الأخبار
ناشئة الشارقة تنظم عدداً من البرامج الافتراضية المنوّعةهيئة الأسرى: توتر واضطراب في سجن النقب بعد اقتحام قسم "1"الإمارات لمصر: "إعلان القاهرة" يمثل بارقة أمل لإنهاء الاقتتال في ليبياالاحتلال منع رفع الاذان 54 وقتا في الحرم الابراهيمي في أيار المنصرم"حسين انتظامي": صناعة الصورة في ايران تولي أهمية خاصة بالعائلة والمجتمعالمجلس الوطني الفلسطيني ينعى الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلاميالاتحاد السعودي للرياضة يتبرع بمبلغ 125,000 ريال لجمعية أيتاموزيرة الاستيطان الإسرائيلية: رسم الخرائط الخاصه بـ(الضم) لا يزال مستمراًدنديس يدشن مجموعة أبناء الريف الكشفيةدنديس يدشن مجموعة أبناء الريف الكشفيةدنديس يدشن مجموعة أبناء الريف الكشفيةنتنياهو: إيران تمنع وكالة الطاقة من الوصول لمنشآتها السرية..وسنعمل ضدها رغم (كورونا)المانيا تصف الصين بالقوة العظمى المستقبليةحاكم ولاية مكسيكية يعتذر عن انتهاكات الشرطة خلال احتجاجالمحافظ جهاد ابو العسل يترأس اجتماع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية
2020/6/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أطماع "سلطان" تركيا في شمال سوريا!بقلم : شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-10-10
أطماع "سلطان" تركيا في شمال سوريا!بقلم : شاكر فريد حسن
أطماع " سلطان " تركيا في شمال سوريا..!
بقلم : شاكر فريد حسن
بدأ " السلطان " المستبد الحاكم في تركيا رجب طيب اردوغان، عدوانه على شمال سوريا، وتحاول انقرة الايحاء أن هذا العدوان تمليه المصلحة الوطنية التركية، وأن العملية العسكرية ستكون قصيرة للغاية من الناحية الزمنية، والهدف من ورائها هو منع قيام كيان كردي في الشمال السوري من قبل ما يعرف بـ " قوات سوريا الديمقراطية " و " وحدات الحماية الكردية " والتي تدعي أنها تشكل امتدادًا لحزب العمال الكردستاني المحظور..!!
وعلى الرغم من أن اهداف تركيا المعلنة، إلا أن مجريات الاحداث والاوضاع مغايرة تمامُا، فالعدوان على شمال سوريا له اهدافه السياسية الواضحة، وهو احتلال غاشم لجزء من الاراضي السورية، ولا شك أن أطماع تركيا في سوريا قديمة وباتت واضحة ومعروفة للعيان.
إن اردوغان يسعى من وراء عدوانه العسكري تعزيز النفوذ التركي والتوسع شرقًا والسيطرة على الجزء الشمالي من سوريا، مستفيدًا من الارتباك الدبلوماسي الامريكي والصمت الدولي حيال ما يجري ويحدث الآن في شمال سوريا.
وعلى الرغم من الدلائل والمؤشرات باقتراب حل الازمة السورية بعد القضاء على قوات تنظيم داعش الارهابي، وسيطرة الدولة السورية على معظم المواقع التي كانت تسيطر عليها الجماعات الارهابية المسلحة، إلا أن تضارب المصالح الدولية على الساحة السورية، سيجعل من العدوان العسكري التركي على شمال سوريا عامل مؤثر كبير في المنطقة ولن تبقى آثاره المدمرة محصورة في سوريا، وإنما سيتعدى ذلك بكثير.
ولعل الهدف الرئيسي غير المعلن للعدوان التركي المدعوم من جهات دولية واطراف عربية وغربية، هو الاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد، بعد ان فشلت قوات الارهاب ومن يدعمها من تحقيق ذلك في حربها الطويلة مع جيش الدولة السورية.
إن السلوك العدواني التركي الاردوغاني على سوريا يدل على النوايا العدوانية لنظام اردوغان وأطماعه التوسعية، وهو انتهاك لحرمة وسيادة وسلامة الاراضي السورية، ولذلك يجب ادانة هذا العدوان الظالم، عربيًا ودوليًا، والعمل على وقفه حالًا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف