الأخبار
معتقلو تنظيم الدولة لدى أكراد سوريا.. أعدادهم ومواقع احتجازهمالشرطة تشارك المواطنين في قطف ثمار الزيتونفيديو: رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم يتقدم بشكوى ضد الرجوب.. لهذا السببفيديو: "التربية" تعيد أحد معلميها لعمله بعد ضربه للطَّلَبَة بالخليلظاهرة: عشرات الإسرائيليين في سجون أوروبية بسبب القات"كليفر تاب"تستكمل جولة تمويل السلسلة سي بقيمة(35 مليون دولار) لدفع النمو العالميلبنان: المهندس المعمار اللبناني طارق ابراهيم يفوز بجائزة عالمية في ايطاليابقيمة مليون وثلاثمائة وثمانون ألف دولار.."بلدية وادي السلقا" تنفذ عدة مشاريع بالمنطقة‫أول معرض دولي حول تدخين السجائر الإلكترونية في دبي في مارس 2020تكريم الفريق الفلسطيني الفائز بجائزة التميز في الرعاية الصحية 2019حمد تؤكد على الترابط الإسلامي المسيحيتوقيع اتفاقيتي شراكة لتنفيذ البنية التحتية الداخلية والخارجية للاتصالات لمنطقة جنين الصناعيةاللجنة الشعبية للاجئين بمخيم الشاطئ تهنئ الجبهة العربية في ذكرى انطلاقتهالبنان: المسؤول التنظيمي لحركة أمل: حركتنا متجددة تواكب الحاضرأندرسن جلوبال تدخل إلى الكاميرون..مسجلةً بذلك حضورها في البلد الـ18 في أفريقيا
2019/10/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خطوات إلى الوراء بقلم:خالد صادق

تاريخ النشر : 2019-10-08
خطوات إلى الوراء بقلم:خالد صادق
خطوات الى الوراء
خالد صادق
يبدو ان حالة الغضب من السياسة الاسرائيلية التي اظهرتها السلطة الفلسطينية, ليست اكثر من تكتيك سياسي واوراق استعطاف تستخدمها السلطة لأجل التخفيف عنها, واستجداء المساعدة من الادارة الامريكية والمجتمع الدولي والدول العربية والاسلامية, فالسلطة خرجت من حالة الاستعطاف بعد ان فشلت في تمرير ما كانت تصبو اليه, فالعالم لم تعد تحكمه لغة العواطف ولا الاستجداء والتوسل, انما ينحاز الى الاقوياء, فشريعة العالم اليوم لا تختلف بأي حال من الاحوال عن شريعة الغاب شعارها قائم على قاعدة «البقاء للأقوى», لذلك عندما فشلت السلطة في استجلاب العطف ممن اسمتهم بالوسطاء والحلفاء والاصدقاء, قررت ان تتراجع خطوات الى الوراء, فمسلسل التنازلات الرسمية امام الاحتلال لا يكاد ينتهي, واصبحت سياسة الاحتلال تعتمد على ذلك, فعندما احتجزت اموال المقاصة بحجة تقديم الدعم المالي لأسر الشهداء والاسرى, خرجت السلطة بخطابات نارية انها لن تستلم أي اموال من الاحتلال, وستبقى على عهدها ولن توقف رواتب الشهداء والاسرى, لكنها في نفس الوقت قطعت رواتب المئات من الاسرى والشهداء خاصة من ينتمون لحماس والجهاد الاسلامي.

ولم ينته الامر عند هذا الحد, انما عادت السلطة الفلسطينية لتلقي اموال المقاصة من الاحتلال, بالخصومات التي فرضتها اسرائيل على السلطة, وقالت القناة العبرية (13) إن إسرائيل ستحول 1.8 مليار شيقل (518 مليون دولار) للسلطة ويأتي هذا بعد إعلان رئيس الشؤون المدنية الفلسطينية، حسين الشيخ عن لقائه وزير المالية الإسرائيلي واتفاقهما على تحويل دفعة من مستحقات السلطة المالية, وقال مسؤول صهيوني إن «إسرائيل ستواصل تطبيق القانون، واقتطاع جزء صغير من أموال الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية، وذلك احتجاجًا على استمرارا تحويل الأموال إلى الأسرى الفلسطينيين وأسر القتلى». وهذا ما كانت تراهن عليه «اسرائيل» فهي تعلم تماما ان السلطة لن تصمد طويلا في وجه اجراءاتها المالية, لأن هناك من يستفيد من هذه الاموال, وهو مستعد ان يقامر بكل شيء من اجل ان تبقى اله المال تضخ عليه الملايين التي تقتطع من أموال الفقراء والكادحين فهؤلاء تجار ميزان الربح والخسارة لديهم, مقدار ما يجنونه من مال, وما يعود به عليه من ارباح ومكاسب, وفي نفس الوقت تبقى بطاقة «vip»مفعلة وسارية وصالحة للتنقل.

ليست هذه الخطوة الوحيدة التي اخذتها السلطة للتراجع الى الوراء, انما هناتك خطوات اخرى فصلة لم تضع مبادرة الفصائل الثمانية على جدول الاعمال خلال اجتماع حركة فتح في رام الله, وتجاهلت المبادرة تماما وكأنها لم تكن, وقالت ان الوقت ليس للمبادرات, اننا نريد ان نجري انتخابات ليحكم الشعب بيننا, فوافقت الفصائل على انتخابات عامة رئاسية وتشريعية وللمنظمة, لكن السلطة تريدها انتخابات تشريعية فقط ويتم اجراؤها في الضفة على غرار الانتخابات المحلية, ولم يتوقف مسلسل التنازل عند هذا الحد, فالسلطة التي اعلنت وقف العمل بالتفاهمات الموقعة مع الاحتلال, تستجدي كل يوم لأجل الجلوس على طاولة التفاوض بلا شرط او قيد, والاحتلال هو الذي يرفض بشكل قطعي, والسلطة قالت انها اتخذت قرارا بوقف التنسيق الامني مع الاحتلال, والتنسيق على اشده وفي احسن فتراته كما صرح بذلك ضابط امني صهيوني, معترفا ان اجهزة امن السلطة قدمت معلومات عن خلايا تابعة للمقاومة تم تصفية بعضها واعتقال بعضها الاخر, ودلت على مستودع لصنع الصواريخ, واعادت جنوداً صهاينة تسللوا لمدن الضفة ومخيماتها لأغراض تخريبية, واعادت سلاح مستوطنة تم اختطافه منها, فالتنسيق الامني «المقدس» كما وصفه رئيس السلطة محمود عباس لن يتوقف ابدا, فالسلطة تناور للضغط فقط , لكنها سرعان ما تخضع للاحتلال وتذعن لإرادته لأنها لا تملك اوراق ضغط حقيقية بيدها ضد الاحتلال, واسقطت كل الخيارات الاخرى, وتمسكت فقط بخيار السلام المزعوم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف