام على عدم العدل ، فالإبن المدلل يورث الكثير من  السلطة في القرار و التي قد تتعدى بيته ، في حين يفتقرها في بيته و مع زوجته ، و قد يُفسر صمت الأخوة أو عدم ردهم على سفاهاته المتسلطة  بالضعف منهم ، برغم حرصهم الشديد على بقاء تلك اللحمة و ان بقيت ، و كل ذلك نتاجاً طبيعياً لما قام به من بالسابق والديه .

هنا نعلم جيداً أن الدلال لا يصنع رجالاً ، و لا ينفع الطفل المدلل والديه ، بقدر ما ينفعهم ذاك الطفل المضطهد و الذي قست عليه جدران البيت بقسوة والديه ، و لنا الكثير من الأمثلة في ذلك .

وحتى الدلال يورثه الوالدين لأبناء الولد المدلل بلا قصد ، فالحكم للقلب ، لينتقل التمييز و الحقد بين الأبناء و يستمر و ينقل إلى الأجيال ، فلا يعي الوالدان بذلك ، حتى بعد فوات الأوان ، فلا يعترفوا بذلك الصنيع من السلوك ، فالكل و الآخرين يتحملوا أعباء و  إزر ما صنعه الآباء و الأمهات .

و في سياق هذا الحديث أيضاً نجد ذاك الطفل الجميل يحظى بكثير من الإهتمام من الجميع ممن حوله تبعاً لدلال والديه ، و تحت عبارات المدح يحصل الطفل الجميل على الكثير من الدلال الذي حرم منه الآخرين ، و لنا في يوسف بن يعقوب عبرة ً في هذا ، فقد حصل يوسف على نصف جمال الكون ، و على بالغ الدلال و الإهتمام  ، مما حذى بأخوته بأن ألقوه في غيابات الجب ، و إستمر والده بالحزن و البكاء عليه حتى فقد بصره ، و هنا حكمة من عظيم الكون .

بر الوالدين مطلوب ، بل مفروض على الأبناء ، و مطلوب أيضاً من الوالدين العدل بين الأبناء لكي يبروهم ، حتى القبلة و إن صغرت ، يجب أن توزع بالتساوي بين الأبناء ، فأي بيت اليوم لا يخلو من يوسف ؟

بقلم نهاد الحناوي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف