الأخبار
قيادي بحماس لفتح: ما هو موقفكم من العملية العسكرية التركية بسوريا؟"الأحزاب اليمينية" الإسرائيلية تتعهد بعدم الانضمام لحكومة أقلية تدعمها القائمة المشتركةصحيفة: تركيا تستخدم بعملية "نبع السلام" دبابات طورتها إسرائيلاعتداءات الاحتلال والمستوطنين مستمرة في الضفة"اللجنة الشعبية للاجئين"بمخيم جباليا تعقد لقاء برئيس مكتب (أونروا)عُمان تؤهل 1000 من العقول الشابة القادرة على صناعة مستقبل السلطنةانطلاق فعاليات النسخة الثانية من معرض أبوظبي الدولي للقوارب في "أدنيك"فيديو: المروحيات الأردنية تساهم في إخماد حرائق لبنانشقيق روحاني في السجن لإدانته بالفسادمسؤول روسي يكشف: "تحققنا من تحركات عسكرية" مع إيران استجابة لطلب إسرائيليغزة: توقيع عقود عمل لـ 400 خريج وخريجةفيديو: أول اشتباكات بين القوات التركية والسورية قرب منبجصور: مصر تعلن عن كشف أثري ضخم يضم 20 (تابوتا) ملونااليونان تحذر من موجة هجرة جديدة إلى أوروبامعتقلو تنظيم الدولة لدى أكراد سوريا.. أعدادهم ومواقع احتجازهم
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحالمُ والنبيّ والمجنون بقلم:بكر أبوبكر

تاريخ النشر : 2019-10-09
الحالمُ والنبيّ والمجنون بقلم:بكر أبوبكر
الحالمُ والنبيّ والمجنون
بكر أبوبكر

بين الألم والأمل، وبين الحلم والهدف مسافة طويلة، ولربما تكون المسافة قصيرة! ونحن لاندرك ذلك.

فما الفارق بين الاحساس بطول المسافة أوقِصرها عندما يكون الحدّان متنافرين أويبدوان متعارضين؟

يفترض الكثيرون أن الحَد الفاصل بين العقل والجنون معروف، أو أن الحد الفاصل بين الجودة والرداءة معروف.

وقد يفترض غيرهم أن الحدّ بين الحق والباطل على شائكيّته معروف ولا يحتاج لتبيان المسافات والانعطافات التي بدونها قد تجعل من كلا النقيضين يندمجان!

باغتني شاعر جميل بتعليق ثريّ على أحد مقالاتي بالقول: أنك تحلم!

وأنا أعلم أن مضمون المقال قد خاطب فيه أحلامه الجميلة هو فأسقطها على المقال في رغبة التحقق، وبقصد الاستحسان للقول مع الإشارة لصعوبة التحقق!

لم يكن منّي في ردّي المفعم بالمودّة عليه إلا أنني أجبته: أنك لو لم تكن حالمًا لما كنت شاعرا جميلا.

وهو بالفعل شاعرٌ جميلٌ وإشعاره رائقة لذا كانت أحلامه، وكان خياله متسقًا مع أحلامه ليصبّ في بحر آماله التي من الواجب علينا نحن أي المشتغلين بالسياسة أوالمشتغلين بالفكر والثقافة، أو المشتغلين بالتنظيم أن ندرجها في صحائف أعمالنا.

 هي الأحلام التي تخرق المألوف فتجعل من الشعر قاربًا في البحر اللُجي فتصير الأمواج العاتية أجنحة للسفينة تقيها شرالزوابع وتصل بها لبر الأمان.

 ومن هنا يصبح الحلم واقعًا. ويكون الأمل بمقدار الجهد المبذول والمتتابع دون كلالة يعني هدفا متحققا.

ليس للجنون حدٌ. فقد يكون الشاعر مجنونا وقد يجنّ الناصح حين تلقى نصائحه في سلة المهملات.

ولن تجد من السياسي المهرطق الا الجنون والجنوح، وقد تجد في القائد سكينة حينًا وقد تراه يخرج عن طوره في أحيان!

فالمسافات بين الجنون والعقلنة مسافات رمادية قد لا يستبينها أكثرنا.

نحن كثيرا ما نطربُ للمجانين فالجنون فنون!

والمبدع مجنون والشاعر والمفكر والمثقف في أثره، ولن ييأس ملازم لعمله الصعب أو المستحيل، إلا ما يراه المثبّطون جنونا فيستفيقون على تحقّق جنونه فينتكسون، ويظهر هو في ثوب المنتصرين.

نحن الذين نقطعُ المسافات بين النقيضين.

 ونحيلُ المأمول

أو المستحيل

أو الجنون

أوالمحلوم به

إلى هدف

فواقع.

 نقطع المسافات بين النقيضين

والا لما قامت ثورة

 ولا كان مصلح

 ولا بُعث نبي

 ولا تغيرت العلوم

 ولا قامت بالدنيا

احتفالات

 تتوج رؤوس الملوك بالغار.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف