الأخبار
الإعلام الإسرائيلي: إطلاق صاروخين من شرق القطاع سقطا في "غلاف غزة"النائب العام والشرطة بغزة يوجهان تحذيراً بشأن إطلاق النار أثناء إعلان نتائج التوجيهيالاحتلال يصيب شاباً في الخليل ويمنع تنقل سكان شارع الشهداءيوم شعبي بريطاني رفضاً لخطة الضم ونصرة لفلسطينحماس تثمن موقف قادة دول أمريكا اللاتينية المطالب بمعاقبة الاحتلالارتفاع لافت بمعدل إصابات فيروس (كورونا) اليومي في الأردنقوات الاحتلال تعتقل مواطنا وتستولي على جرافته شمال أريحاإيران تسجل أعلى عدد يومي للوفيات بفيروس (كورونا)بسبب "التحديات الأمنية".. نتنياهو يصدر قراراً بشأن رئيس الموسادافتتاح وحدة تحلية مياه بالطاقة الشمسية بالنصيراتالسعودية تسجل أعلى حصيلة يومية في عدد وفيات فيروس (كورونا)اللجنة الاستشارية تجتمع افتراضياً وتبدي الدعم لـ (أونروا)الاحتلال يمدد اعتقال الأسيرة إيمان الأعورمظاهرة جماهيرية حاشدة في مدينه اشبيليا رفضا "لصفقة القرن" ومشروع الضمبناء الشبابي يختتم مبادرة "اللاعنف مبدأ حياة"
2020/7/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كم رعشة..أجّجتها المواجع في الضلوع؟ بقلم:محمد المحسن

تاريخ النشر : 2019-10-06
كم رعشة..أجّجتها المواجع في الضلوع؟ بقلم:محمد المحسن
كم رعشة..أجّجتها المواجع في الضلوع؟

الإهداء:..إلى..تلك المنبجسة من اختلاجات العزلة..والمطلة على مهجة القلب..من خلف نوافذ الرّوح..

عتمات الغروب،لها صمتها،يفيض به الصبر
حين يحطّ على ليل أوجاعنا..
فنبلّل المدى بالصلاة،نعلن عشقنا للرّيح
والإنتماء..
ونردّد لغة لم تبح بسرّها
كلّ المرايا..
* *
ها هنا،يمتشق الوجد..غيمة للهدى
ويرسي على ضفاف المدامع..فتمضي بنا
على غير عادتها..الأغنيات
آه من الرّيح تنوء بأوجاعنا المبكيات..
وتسأل الغيم..عسى يغسل رغبتها..بالندى..
عسى ينتشي البدر،ويعزف أغنية
يبتغيها..الصدى
فيضيء الصمتُ البيوتَ..كي ننام عل ليل أوجاعنا..
نبكي الحصار..وما أفرزته..الخطايا
وما لم تقله المساءات للرّيح..وما وعدته الرؤى
برغيف،لم ينله الحصار..
كم لبثنا هنا..! لست أدري..
وكم أهملتنا الدروب
وتهنا في أقاصي التشرّد
وكم مضى من العمر..وجع يتلألأ في تسابيح العيون..
وكم ألقت علينا المواجع من كفن..
كي نعود إلى اللّه وفي يدينا حبّة من..تراب.
وطين يشتعل في ضلوعنا..ولا يعترينا العويل..
آه من زهرة أهملتها الحقول..وضاع عطرها
يتضوّع بين الثنايا..
كما لو ترى،العنادلَ تمضي لغير أوكارها..في المساء
تهدهد البحر كي ينام على سرّه
كي تنام النوارس على كفّه
قبل أن يجمع أفلاكه للرحيل..
* *

ها هنا في هدأة الليل،نلهث خلف الرغيف
نعانق الصّوت والصّمت..ويمضي بنا الشوق
والأمنيات تمضي..إلى لجّة الرّوح
كي لا يتوهّج الجوع فينا..
لماذا أهملتنا البيادر ووهبت قمحها للرّيح..؟!
لمَ لمْ تجيء الفصول بما وعدتنا به
وظللنا كما الطفل نبكي-حصار المرارة-
-حصار الرغيف-
وألغتنا المسافات من وجدها..حتى
احترقنا
وضاع اخضرار العشق من دمنا
فافترقنا..
تركنا زرعنا..في اليباب
تركنا الرفاق..
ربّما يستمرّ الفراق طويلا
وربّما يعصرنا الحزن والجوع
والمبكيات..
ألا أيّتها الأرض..اطمئني..سينبجس من ضلعك
النّور.. والنّار
ونعمّق عشقنا في التراب..
فيا أيّها الطير..يا طائر الخبز تمهّل
ولا تسقط الرّيش من سماء الأماني
سنبقى هنا..نسكن الحرفَ..
نقتل الخوفَ..
ونبحث فينا عن الشّعر،ونبلّل قمحنا
بالعناق
ونرى اللهَ في اخضرار الدروب
فكم رعشة أجّجتها المواجع في الضلوع
وهجعت على غير عادتها..
الأمسيات..؟

محمد المحسن

شاعر،ناقد وكاتب صحفي-عضو في إتحاد الكتاب التونسيين-
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف