الأخبار
إقامة عدة بطولات رياضية بمديرية قلقيلية لألعاب تنس الطاولة والعاب القوى والجمبازفنان مصري شهير يكشف تفاصيل إصابته بورم حميد(حشد) ترحب بموافقة الجمعية العامة للأمم المتحدة تمديد ولاية وتفويض "أونروا"تنقل 2175 مسافرًا عبر (معبر الكرامة) أمس الجمعةبأمر الشعب.. شبكة المواصلات مُعطّلة في باريستخضع لجراحة مدتها 10 ساعات وهي مستيقظةلبنان: إستحداث مديرية جديدة في الجيش اللبنانيانطلاق أعمال لقاء الأمانة العامة الرابع عشر للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج بإسطنبولاليمن: كلية الاقتصاد والعلوم السياسية تدشن إمتحانات الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي 2019-2020"سعيد آل نهيان"ستقبل بمطار العين أولى رحلات طيران الجزيرة القادمة من الكويت"Santa Run" فعالية للفت الانظار لـ"بيت جالا" ضمن فعاليات الاعياد الميلادية المجيدة‫شركة هالو ماريتايم تفتتح مقرا لها في البحرينملتقى السمالية الربيعي ينطلق غداً في جزيرة السماليةاعتصام جماهيري غاضب بمخيم البداوي لمطالبة "أونروا" بخطة طوارئ عاجلةقاسم: غزة ستكون اليوم أمام حشد مهيب إحياء لذكرى انطلاقة حماس
2019/12/14
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الطريق إلى سدات (03) بقلم:شقيف الشقفاوي

تاريخ النشر : 2019-10-06
الحلقة 03
من روايتي ( الطريق إلى سدات )

أحس لمبارك بوخز الجواب ، فتدحرجت حبات الدمع على وجنتيه ، وفاضت ملامحه بالوجع ، فلم يكن ينتظر من بن عميرش أن ينهره بهذا السؤال ، و على قدر تلك الأحقاد التي غزت قلوب العائدين من المغارات لاستيطان القرية الهادئة الجميلة ، كانت كلماته طلقة صامتة في قلبه ، نخرت صدره و تشعبت في أوجاعه ، و سدت له منافذ الفسحة التي كان يحلم بها ،
كانت الشقفة قطعة من هذا الذل بعدما غزاها الاستقلال المنقوص و الحرية الشكلية التي أفسحت الريادة للخونة و أبناء القياد لتسييرها و التحكم في رقاب أهلها ، تذكر بساتين المخمرة التي أصبحت تسمي الآن شارع فازة ، تذكر مدام جورج حين كانت تفتح المخمرة صباحا بهيئتها الإفرنجية و لباسها المميز ، تقف في الداخل ترحب بالقادمين وتوزع الابتسامات على الزبائن بلا تمييز ، تلك الصورة لازالت راسخة في أذهان رواد المخمرة ، تذكرها لما كانت تستدعيه إلى بيتها حين كان يغفل في الاستراحة ، فتأسر رغبته في الاشتهاء ، و تغرق فحيحه في الهمس
قال بنبرة الواثق :
إن لم تدخل مدام جورج الجنة فمن سيدخلها إذن ، لقد تركت الشقفة تحفة في النماء ، لكن بعد إعلان وقف إطلاق النار ، زحف اولاد علال و الزكاروة و البريرية و اولاد الطالب و بني معمر و حولوها إلى خراب ، حتى الأشجار الجميلة قطعوها و غرسوا بذلها الهندي و القصب ، و هدموا الكاتدرائية
الجميلة بهندستها المتميزة
ولما تلفت بن عميرش إليه وجده تائها في الفراغ غارقا في التردد بائسا في الانحناء ، و أثر الدمع بادية على وجهه ، فمنذ الاستقلال و حكايات لمبارك موغلة في الندم و التحسر على أيامه التي قضاها في بساتين الرومية

.../...

يتبع

شقيف الشقفاوي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف