الأخبار
لقاء وطني لتجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة بمقر جبهة النضال الشعبي بغزةإسرائيل تسجل ارتفاعاً جديداً بإصابات بفيروس (كورونا).. وفرض إجراءات مشددةفلسطينيو 48: بمبادرة توما -سليمان.. نائب وزير الداخلية يزور مسجد الجزار المهددة مئذنته بالسقوطالعراق: الدليمي يترأس اجتماعاً للجنة متابعة مشاريع مراكز الكشف المبكر عن سرطان الثديشاهد: إصابة شاب بمواجهات مع الاحتلال في الخليلتفاصيل رسالة من وزير الخارجية الفرنسي لـ "عريقات" بشأن خطط الضم الإسرائيليةالعراق: وزير العمل يتفقَّد دائرة التأهيل بهيئة رعاية ذوي الإعاقةالجيش الإسرائيلي: ثلاثة صواريخ انطلقت من القطاع سقطت في "غلاف غزة"النائب العام والشرطة بغزة يوجهان تحذيراً بشأن إطلاق النار أثناء إعلان نتائج التوجيهيشاهد: تفاصيل مؤلمة لوفاة طفل حُرق حياً على يد مسلح مجهول وسط القطاعالاحتلال يصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداءيوم شعبي بريطاني رفضاً لخطة الضم ونصرة لفلسطينحماس تثمن موقف قادة دول أمريكا اللاتينية المطالب بمعاقبة الاحتلالارتفاع لافت بمعدل إصابات فيروس (كورونا) اليومي في الأردنقوات الاحتلال تعتقل مواطنا وتستولي على جرافته شمال أريحا
2020/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

برقع شابة بقلم: مجاهد منعثر منشد

تاريخ النشر : 2019-10-14
برقع شابة (قصة قصيرة)ٌ
بقلم / مجاهد منعثر منشد
ترتدي جلبابا يظهر منه بياض وجهها المستطيل , وثقبان بنيان دائريان يشبهان عيون جنية , ولسان يقطر العسل وسط فم وشفتين يشبهان سيدة صومالية .
تنحني تواضعا لمن يحدثها حتى تحكم على مظهرها سوى رداء دقيق الصنع محوك من خيوط التساهل والفضائل وتقديم الخدمة لكل من حولها . لكنها سر غامض مكنون لا يدركه إلا من يحلل أسلوب تعاملها وكيفية خداعها للآخر؟
فتاة بعمر العشرين تتصابى مع أبيها ,همها أن تحصل أمها كف على خدها من زوجها استغربت غباء والدها الذي ملأ الشيب رأسه ، كيف لا يدرك غيرة البنت من والدتها؟
حدثتني بنت الأصول واشتكت وسيل دمع عينيها كالنهر الجاري , فسألتها : هل تريد رفيقا لحياتها؟
أجهشت ببكاء قطع نياط قلبي وأشباح الأحزان تهيمن على صوتها الذي تتموج في مقاطعه معاني اليأس قائلة: خطبها أكثر من خمسة شباب ورفضت . ـ تعاني من مرض نفسي سببه أنتِ؟ نظرت في وجهي بعينيها الحزينتين نظرة موجعة وتحسرت هنيئة واستعدت للإجابة بهمة صادقة , فقالت : لا والله , منذ طفولتها أسربلها بالتكريم والمؤانسة وأغمرها بالعطايا بزيادة عن أخوتها . نظرت إلي ,فقمت من مكاني والدموع تراود أجفاني وقول الحق يسحق قلبي لتسمع طنين لساني بأذنيها :الدلال المفرط جعلها تحلق طائرةً على متن الرياح .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف