الأخبار
معتقلو تنظيم الدولة لدى أكراد سوريا.. أعدادهم ومواقع احتجازهمالشرطة تشارك المواطنين في قطف ثمار الزيتونفيديو: رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم يتقدم بشكوى ضد الرجوب.. لهذا السببفيديو: "التربية" تعيد أحد معلميها لعمله بعد ضربه للطَّلَبَة بالخليلظاهرة: عشرات الإسرائيليين في سجون أوروبية بسبب القات"كليفر تاب"تستكمل جولة تمويل السلسلة سي بقيمة(35 مليون دولار) لدفع النمو العالميلبنان: المهندس المعمار اللبناني طارق ابراهيم يفوز بجائزة عالمية في ايطاليابقيمة مليون وثلاثمائة وثمانون ألف دولار.."بلدية وادي السلقا" تنفذ عدة مشاريع بالمنطقة‫أول معرض دولي حول تدخين السجائر الإلكترونية في دبي في مارس 2020تكريم الفريق الفلسطيني الفائز بجائزة التميز في الرعاية الصحية 2019حمد تؤكد على الترابط الإسلامي المسيحيتوقيع اتفاقيتي شراكة لتنفيذ البنية التحتية الداخلية والخارجية للاتصالات لمنطقة جنين الصناعيةاللجنة الشعبية للاجئين بمخيم الشاطئ تهنئ الجبهة العربية في ذكرى انطلاقتهالبنان: المسؤول التنظيمي لحركة أمل: حركتنا متجددة تواكب الحاضرأندرسن جلوبال تدخل إلى الكاميرون..مسجلةً بذلك حضورها في البلد الـ18 في أفريقيا
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

زاخو دلال بقلم:عصمت شاهين دوسكي

تاريخ النشر : 2019-10-09
زاخو دلال بقلم:عصمت شاهين دوسكي
زاخو دلال
عصمت شاهين دوسكي

* ألقيت في الأمسية الأدبية التي أقيمت في مركز زاخو الثقافي .

30 / 9 / 2019 م

 

زاخو

جئتك والشوق يباهي الأشواق

جئتك لتسمعي صوتي بين العشاق

فإذا بصوت أسمعه كصدى الأعماق

تساءلت مع نفسي ، هذا صوت زاخو

أم زاخو بلا صوت يُراق ..؟

لمن هذا الصوت  ..؟

صوت المجروحون ، المعذبون بالإخفاق ..؟

صوت الأمهات الثكالى والأرامل

والحيارى بقلب مشتاق ..؟

صوت الصرخات والآهات

والأنات في ليل الإرهاق ..؟

صوت القوافي في سطور

وأزيز القلم والأوراق ..؟

ما هذا الصوت الذي أسمعه يا زاخو ..؟

صوت الأذان في الأسواق ..؟

صوت طبول الدراويش والأبواق ..؟

صوت الشهداء ، الفقراء

من عمق الآفاق ..؟

صوت أجراس الكنائس

وتراتيل من فم رقراق ..؟

ما هذا الصوت الذي أسمعه يا زاخو  ..؟

كل الأصوات تداخلت ، امتزجت

تلاصقت كزقاق مع زقاق

كألوان تناغمت

واختارت اللون الأسود المركون الخلاق

كل الأصوات

أصبحت صوتا واحدا بلا أبواق

ما هذا الصوت الذي أسمعه يا زاخو ..؟

فإذا  هو صوت " دلال "

في هيكل جسر يصرخ من الاختناق

قالت : يا شاعر الحب والسلام

يا شاعر الإنسانية والأحلام والآفاق

أنا المرأة التي ضحت من أجل خابور

من أجل الحياة ، من أجل العشاق

من أجل العشاق

***********************

زاخو : هي مدينة تقع في إقليم كردستان - العراق قرب الحدود التركية ولا تبعد عن ناحية إبراهيم الخليل المتماسة مع حدود تركيا سوى عشرة كيلومترات وعلى بعد 25 كيلومترا من حدود الإقليم مع سوريا وهي تقع شمال مدينة دهوك (مركز محافظة دهوك) بمسافة ثلاث وخمسون كيلومترا وتبعد عن مدينة الموصل بمسافة 114 كيلومترا ويمر عبر المدينة نهر الخابور الذي يجري من تركيا. يعيش في مدينة زاخو  الأكراد ، المسلمين ، المسيحيين ، واليزيديين بتعايش ومحبة. كما يوجد في مدينة زاخو المعالم الأثرية  والتاريخية ومن أهمها وأبرزها جسر دلال (بالكردي برا ده لال) هذه التسمية قديمة عند أهل زاخو وفي بعض الأحيان كانوا يطلقون عليه الجسر الكبير(برا مه زن) بلهجة سكان زاخو، ويطلق عليه البعض تسمية الجسر العباسي .  وتنحصر مدينة زاخو بين سلسلتين جبليتين طويلتين، في شمالها سلسلة جبال تعرف باسم الجودي .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف