الأخبار
ست إصابات جديدة بفيروس (كورونا) بفلسطين والإصابات ترتفع لـ 104مقتل رئيس مجلس قروي النصارية برصاص مجهولين شرقي نابلسبتوجيهات محمد بن راشد.. المناطق الحرة في دبي تطلق حزمة حوافز اقتصاديةبلدية دبي تواصل حملة تعقيم وتطهير مناطق ومرافق الإمارة بأحدث التقنيات المتطورةحزب الشعب ينعى المناضلة تيريزا هلسةالعثور على جثة حارس سكنات طلبة في جنين والشرطة تباشر التحقيق"رأس الخيمة العقارية" تحتفي بالحدث العالمي البيئي "ساعة الأرض"رسالة من الحزب الشيوعي الصيني لـ "حواتمة" رداً على رسالته بشأن (كورونا)ثلاثة إصابات بفيروس (كورونا) في ليبيا وتحذيرات من كارثة حال تفشيهالاحتلال يطلق قنابل إنارة على حدود غزة بعد اقتراب فلسطيني من السياج"الخارجية" تطالب بموقف دولي رادع لوقف إرهاب الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبناجرافات الاحتلال تهدم غرفة زراعية في بلدة الزاوية غرب سلفيتإغلاق ثلاث منشآت صناعية مخالفة في الخليلالشرطة تضبط مشغلاً لصنع الكمامات غير مطابق للمواصفات في سلفيتمجموعة فنادق ميلينيوم تساهم في برنامج "معاً نحن بخير" بـ 60 غرفة فندقية
2020/3/29
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وهم الانتخابات بقلم:أشرف صالح

تاريخ النشر : 2019-10-09
وهم الانتخابات بقلم:أشرف صالح
وهم الإنتخابات

 كان من الممكن أن أكون مجاملاً , وأكتب سطرين للقراء بأن هناك إنتخابات فعلا , ولكنني أستبعد العاطفة عن الحكم في الأمور السياسية , وإلا سأكون خدعت نفسي قبل أن أخدعكم ,  فأنا لا أحلل بناء على قرائة نوايا الساسة , ولا حتى تصريحاتهم , ولكنني أحلل بناء على الأداء السياسي وخطة العمل , والتي أشك وكما رأيتها أن تكون دافعاً لإجراء إنتخابات , لأنه وبكل بساطة أرى أن أقل كلمة قيلت عن الإنتخابات منذ إعلان الرئيس عنها في الأمم المتحدة , تحمل ألف علامة إستفهام , بالإضافة الى الرفض المسبق من الفصائل لمبدأ تجزئة الإنتخابات .

هناك بعض الفصائل حتى هذه اللحظة يسألون إذا كانت الإنتخابات عامة فعلاً , أم تشريعية فقط , وهناك من يسأل أن إسرائيل ستسمح بإجرائها في القدس , وهناك من يسأل أنه من الممكن إجرائها في غزة في ظل الإنقسام , وهناك من يسأل أن حماس ستوافق على إنتخابات تشريعية فقط , وهناك من يسأل أن الرئيس سيستجيب لطلب الفصائل بإجراء إنتخابات عامة ومتزامنة , وكل إجابة على كل سؤال تعني أنه لا وجود لإنتخابات ,  وكل هذه الأسئلة متزامنة مع تحرك اللجان المختصة بالإنتخابات , وعقد الإجتماعات المتواصلة مع جميع الأطراف , وضخ المادة الترويجية للإنتخابات عبر وسائل الإعلام المختلفة , بات المشهد وكأن الجميع لا يريد أن يرى الحقيقة رغم أنها واضحة وضوح الشمس , وهي أن الرئيس يقصد بالإنتخابات التشريعية فقط , والرئاسية لاحقاً , وأن حماس والفصائل سترفض ذلك رفضاً مطلقاً .

 لا أريد أن أتهم الرئيس بعدم نيته بإجراء إنتخابات لأنه يريدها تشريعية فقط , ولا أريد أن أتهم حماس بأن رفضها لإجراء الإنتخابات التشرعية أولاً ومن ثم رئاسية يعبر عن عدم نيتها بإجراء إنتخابات من الأصل , ولا أريد أن أتهم جميع الفصائل  بأنهم لا يريدون إنتخابات من الأصل , بحجة أن إسرائيل لم توافق على إجراء الإنتخابات في القدس , لأنه من المفترض أن تجري إنتخابات في غزة والضفة وحتى في حال عدم موافقة إسرائيل بإجرائها في القدس , فعدم إجراء إنتخابات في القدس بسبب الإحتلال لا يعني أن يحرم أهل غزة والضفة من حقهم في هذه الإنتخابات , وبعيداً عن معرفة من هو المعطل للإنتخابات , علينا أن نعلم جيداً أن الأداء السياسي الحالي يؤكد بعدم وجود إنتخابات , وأننا سنعيش في وهم الإنتخابات لفترة من الزمن , كما عشنا وهم المصالحة لأكثر من عشر سنوات .

محلل سياسي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف