الأخبار
معتقلو تنظيم الدولة لدى أكراد سوريا.. أعدادهم ومواقع احتجازهمالشرطة تشارك المواطنين في قطف ثمار الزيتونفيديو: رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم يتقدم بشكوى ضد الرجوب.. لهذا السببفيديو: "التربية" تعيد أحد معلميها لعمله بعد ضربه للطَّلَبَة بالخليلظاهرة: عشرات الإسرائيليين في سجون أوروبية بسبب القات"كليفر تاب"تستكمل جولة تمويل السلسلة سي بقيمة(35 مليون دولار) لدفع النمو العالميلبنان: المهندس المعمار اللبناني طارق ابراهيم يفوز بجائزة عالمية في ايطاليابقيمة مليون وثلاثمائة وثمانون ألف دولار.."بلدية وادي السلقا" تنفذ عدة مشاريع بالمنطقة‫أول معرض دولي حول تدخين السجائر الإلكترونية في دبي في مارس 2020تكريم الفريق الفلسطيني الفائز بجائزة التميز في الرعاية الصحية 2019حمد تؤكد على الترابط الإسلامي المسيحيتوقيع اتفاقيتي شراكة لتنفيذ البنية التحتية الداخلية والخارجية للاتصالات لمنطقة جنين الصناعيةاللجنة الشعبية للاجئين بمخيم الشاطئ تهنئ الجبهة العربية في ذكرى انطلاقتهالبنان: المسؤول التنظيمي لحركة أمل: حركتنا متجددة تواكب الحاضرأندرسن جلوبال تدخل إلى الكاميرون..مسجلةً بذلك حضورها في البلد الـ18 في أفريقيا
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حب الظهور يُقسم الظهور!!بقلم:عبيرداود

تاريخ النشر : 2019-10-09
حب الظهور يُقسم الظهور!!بقلم:عبيرداود
((الرجال صناديق مغلقة مفاتيحها الكلام))
هكذا قال علي بن أبي طالب، كما قال سقراط:(تكلم حتى أراك)
فمثل هؤلاء أدركوا تماماً كنه رجاحة العقول، وفعل أبجديات الكلام، فالكلام يحدد أى امرئ أنت؟!
أعاقل أم أحمق..أمتزن أم متهور..أحكيم أم موتور.. أمسئول أم معول..أصاحب رأي أم إمعة إن قال الناس قلت وإن صمتوا سكتت!!
أنت تختبئ خلف كلماتك، وحديثك هو جواز مرورك الأول إلى قلوب الآخرين،فبالكلمة تقود او قد تموت!!

قديماً كان يخرج علينا بعض الآحاد والآن أصبحت ظاهرة لكثر من العاهات، يتجشئون بنفايات حناجرهم الكامنة في مكب قاذورات عقولهم؛ رغبة وطمعاً أن يُشار إليهم بالبنان، أو أن يكون هو حديث المجالس ،أو أن يُسمع قوله أو يُكتب..
تعويضاً عن ((نقصٍ ألمّ به بعد لفظ التنظيم الذي كان ينتمي له، او تحييدٍ لمنصب قيادي او اكاديمي كان قد تقلده ))
وذلك من خلال الشاذ من القول.. او المنحرف من الفعل.. او الخبيث من الخلق.. او سهم مسموم من القلم يطلق كلماته على عواهنها!!
فيؤسس بنيان سمعة على شفا جرفٍ هارٍ معتقداً انه رفع الظمأ من سراب بقيعة ،فإذ به لايجد الماء بل منثوراً من الهباء!!

فكثيرا من حب الظهور مايُقسم الظهور!!
عافانا الله وإياكم من شهرة تؤزّنا في مغامرة أزًّا..

عبيرداود
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف