الأخبار
نقيب المحامين: قرار الاحتلال منع تغطية تلفزيون فلسطين عدوان على الحقيقةالمحافظ كميل والوزير غنيم يضعان حجر الأساس لمشروع محطة تنقية سلفيتالأوقاف: إغلاق المؤسسات في القدس تجاوز لكل الخطوطحماد: إغلاق مقر تلفزيون فلسطين بالقدس محاولة يائسة لإخماد الصوت الوطني الحرالتجمع الإعلامي الديمقراطي ينعى الصحفي محمد داوودكتلة الوحدة الطلابية تفتتح معرض (بيسان) في جامعة الأقصىاليمن: فريق رفقاء يقيم فعالية بمناسبة اليوم العالمي للطفل ببروممؤسسة سيدة الأرض تعقد اجتماعا لإطلاق شخصية العام2019أسيران يواصلان الإضراب عن الطعام ضد الاعتقال الإدارياتحاد حماية المستهلك يدعو للالتفاف حول القيادة الفلسطينية لإفشال اعلان بومبيوالنائب العام يوصي بإنشاء دور حماية ورعاية صديقة للأطفالاتحاد المعلمين يستنكر إجراءات الاحتلال بإغلاق مكتب التربية والتعليم بالقدسالتربية: نؤكد التزامنا بتوفير تعليم شامل للجميع وحماية الأطفالالأردن: عزم نتنياهو ضم غور الأردن إعلان قتل لكل الجهود السلمية(يونسكو) يتخذ قراراً جديداً بشأن مدينة القدس
2019/11/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قادماً من مدى الكولونيا بقلم: محمد شحاته حسين

تاريخ النشر : 2019-10-06
قادماً من مدى الكولونيا بقلم: محمد شحاته حسين
يتدحرج من قمة السفح كالطير
يقوم وينقلب
يحترق ويخرج من رماد الإحتراق
مرة بعد مرة
و الإنطباعات الأولى تدوم كما يقال
أخشى عليه الوصول أمامها و هو في طور الرماد.

أخشى عليه هبوب الرياح
مازال يبعد عن سفحها ألف مرة للتحول
فماذا ستنقص منه الرياح

أم ستنقص من شكله الكلي
فيصغر يصغر
حتى يصير له صوت الطنين

و كم من نشيد تحول قبل اللقاء
إلى سؤال
هل تريني؟!
هل أنا مُشاهد في مدى القرنفل!
أنا إلى جوار النخلة المستسلمة
تحت السحب
أنا حالا سأخرج من غيوم الزعفران الصغيرة
ففوق كل زهرة زعفران غيمة صغيرة بلون الزعفران
أنا الآن أقترب إلى قاعدة المثلث القدري
خارجا من مدى الكولونيا إلى غيوم البنفسج
لا أريد أن أكون كل الرؤى
أريد أن أكون محدد الشكل و الهوية
لي جناحان و قلب
كم مرة خرجت من الباب و عدت من النافذة
لي جواز سفر الطيور و بوصلة الطيور
مادام لا جدار بسقف سوى سقف السماء سأعبر
موسيقى على الجهة الأخرى كذبذبات هنا
سأنصت حتى أستخرج اللحن من أصابع الجدار من أوردة الغيوم و من حدائق بابل الصغيرة المعلقة على حروف التهجئة
هناك في صحوة الفجر مازال للعشب الندى

الشريف اليافعي8
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف